رؤية المؤمنين ربهم يوم القيامة.. مكافأة لإيمانهم

السبت، 23 سبتمبر 2017 12:00 ص

وكان الحديث فعن صهيب الرومي رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "إذا دخل أهل الجنة الجنة، قال: يقول الله - تبارك وتعالى - تريدون شيئاً أزيدكم؟ فيقولون: ألم تبيض وجوهنا ؟ ألم تدخلنا الجنة وتنجينا من النار ؟ قال: فيكشف الحجاب فما أعطوا شيئاً أحب إليهم من النظر إلى ربهم عز وجل".
 
الفوائد العقدية : 
1- إثبات نظر المؤمنين لربهم في الجنة، وأن هذه النعمة تعد من أجل النعم وأفضلها.
2-إثبات صفة الكلام لله، وأن الله يكلم عباده ويكلمونه، ويفهمون عنه دون واسطة.
3- أن هذه الرؤية الحاصلة للمؤمنين في الجنة لا تنفي ثبوت الرؤية في موطن آخر بدليل قوله تعالى: "كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون"، فهذه الآية تثبت رؤية المؤمنين ربهم يوم القيامة
4- أن هذه الرؤية التي ينعم الله بها على عباده في الجنة، رؤية دائمة وليست عارضة، حيث يخصص يوم الجمعة لرؤيته سبحانه، ويسمي أهل الجنة يوم الجمعة يوم المزيد، كما ثبتت بذلك الأحاديث الصحيحة.

اضافة تعليق