نصائح للمقبلين على الزواج

الأربعاء، 13 سبتمبر 2017 12:00 ص

لذا فكونوا حريصين أثناء اختيار شريك الحياة، فهو ليس زوج أو زوجة فقط، بل ستشاركوا الحياة، وترزقون بأطفال وسيصبح كلًا منكم أبًا وأمًا، كما أنكم ستكونوا شركاء في القرارات المصيرية، لذا يجب أن يكون كلا الطرفين على دين وخلق، وكل منهم يخاف الله في الآخر، بحيث يعاملك زوجك كشريكة له في الحياة، وليس فتاة تؤدي دور الزوجة والأم للأطفال، وتعاملك كزوج لها، وليس آلة للصرف على المنزل.
 

التقارب في المستوى العقلي والتفكير

يفضل الاختيار أن يكون على نفس مستوى التفكير، وكذلك الفهم الاجتماعي للحياة، فقد يكون اختلاف الطباع وقبول أو رفض بعض العادات بالمجتمع؛ الأمر الذي يسبب الخلافات، لذلك يجب أن يفهم كل طرفٍ أنه لن يجد توأمًا له في الشريك بل سيجد إنسانًا مستقلًا بعاداته وتصرفاته وطباعه، وهنا سيسعى كل طرفٍ إلى تقريب المسافات لمحاولة وإيجاد أسهل الحلول وأبسطها بطرقٍ عفويةٍ دون إجبارٍ أو تعنت.
 

لا تقبلي برجل يفوقك سنًا كأنه والدك

لا تخافي من مرور السنوات وارتفاع سنك ولم تتزوجي، ولا تسمعي لكلمات المجتمع الموجعة، وتذكري ألا تقبلي أي رجل يفوقك سنًا بعدد سنوات كبيرة كأنه والد وأنت ابنته، وليس زوج وزوجته.
 

الصراحة والوضوح منذ البداية

يجب أن تقوم العلاقة على الصراحة والوضوح وعدم الرياء والكذب والاختفاء وراء الوجه الجميل للمشاعر والأفعال، لذا تحدثوا مع بعضكم البعض منذ البداية في الأمور التي يتقبلها كلا الطرفين أو يرفضها.
 

المناقشة في مشاركة القرارات

خلق علاقة قائمة على المناقشة في جميع الأمور التي تدور بالبال، والصفات التي يريدها كل طرف في الأخر، فوضوح ما في النفس لمن يرغب فيك حتى لا ينخدع الطرف الأخر.
 

الابتعاد عن الخيالات والمستحيلات

لا تغرقوا أنفسكم في محيط الخيالات، ولا تطلبي منه المستحيلات، فليس هناك إنسان كامل، فيجب عليكما معرفة العيوب قبل المميزات، لمعرفة مدى تقبل كل الطرفين للأخر.
 

لا تنظري للماديات فقط

إذا كنتي من الفتيات التي تطلع إلى الماديات فقط أثناء إقبالها على الزواج، فأعلمي إنك ستواجهي الكثير من الصعاب، ونظرك للأموال فقط، سيعمي نظرك عن المصاعب التي ستواجهينها مستقبلًا إذا لم يكن على نفس المستوى التفكير الخاص بك.

 احترام أحلامها

لا تذهب بعلقك إلى حقبة الجاهلية، وتجهض أحلام شريكتك بالحياة، فيجب عليك احترام أهدافها، بل واختيار تلك التي تتطلع للمستقبل بعين من التفاؤل والطموح، وعليكِ انتي ألا تختاري إلا من يعلم أن أحلامك كبيرة فيشجعك على تحقيقها.

 

الخصوصية

الحفاظ على الأسرار الخاصة بين الزوجين تعتبر من أهم الخطوات التي تساعد على الحفاظ على مستقبل العلاقة الزوجية، حيث إنّ الإفصاح عن الأسرار الزوجية يؤدي إلى حدوث العديد من المشاكل بينهما نتيجة تدخل بعض الأشخاص، وقد يؤدي الأمر في بعض الأحيان إلى ازدياد هذه المشاكل، وبالتالي وصول الحياة العلاقة الزوجية إلى طريق مسدود، فيجب عدم تدخل الآخرين في شؤونكما الخاصة، وخاصة الأهل، من الأمور التي تضمن حياة هادئة.
 
وكذلك الإفصاح عن الخصوصيات شيء غير مرغوب فيه، والإلحاح في هذا الأمر يضر العلاقة الزوجية ، لكن يتم بالتفاهم وبثقة الطرف الاخروبحسن المعاشرة والمودة.
 

التسامح والتضحية والاحترام

كونوا على مقدرة كبيرة من التسامح والتغاضي، فيجب ألا يتعالى أي منهما على الأخر، وعدم "التلكيك" وافتعال المشكلات، فالتضحية من جانب الطرفين أمر لابد منه، فهي أساس الحياة الزوجية، وكذلك الاحترام يجب أن يكون أساس العلاقة والتفاهم بين كلا الطرفين، وعدم التقليل من شأن الآخر.
 

التحلي بالصبر خاصة في الفترة الأولى من الزواج

الفترة الأولى من الزواج تعتبر فترةً تجريبيةً يجب أن يتحلى خلالها الزوجان بالكثير من الصبر والإرادة لتخطي جميع العقبات التي تقف أمام نجاح زواجهما، يجب أن تصبر الزوجة على دلال زوجها مع الحرص على دعوته لمشاركتها في بعض الأعمال حتى يتعود على تحمل المسؤولية داخل المنزل، ويجب أن يصبر الزوج على أخطاء الزوجة مثل الطعام السيء أو ما شابه، مثل هذه الاشياء يمكن أن تمر بسلامٍ وتصبح ذكرياتٍ مضحكةٍ من أيام الزواج الأولى إذا ما استغلها الزوجان لتقريب المسافات بينهما، لكنها من الممكن أن تتحول إلى اول خطوات التنافر وربما الانفصال إذا تمسك كل شريكٍ بمصالحة الخاصة وحاول اقصاء الآخر.
 

خلق هوايات مشتركة

يجب أن يحرص الزوجان على خلق هواياتٍ مشتركةٍ بينهما تساهم في التقريب بينهما، وإثراء المناقشات البناءة التي ستساهم في وقت لاحق فى إرساء قيمة الحوار المتبادل كحل اساسي لتخطي المشاكل والاختلافات.
 

المظهر الأنيق

الحفاظ على المظهر الأنيق أمام الشريك سواء كان بالنسبة للمرأة أو للرجل، ولا يتأتى ذلك بالنسبة للمرأة بكثرة المساحيق والتكلف المصطنع بل يكون بالحفاظ على مظهر جميل وبالحرص على النظافة الشخصية والهندام الجميل، وكذلك الأمر بالنسبة للرجل إذ يتوجب عليه هو الآخر الحفاظ على مظهره لائقٍ داخل البيت حتى لا تشعر زوجته بالنفور منه.
 

تحمل المسؤولية

يجب النظر إلى تحمل المسؤولية والواجبات بعد الزواج على أنها من أهم الأساليب لإثبات الولاء والحب، خاصة إذا كان هناك حب متبادل بين الطرفين، اذ من الواجب تقسيم المسؤوليات على الطرفين ليعرف كل منهما دوره بوضوح، ومن ثم يأتي التفاهم والذى يقوم على ا=أساسه الزواج الناجح، وفى ظل المودة والرحمة والحب تهون المشاكل.
 

التعامل بنضج وعقلانية مع الطرف الأخر 

من أهم الطرق التى تقضى على أى مشاكل مزعجة، وبقاء الحب إلى ما بعد الزواج، هو المعاملة بنضج وعقلانية، فلا بدّ أن يؤمن من يقبل على الزواج أن الحياة بعد ذلك ستختلف اختلافًا كبيرًا باختلاف السنوات والظروف المحيطة، وكذلك بالنسبة لهؤلاء الذين يضعوا أقنعة خلال فترى الخطوبة أؤكد لك بإن الطباع والعادات ستظهر مختلفة بعد الزواج والمعيشة.

 
إلى جميع المقبلين على الزواج، تمسكوا بهذة النصائح جيدًا ولا تستهينوا بها، وتذكروا أن سر سعادة الحياة الزوجية هو التفاهم والتواصل والاحترام، القائم على الثقة والحب والمدة والمشاركة، تزوجوا من تشعروا أنكم ستشكروا الله لأنهم بجانبكم في هذه الحياة.
 

اضافة تعليق