من القارب للغابة.. أغرب المدارس حول العالم

السبت، 23 سبتمبر 2017 12:00 ص

 [image id=5660] 
 
تستخدم مدرسة "سيفينوكس" في بريطانيا تقنية الواقع الإفتراضي لتعليم مواد مختلفة، مثل الفنون والتاريخ والجغرافيا.
 
  [image id=5659] 
 
في هذه المدرسة بمدينة بالى الإندونيسية، يتعلّم الأطفال مبادئ الاستدامة والحياة الصديقة للبيئة، بينما يدرسون مختلف المستويات الأكاديمية في أحضان الطبيعة. وصنعت هذه المدرسة بالكامل من شجر البامبو.
 
  [image id=5661] 
 
ينقطع التيار الكهربائي في غانا بشكل متكرر، الأمر الذي يعيق التعليم هناك. لذا، صممت مبادرة "Empower Playgrounds" لعبة الدوامة التي تتحول حركتها عندما يستدير الأطفال بها إلى طاقة تملأ بطارية تستخدم لإشعال مصابيح يمكن أن تعمل لـ 40 ساعة، ما يتيح للأطفال أيضاً الدراسة في المساء.
 
  [image id=5667] 
 
في بعض مدارس كندا والولايات المتحدة، تمت الاستعاضة عن الأوراق والأقلام بأجهزة الكمبيوتر اللوحي، ويقدّم الطلاب واجباتهم عبر منصات مثل "Google Classroom."
 
  [image id=5666] 
 
تتواجد في هولندا مدارس مستوحاة من مؤسس شركة "آبل" ستيف جوبز، حيث يختار الطلاب المواد التي يرغبون بدراستها، والمكان الذي يرغبون بالدراسة فيه. ويتم تصنيف الطلاب بحسب القدرات الذهنية والمهارات بدلاً عن تصيفهم بحسب العمر.
 
  [image id=5663] 
 
في روضة "Egalia" في العاصمة السويدية ستوكهولم، يعامل الطلاب بدون تمييز بين الذكور والإناث، فتستخدم ضمائر للمخاطبة تناسب الجنسين، ولا توجد مناطق محددة لجنس دون آخر، ويسمح للأولاد والبنات بالقيام بأي نشاط يرغبون به بغض النظر عن جنسهم.
 
  [image id=5662] 
 
الروبوت "بيبر" هو رجل آلي يتفاعل مع الطلاب ويجاوب أسئلتهم في مدارس سنغافورة. ويساعد هذا الرجل الآلي الأساتذة في تعليم المدرسة التمهيدية.
 
  [image id=5664] 
 
يقوم الطلاب في مدرسة "THINK Global School" في مدينة نيويورك لأمريكية بدراسة كل فصل من الفصول الدراسية في بلد جديدة، حيث يتعلمون لغات جديدة ويعملون مع مختصين محليين لتعلم المزايا التاريخية والثقافية والسياسية والاقتصادية في كل من الدول.
 [image id=5665] 

اضافة تعليق