توتر علاقة الفتيات مع الأمهات والأشقاء يزود من فرص الاكتئاب

الأربعاء، 27 سبتمبر 2017 12:00 ص

وتوصلت الدراسة إلى أن جودة علاقة الفتيات مع الأمهات والأشقاء تقي من الاكتئاب، وتوتر هذه العلاقة، يزيد فرص إصابتهن بالاكتئاب، وكذلك يؤثر توتر العلاقة بين الأزواج على نفسية أبنائهم خاصة الفتيات.

واستخدم فريق البحث البيانات التي تم جمعها من خلال دراسة الاختلافات داخل الأسرة، وشمل تحليل فريق البحث 495 بالغًا، وقام الباحثون بقياس أعراض الاكتئاب والتوتر بين أفراد الأسرة، من خلال أسئلة استبيان طرحت عليهم.

ووفقًا لوكالات الأنباء، وجد الفريق أن العلاقة بين الأمهات والبنات تكتسب أهمية أكبر، لذلك كانت معدلات الاكتئاب أقوى لدى الإناث من الذكور، حينما تتوتر علاقتهن بأمهاتهن.

ولم يجد الباحثون فارقًا في مؤشر الاكتئاب في علاقة الشخص بأخيه وشريكه، إذ تساوى الإناث والذكور في الإصابة بالاكتئاب، حينما توترت علاقتهم مع الأشقاء وشريك الحياة.

وقالت قائد فريق البحث ميجان جيليجان إن العلاقات مع الأمهات والأشقاء تتغير عندما يصبح الشخص بالغ، ويبدأ حياته المستقلة بعيدًا عن عائلاته، ولكن نوعية تلك العلاقات لا زالت تؤثر على حياتهم، لا سيما في منتصف العمر.

وأضافت أن توتر العلاقات مع الأمهات والأشقاء يرتبط مع الإصابة بالاكتئاب على غرار العلاقة مع الأزواج.

وقالت دراسة سابقة إن الكثير من الآباء والأمهات لا يدركون حجم القلق الحقيقي الذي ينتاب أطفالهم، مشيرة إلى أنهم يقللون عادة من أهمية ما تشعر به بناتهم من توتر، في الوقت الذي يبدون فيه اهتمامًا بالأبناء الذين لا يصرحون شخصيًا بأي قلق.

اضافة تعليق