الأب الروحي للبوذية التبتية يدعو لرفع الظلم عن مسلمي الروهينجا

السبت، 09 سبتمبر 2017 12:00 ص

وبعد أسبوعين على بدء أحدث موجة عنف ضد الروهينغا الذين يعانون منذ عقود اضطهادا مستمرا، خرج الزعيم البوذي عن صمته، وذكر البوذيون في ميانمار بأن بوذا يساعد اللاجئين، في إدانة واضحة لأعمال القتل ضد الأقلية المسلمة في ولاية راخين.
 
وقالت مفوضية شئون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة والمنظمة الدولية للهجرة، الجمعة، إن ما يقدر بنحو 270 ألف لاجئ من الروهينغا فروا من ميانمار، سعيا للجوء إلى بنغلادش هربا من أعمال العنف التي اندلعت في 25 أغسطس.
 
وبذلك يرتفع عدد اللاجئين الروهينغا في بنغلادش منذ موجة عنف سابقة اندلعت في أكتوبر الماضي إلى 357 الف لاجئ.
 
وذكرت جماعة حقوقية أن صورا التُقطت بالأقمار الصناعية أظهرت أن نحو 450 مبنى أُحرقوا في بلدة حدودية يغلب الروهينجا على سكانها في ميانمار، في إطار ما يقول اللاجئون إنه جهد متضافر لطرد الأقلية المسلمة من البلاد.
 
وقال الدالاي لاما، لدى وصوله إلى مطار كانجرا في الهند "هؤلاء الذين يعتدون على بعض المسلمين عليهم أن يتذكروا بوذا. أعتقد أنه في مثل هذه الظروف يمد بوذا يد المساعدة، يقينا يساعد أولئك المسلمين الفقراء. ما زلت أشعر بذلك. بالتالي فالأمر محزن جدا.. محزن للغاية".

اضافة تعليق