ما الحكم في طلب رد الشبكة من المخطوبه بعد فسخ الخطبه؟

السبت، 07 أكتوبر 2017 12:00 ص

الإجابة؛ فإن الخطبة وقراءة الفاتحة والشبكة والهدايا ماهي إلا من قبيل الوعد بالزواج، ومقدمة من مقدماته مالم يتم العقد بأركانه وشروطه المقررة شرعا.

وقد جرى العرف على أن الشبكة جزء من المهر؛ لأن الناس يتفقون عليها في الزواج  وهذا يجعلها داخلة تحت مسمى المهر، ويخرجها من دائرة الهدايا، وحيث جرى اعتبار العرف في التشريع الإسلامي؛ لقوله تعالى " خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين"

ومعلوم أن المرأة إنما تستحق نصف المهر بالعقد، وتستحق بالدخول المهر كله، وعليه فإن الشبكة  من حق الخاطب ما دام قد فسخ الخطبة، ولم يتم العقد، وأما إذا جرى العرف في بلدكم أن الشبكة داخلة تحت دائرة الهدايا فالمفتي به أنه:- إذا كان العدول من جانب الخاطب فلا يسترد شيئا من الهدايا ومنها ( الشبكة)، ووكما أن العدول من جهة المخطوبة فترد للخاطب كل ما قدمته من  هدايا ومنها ( الشبكة)، المصدر: مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية.

 

اضافة تعليق