ما حكم زواج الرجل بابنة أخته من الرضاعة؟

الخميس، 21 سبتمبر 2017 12:00 ص

الإجابة، فإذا أرضعت المرأة طفلا صار الطفل ابنها من الرضاعة، وصار أبناؤها إخوةً له من الرضاعة، وصار أبناء أبنائها أبناءَ إخوةٍ له من الرضاعة فلا يجوز له أن يتزوج بأمه من الرضاعة أو بأخته من الرضاعة أو بإحدى أبناء إخوته من الرضاعة وذلك لورود الأدلة المانعة لذلك، قال الله تعالى "وَأُمَّهَاتُكُمُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ مِنَ الرَّضَاعَةِ"[الآية 23سورة النساء].
 
وعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا-، قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فِي بِنْتِ حَمْزَةَ: «لاَ تَحِلُّ لِي، يَحْرُمُ مِنَ الرَّضَاعِ مَا يَحْرُمُ مِنَ النَّسَبِ، هِيَ بِنْتُ أَخِي مِنَ الرَّضَاعَةِ»[صحيح البخاري].، وبناء على ذلك فإن جدتك التي أرضعتك صارت أما لك من الرضاع وأخوالك وخالاتك صاروا إخوة لك من الرضاع ،وبناء عليه فابنة خالتك أصبحت بنت أختك في الرضاع ولا يجوز لك الزواج منها  .
 
والله تعالى أعلى وأعلم، المصدر: مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية.

اضافة تعليق