أخبار

عمرو خالد: غير حياتك كلها ب12 دقيقة فقط في اليوم.. بهذه الطريقة

بداية من الأربعاء .. وصية نبوية إذا نفذتها كأنك كمن صام الدهر كله

من داخل "غار حراء" لقاء النبي الكريم مع سيدنا جبريل.. يسرده عمرو خالد

عمرو خالد: تعبان ومشوش ومحتاج تهدأ؟.. عيش تجربة ذكر الله

5 أنواع شاي يمكن أن تساعدك على العيش لفترة أطول.. تعرف عليها

دعاء في جوف الليل: اللهم يا ودود أسألك لذة السجود وجنة الخلود

أحب ٣ أشياء في الدنيا كما ذكرها رسول الله.. يوضحها الدكتور عمرو خالد

لم أتذوق العبادة الخامسة في الإسلام مطلقًا..ماذا أفعل؟.. عمرو خالد يجيب

بصوت عمرو خالد.. دعاء الشكوي لله من صعاب الحياة

انتبه لها.. 4 علامات تحذيرية تدل علي نقص الدهون بالجسم

6طاعات عليك الإكثار منها خلال شوال ليقبل الله منك عملك خلال رمضان .. صيام الأيام الست البيض في مقدمتها

بقلم | علي الكومي | الجمعة 14 مايو 2021 - 08:48 م
Advertisements

هناك علامات يجب أن يقبل عليها المسلم لقبول صلاته وقيامه وصيامه في رمضان حيث يجب أن يكثر المسلم من الطاعات والقربات والإكثار من الصدقات والحفاظ علي صلاة الفرض والنوافل وصلة الرحم حتي يقبل الله صيامه ويحظي بالأجر والثواب

الشيخ الدكتور ماهر بن حمد المعيقلي، إمام وخطيب المسجد الحرام، قال  إنه حري بالمؤمن بعد رمضان، أن يتابع الإحسان بالإحسان، ويعيش دهره في رضى الرحمن، ولا يعجب أحد بعمله.

اتباع الإ حسان بالإحسان

"المعقيلي"  أوضح خلال خطبة الجمعة اليوم من المسجد الحرام بمكة المكرمة، أنه لن يدخل أحد الجنة إلا برحمة الله، فحق الرب عظيم، ونعم الله على العباد لا تحصى، قال ابن القيم رحمه الله : الرضا بالطاعة من رعونات النفس وحماقتها، وأرباب العزائم والبصائر، أشد ما يكونون استغفارا عقيب الطاعات، لشهودهم تقصيرهم فيها، وترك القيام لله بها، كما يليق بجلاله وكبريائه.

ومضي قائلا : أن من علامات الرضى والقبول إتباع الحسنة بالحسنة، والطاعة بالطاعة، فقال تعالى: « وَمَنْ يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْنًا »، وهذه الحسنات، من الزاد الذي يدخره المؤمن ليوم القيامة، ويرجو بفضل الله ورحمته، أن يرجح بها ميزانه، فالمغبون من محقها، بما يجترحه من السيئات.

خطيب المسجد الحرام أشار  إلى أنه قد كان النبي – صلى الله عليه وسلم – يتعوذ من الحور بعد الكور، ومن نقض العهد بعد توكيده، أصبح كالتي نقضت غزلها من بعد قوة، فهدمت ما بنت، وبددت ما جمعت، والله جل جلاله يقول : "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلَا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ ».

ومضي للقول إن  أن المداومة على الأعمال الصالحة، وإن قلت، هو دأب الصالحين، وهدي سيد المرسلين، فعن علقمة قال: سألت أم المؤمنين عائشة – رضي الله عنها – قال: قلت: يا أم المؤمنين كيف كان عمل رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ؟ هل كان يخص شيئا من الأيام؟ قالت: لا، كان عمله ديمة وفي الصحيحين: عن عائشة – رضي الله – عنها قالت: أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: يا أيها الناس عليكم من الأعمال ما تطيقون، فإن الله لا يمل حتى تملوا، وإن أحب الأعمال إلى الله، ما دووم عليه وإن قل . وكان آل محمد – صلى الله عليه وسلم – ، إذا عملوا عملا أثبتوه.

المداومة علي  الأعمال  الصالحة عقب رمضان

الدكتور المعيقلي  شدد علي  أن المداومة على الأعمال الصالحة، سبب لمحبة الله تعالى للعبد، ورضاه عنه، وحصول المودة له من أهل الأرض والسموات، وأن من بركات الاستمرار على العمل الصالح، الفوز بالجنة، والنجاة من النار، ففي الصحيحين، أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال لبلال عند صلاة الفجر: يا بلال حدثني بأرجى عمل عملته في الإسلام، فإني سمعت دف نعليك بين يدي في الجنة . قال: ما عملت عملا أرجى عندي: أني لم أتطهر طهورا، في ساعة ليل أو نهار، إلا صليت بذلك الطهور، ما كتب لي أن أصلي.

,أوضح الدكتور المعقيلي أن المداومة على الأعمال الصالحة بعد رمضان صيام ستة أيام من شوال، ففي صحيح مسلم: قال النبي – صلى الله عليه وسلم – : من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال، كان كصيام الدهر، وفي صيام الست من شوال، جبر ما نقص من صيام رمضان.

ونبه إلي إن العيد شعيرة من شعائر الله، وهو يوم جمال وزينة، وفرح وسعادة مشيرا إلي ، أن موسم للبر والصلة وتجديد للمحبة والمودة، قائلاً: هنيئا لكم هذا العيد الذي تفرحون فيه بنعمة الله تعالى وفضله عليكم، وتكبرونه وتشكرونه على ما هداكم .

وتابع: هنيئا لكم ما بلغكم الله تعالى، من الصيام والقيام وقراءة القرآن، وما قسمه سبحانه في الليالي المباركة من الرحمة والغفران، وهنيئا للتائبين وهنيئا للمستغفرين، فكم من تائب قبلت توبته، وكم مستغفر محيت حوبته، وكم من مستوجب للنار، قد أعتقت رقبته.

كيف يقبل  الله عملك في رمضان؟

ونبه إلي السلف الصالح – رضي الله عنهم – كانوا يجتهدون في إتمام العمل وإكماله وإتقانه، ويخافون من رده وإبطاله، قال فضالة بن عبيد رحمه الله : لأن أعلم، أن الله تقبل مني مثقال حبة من خردل، أحب إلي من الدنيا وما فيها، لأن الله تعالى يقول «إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنْ الْمُتَّقِينَ».

واستدل علي ذلك ورد في سنن الترمذي: أن عائشة زوج النبي – صلى الله عليه وسلم – قالت: سألت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – عن هذه الآية «وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ»، وقالت عائشة : أهم الذين يشربون الخمر ويسرقون؟ قال: لا يا بنت الصديق، ولكنهم الذين يصومون ويصلون ويتصدقون، وهم يخافون أن لا تقبل منهم : «أُولَٰئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ».

اقرأ أيضا:

من كتاب حياة الذاكرين دليلك لتصفية الذهن والروح للدكتور عمرو خالد

ومن ثم فيجب علي المسلم حتي يحصل علي أجر رمضان كاملا ان يكثر من الطاعات والقربات ويواصل السير علي نفس النهج الذي سار عليه من رمضان ولا يصل الملل إلي قلبه حتي يحصل علي أجر الصيام والقيام والصيام كاملا ويؤمن رضا ربه


الكلمات المفتاحية

قبول العمل بعد رمضان الإكثار من الطاعات المداومة علي القربات الاعمال الصالحة وثواب رمضان الأيام الستة من الشوال

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled أنه لن يدخل أحد الجنة إلا برحمة الله، فحق الرب عظيم، ونعم الله على العباد لا تحصى، قال ابن القيم رحمه الله : الرضا بالطاعة من رعونات النفس وحماقتها، و