ما حكم تأخير الغسل بالنسبة للحائض إلى بعد الفجر في رمضان؟

الجمعة، 06 أكتوبر 2017 12:00 ص

الإجابة؛ فإذا طهرت الحائض قبل طلوع الفجر وتيقنت الطهر فإنه يجب عليها أن تنوي الصيام وتصوم، وصيامها صحيح حتى وإن لم تغتسل إلا بعد طلوع الفجر، ولا قضاء عليها؛ لأن تأخيرها للغسل لا يبطل صومها، ولأنها صامت وهي طاهر قال الإمام النووي -رحمه الله- "وَإِذَا انْقَطَعَ الْحَيْضُ، ارْتَفَعَ تَحْرِيمُ الصَّوْمِ وَإِنْ لَمْ تَغْتَسِلْ" [ روضة الطالبين وعمدة المفتين (1/137)].

وأما إذا كان الحيض موجودًا ثم انقطع بعد الفجر، فلا صيام عليها في هذا اليوم، ويجب عليها القضاء، المصدر: مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية.

اضافة تعليق