كيف تجعلين أبناءك يحبون بعضهم بعضا؟

السبت، 30 سبتمبر 2017 12:00 ص

وبالطبع يحدث خلافات بين الأخوة، والخلاف هو أمر طبيعي بين الأشقاء، مع الوضع في الاعتبار أن الأطفال في السن الصغيرة يكونون غير متفهمين، ولكن ما يجب ان يؤخذ في الاعتبار هو سبب الخلاف، وذلك لانه في بعض الأحيان يكون السبب غيرة أو عدم حب، أو شيء من هذا القبيل.
 
 
وعليه هناك بعض النصائح التي تجعل الأبناء يحبون بعضهم البعض:
 
احرصي على أن تكوني مستمعة جيدة لكل طفل من أبنائك، وخاصة عندما يتعلق الأمر بأسباب الخلافات بينهم، فيجب أن تحاول الأم بصدق معرفة سبب الخلافات بينهم وإذا كانت بسبب الغيرة أو الضغوطات المتنوعة أو بسبب الملل. وأيا كان السبب فيجب أن تستمعي لكل طفل من أبنائك بسعة صدر.
 
وإذا قال لك طفلك مثلا إنه حزين لأنه يشعر بالغيرة من شقيقه لأنك تفضلين شقيقه عنه فقولي له إن هذا الأمر غير صحيح، ولكن في الوقت نفسه قولي له إنك تتفهمين ما يقوله، مما سيقلل من الطاقة السلبية عنده بعض الشيء، مع الوضع في الاعتبار أن طفلك يجب أن يكون جزءا من حل المشكلة. يجب أن تنهي حديثك مع الطفل بطمأنته أنك تحبينه وإعطائه حضنا مع محاولة تغيير سلوكك إذا كان هناك به ما يجعل الطفل يشعر بالغيرة.
 
يجب أن تكوني مثالا أمام طفلك فيما يتعلق بكيفية التعامل مع من تختلفين معهم من بين أفراد الأسرة لأن طفلك سيكون دائما يراقبك في مثل تلك الأمور. فعلى سبيل المثال إذا كانت شخصية زوجك ووالد الطفل مختلفة عن شخصيتك، فعلى طفلك أن يرى أن الخلافات أو الاختلافات في شخصياتكما يجعل علاقتكما ببعضكما بعضا أقوى.
 
عليك أن تقومي بلفت نظر كل من أبنائك للميزات الموجودة في الآخر ونقاط القوة، ويكون هذا الأمر أمام أفراد العائلة مع تشجيعهم على الشعور بأهمية الجوانب الإيجابية عند بعضهم بعضا. إن الخلافات بين الأشقاء قد تبدأ عندما يشعر أحدهم أنه لا تتم معاملته بالطريقة نفسها التي تتم معاملة شقيقه بها، وفي تلك الحالة يجب أن تقولي لطفلك إنك تتوقعين منه هو وشقيقه الأمور نفسها.
 
كوني حريصة على التحدث مع كل طفل من أبنائك منفصلا ورددي لهم دائما أنك تحبينهم وأنك لا تحبين شقيقهم أكثر منهم، مع الوضع في الاعتبار أن التعبير عن حبك لأبنائك يجب أن يكون بالأفعال والأقوال. إذا حدث مرة ورأيت أبناءك يجلسون معا ويتحدثون مع بعضهم بعضا بهدوء لحل المشاكل، فيجب أن تقولي لهم إنك فخورة بهم وهو الأمر الذي سيشجعهم دائما على التصرف بتلك الطريقة.
 
احرصي على قضاء بعض الوقت بين 15 و20 دقيقة يوميا مع كل طفل منفردا. يجب أن يعلم أبناؤك أن العراك وضرب بعضهم بعضا أمر ليس مقبولا مع جعل كل طفل يجلس في غرفة بمفرده حتى يهدأوا بعض الشيء وبعد ذلك تحدثي مع كل طفل على انفراد مع محاولة معرفة أسباب الخلاف بينهم. إذا كان أبناؤك يشعرون بالإرهاق والجوع فقومي بإبعادهم عن بعضهم بعضا مع محاولة تجنب المواقف التي قد تكون سببا في جعلهم يتشاجرون.
 
 
 
أسباب الخلاف في الأخوات:
 
1 - التمييز بين الأخوات من قبل الوالدين:
 
يعد هذا السبب في مقدمة الأسباب، لما له من كوارث على الأولاد، فعندما يقوم الأب أو الأم بالتمييز والتفريق بين الأخوات، وتفضيل واحدة على أخرى، فهذا سيولد الكراهية بين الأخت المستبعدة من الحب والاهتمام، وستكون في تأهب واستعداد في أي وقت للعداء والخلاف مع أختها؛ بسبب إحساسها بالرفض من قبل الوالدين وتفضيل أختها عليها.
 
 
2 – تسلط إحدى الأخوات على أخواتها:
 
قد تتسم شخصية أحد الأخوات بالتسلط، وقوة الشخصية؛ مما يجعلها توجه الكثير من الأوامر على أخواتها، والتعليمات بسبب شخصيتها القوية والقيادية. الأمر الذي يجعل الخلاف ينشب بين الأخوات؛ بسبب فقدان التحمل من قبل أخواتها الأخريات ذوات الشخصية الأضعف منها.
 
 
3 – عدم تدخل الأهل بين بناتهم
 
كثيرا ما تقع مشكلات بين الأخوات؛ بسبب أمور تافهة لا معنى لها، وبالطبع سوف يكون الصواب مع إحدى الأخوات، ومع ذلك لا يقوم الأهل بالتدخل بين بناتهم، فيجب في هذه الحالة قيام الأب والأم بالتدخل بينهم؛ لمعرفة الخلاف وتوضيح الصواب من الخطأ، وذلك بهدف توعيتهم وبهدف حثهم على الترابط الأخوي، ومحبة بعضهم بعضا، بعيدا عن الخلاف الذي ربما يفرقهم للأبد.
 
 
4- الاختلاف في الطباع
 
كما ذكرنا سابقاً، تختلف الطباع بين أخت وأخرى؛ وهذا قد يسبب بعض المشكلات، حيث إن الاختلاف قد يجعلهن لا يتشاركن الاهتمام ذاته، أو طريقة التعامل مع الأمور اليومية التي يتعرضنّ لها، وقد ينتج الاختلاف عن اختلاف المرحلة العمرية والأمور المرتبطة بها، وهنا على الآباء أن يتحدثوا لبناتهن، ويشرحن لهنّ أن الاختلاف لا يفسد للود قضية، وأن هناك مزايا لهذا الاختلاف، إذ قد يجعل الحياة مختلفة، وكل يشد الآخر لطبعه، فيعيشون متعة التجربة في عوالم أخرى.

اضافة تعليق