أماكن يجب عليك زيارتها قبل أن تختفي

الجمعة، 15 سبتمبر 2017 12:00 ص

جزر المادليف
 
​تعرف الجزيرة الاستوائية الجميلة بشواطئها الاستثنائية في العالم، لكن العديد من المسافرين الذين وقعوا في حب هذا المكان الساحر وكذلك السكان المحليين قد يضطرون إلى الرحيل، فهي أكثر دولة انخفاضًا على الأرض بمتوسط ارتفاع 5 أقدام فوق سطح البحر فقط، وإذا استمرت مستويات البحر في الارتفاع فإن المياه ستغمرها في أقل من 100 سنة وتختفى إلى الأبد، وهو الأمر الذي اضطر حكومة المالديف إلى شراء أراضي في دول أخرى للمواطنين الذين يواجهون هذا الخطر.
 
 
 
البحر الميت
 
يُعاني هذا البحر المالح ذو المياه الجيدة لعلاج الكثير من الأمراض من خطر الاختفاء بسبب التبخُر نتيجة توالي سنوات الجفاف وتحويل مياه الرافد الأساسي له وهو "نهر الأردن" إلى الأراضي المُحتلة بغايات الري، وبعد آخر 40 عامًا تقلص البحر الميت بمقدار 30 % وغرق 80 قدمًا إذ يعتقد الخبراء أنه سيختفي في غضون 50 عامًا بسبب سحب الدول المجاورة لمياه نهر الأردن مصدر المياه الوحيد المغذي للبحر.
 
 
 
مدينة البندقية – إيطاليا
 
تبين أن المياه يمكن أن تدمر المدينة التاريخية، ويبدو أن البندقية تغرق منذ عدة قرون، لكن بعض الأدلة تشير إلى أن هذه العملية أصبحت أسرع 5 مرات عما كانت عليه في الماضي، ومع تزايد أعداد الفيضانات التي تتعرض لها المدينة كل عام ستصبح البندقية غير صالحة للسكن مع نهاية هذا القرن.
 
 
 
جبال الألب
 
أكثر مناطق التزلج شهرة في العالم، تخسر حوالي 3 بالمائة من الثلوج المتجمدة سنوياً، ما يعني أن الجليد فيها يمكن أن يختفي كلياً بحلول عام 2050.
 
 
 
نهر أثاباسكا الجليدي – كندا
 
النهر الجليدي الأكثر زيارة في أمريكا الشمالية والذي هو جزء من المنطقة الجليدية ويغطي منطقة مساحة 6 كيلومتر مربع يذوب على مدى الـ 125 عامًا الماضية، وتراجعت حافته الجنوبية ما يقرب من ميل في ذلك الإطار الزمني، ويعتقد الخبراء أن النهر يتقلص الآن بأسرع معدلاته ويخسر حاليًا ما بين 6.6 إلى 9.8 أقدام كل عام.
 
 
 
الحاجز المرجاني العظيم – بأستراليا
 
يعتبر أكبر حاجز مرجاني في العالم والذي يغطي مساحة أكبر من 350 ألف كيلو متر مربع، وعامل جذب، وبدأ يتآكل الهيكل المرجاني بشكل منتظم منذ سنوات، وذلك بسبب تلوث المياه وارتفاع درجات حرارة في المحيطات والصيد غير المشروع وعوامل أخرى، وتشير التقديرات إلى أن الشعاب المرجانية يمكن أن تتغير بشكل لا يمكن إصلاحه في السنوات الـ20 المقبلة إذا لم يتم اتخاذ تدابير جذرية حازمة.

اضافة تعليق