خولة بنت ثعلبة.. سمع الله مجادلتها

الثلاثاء، 10 أكتوبر 2017 12:00 ص

هي خولة بنت ثعلبة رضي الله عنها، التي ذهبت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم تطلب الحل فجاء قول الحق "لَقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا [المجادلة:1].
 
قالت: يا رسول الله، نثرت له بطني حتى إذا كبر سني ورق عظمي ظاهر مني، أشكو إلى الله، والله إذا لجأ إليه الضعيف فإنه ينصره، ألم يقل الرسول صلى الله عليه وسلم: (دعوة المظلوم ترفع إلى الله على الغمام، يقول الله: لأنصرنك ولو بعد حين) و(دعوة المظلوم تصعد إلى السماء كشرارة) كما قال عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح، تصعد مثل الشرارة سريعة جداً لذلك نزل الجواب، تقول عائشة : سبحان الذي وسع سمعه الأصوات إني في ناحية البيت ما أسمع ما تقول، تجادل الرسول -صلى الله عليه وسلم- لكني لا أسمع تفاصيل القصة، لا أسمع تفاصيل الحوار، وإذا بالآيات تنزل مباشرة.

اضافة تعليق