مرصد أوروبي يثبت صدق نظرية آينشتاين

الجمعة، 29 سبتمبر 2017 12:00 ص

وأعلن فريق دولي من العلماء، وفقًا لما نقله موقع "العربية"، أن "فيرجو" التقط هذه الموجات في عمليات مراقبة مشتركة مع مرصد أميركي مكوّن من جهازين.
 
وقال المركز الوطني الفرنسي للبحث العلمي في بيان إن هذه الموجات تسبح في الكون منذ مليار و800 مليون سنة، وقد التقطها جهاز "ليجو" الموجود في ولاية لويزيانا الأميركية بتأخير قدره ثمانية أجزاء من الألف من الثانية عن الجهاز الثاني الموجود في ولاية واشنطن، وستة أجزاء من الثانية عن "فيرغو" الموجود في إيطاليا.
 
وسبق أن التقط "ليغو" المؤلف من جهازين أحدهما في لويزيانا والثاني في واشنطن أولى موجات الجاذبية التي يرصدها الإنسان، مؤيداً ما تحدّث عنه ألبرت آينشتاين في العام 1915.
 
لكنها المرة الأولى التي يلتقط فيها "فيرجو" هذا النوع من الموجات منذ وضعه في الخدمة في أغسطس الماضي بعد سنوات من التحضير وأشهر من الاختبارات.
 
وقال آينشتاين في العام 1915 إن جاذبية المادة تؤدي إلى تشوه في ما سماه "الزمكان" أي الكون بأبعاده الأربعة، الطول والعرض والعمق والزمان.
 
وشبه آينشتاين هذا التشوه بذلك الذي تسببه قطعة حجرية تلقى في الماء، فتولد تموجات فيها، وأثبت أن وجود الأجرام يؤدي إلى تموجات يمكن التقاطها.
 
وقال العلماء إن الموجات الجديدة هذه التي رصدت في الرابع عشر من أغسطس عند الساعة 10,30 بتوقيت غرينيتش ناجمة عن التحام ثقبين أسودين، على بعد مليار و800 مليون سنة ضوئية من الأرض.
 
وقدّر العلماء كتلة هذين الجرمين بما بين 25 و31 مرة كتلة الشمس.
 
والثقب الأسود هو جرم هائل الكثافة والجاذبية يبتلع كل ما حوله في الفضاء حتى الضوء، وهو يتشكل بعد انتهاء حياة النجوم الكبيرة وتصدعها على نفسها.

اضافة تعليق