«الأزهر»: ممارسات المستوطنين انتهاك خطير لحرمة المسجد الأقصى

الأربعاء، 11 أكتوبر 2017 12:00 ص

وقالت المرصد، في بيان اليوم، "ما قام به المستوطنون  يُعد انتهاكا خطيرًا لحرمة المسجد الأقصى المبارك والحرم القدسي الشريف. كانت مجموعة من المستوطنين الإسرائيليين قامت يوم الثلاثاء الماضي، خلال الاحتفال بما يُسمى "عيد العرش" باقتحام باحة المسجد الأقصى وسط حراسة مشددة من قِبل قوات الاحتلال".

وأكد المرصد، أن هذه الاقتحامات المتتالية من قبل جماعات المستوطنيين اليهود للمسجد، تشعل فتيل التوتر والغضب في العالم الإسلامي بأسره وتثبت بما لا يدع مجالا للشك الرغبة الجامحة في فرض واقعٍ جديد يتم فيه تهويد القدس وضياع هويته الإسلامية.

وجاءت هذه الاعتداءات كنتيجة لدعوات من قبل منظمات الهيكل المزعوم لأنصارها ولجمهور المستوطنين بالمشاركة الواسعة في اقتحامات باحات المسجد خلال أيام عيد العرش اليهودي.

واعتبر المرصد، أن مثل هذه الممارسات المتطرفة التي تستفز مشاعر المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها انتهاك صارخ، وعدوان سافر على حرمة المسجد الأقصى، الذي هو أول القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.

وحذّر المرصد من أن استمرار تلك الانتهاكات، التي تقف حائلا أمام تعايش الشعوب المحبة للسلام مهما اختلفت ألوانها أو تمايزت ألسنتها، سيُولّد أجيالاً رافضة وناقمة على سلام الذل والضعف والمهانة لمقدسات هي من صميم شعائر الإسلام وعقيدتة، أجيالا مؤمنة بأن من يرفع شعار العدل والسلام في العالم بات يفرضه على الضعفاء لا على الأقوياء.

وأكد مرصد الأزهر، أن استمرار هذه الممارسات الاستفزازية من شأنه أن يخرج أجيالًا تؤمن بالقوة والعنف سبيلًا واحدًا لرد المقدسات واسترداد المقُدَّرات.

اضافة تعليق