أخبار

عمرو خالد: غير حياتك كلها ب12 دقيقة فقط في اليوم.. بهذه الطريقة

بداية من الأربعاء .. وصية نبوية إذا نفذتها كأنك كمن صام الدهر كله

من داخل "غار حراء" لقاء النبي الكريم مع سيدنا جبريل.. يسرده عمرو خالد

عمرو خالد: تعبان ومشوش ومحتاج تهدأ؟.. عيش تجربة ذكر الله

5 أنواع شاي يمكن أن تساعدك على العيش لفترة أطول.. تعرف عليها

دعاء في جوف الليل: اللهم يا ودود أسألك لذة السجود وجنة الخلود

أحب ٣ أشياء في الدنيا كما ذكرها رسول الله.. يوضحها الدكتور عمرو خالد

لم أتذوق العبادة الخامسة في الإسلام مطلقًا..ماذا أفعل؟.. عمرو خالد يجيب

بصوت عمرو خالد.. دعاء الشكوي لله من صعاب الحياة

انتبه لها.. 4 علامات تحذيرية تدل علي نقص الدهون بالجسم

قطعة من الجنة.. ماذا تعرف عن المسجد الأقصى؟

بقلم | أنس محمد | الثلاثاء 11 مايو 2021 - 01:36 م
Advertisements


يولي المسلمون في هذه الأيام المباركة، وجههم شطر المسجد الأقصى، من أجل الدعاء للمرابطين في أول القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، بعد حملة الدفاع التي يقوم بها المرابطون عن القدس، إثر الحملات الاستفزازية التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلية، والمتطرفون اليهود، ضد الإسلام والمسلمين، بعد الإعلان عن مسيرة المستوطنين الصهاينة للمسجد الأقصى بهدف اقتحام القدس، واستكمال مخطط تهويد القدسالشريف عن طريق فرض سياسة الاستيطان.

وللمسجد الأقصى ارتباط وثيق بعقيدتنا وله ذكريات عزيزة وغالية على الإسلام والمسلمين، فهو مقر للعبادة ومهبط للوحي، ومنتهى رحلة الإسراء وبداية رحلة المعراج، وقد مرّ الرسول صلى الله عليه وسلم في رحلته إلى المسجد الأقصى بالبقعة المباركة التي كلّم الله فيها موسى عليه السلام وهي طور سيناء فصلى بها ركعتين، ومرّ بالبقعة المباركة التي وُلِد فيها عيسى عليه السلام وهي بيت لحم، فصلى بها ركعتين، ثم وصل إلى بيت المقدس فوجد فيه إبراهيم وموسى وعيسى في جمع من الأنبياء والرسل، فصلى بهم جميعًا، ثم عرج به إلى السماء، فرأى من آيات ربه الكبرى، ولما عاد رسول الله صلى الله عليه وسلم من هذا الرحلة المباركة وأخبر قومه كان منهم من صدق ومنهم من كذب، وذهب بعضهم إلى أبي بكر الصديق رضي الله عنه وأخبروه، فما كان جوابه إلا أن قال لهم والله لئن كان قاله لقد صدق قالوا: تصدقه على ذلك، قال: إني أصدقه على أبعد من ذلك أصدقه على خبر السماء.


مكانة القدس في الإسلام


وبيت المقدس له فضل عظيم ومكانة كبيرة في عقيدتنا نحن المسلمون، فهو أرض المحشر والمنشر.

أرض المحشر والمنشر


فعن ميمونة مولاة رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت قلت: يا رسول الله أفتنا في بيت المقدس؟ قال: “أرض المحشر والمنشر ائتوه فصلوا فيه فإن الصلاة فيه كألف صلاة في غيره”.

بقعة من الجنة


وعن ابن عباس -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من أراد أن ينظر إلى بقعة من الجنة فلينظر إلى بيت المقدس”.

مدفن مئات الصحابة


في مدينة القدس دفن عدد كبير من الصحابة والتابعين منهم الصحابي الجليل عبادة بن الصامت وشداد بن أوس -رضي الله عنهما.

مهد الرسالات


يعد الحرم القدسي مهد النبوات والشرائع والرسل الذين وجدوا هناك في هذا العصر، ولقد كان المسجد الأقصى قبلة لهم، وهذا كله يمثل البركة الدينية التي أحاطت به، وقد تواجد به أغلب الأنبياء مثل موسى وعيسى ودواد وسليمان ويحيى وزكريا وغيرهم من الأنبياء.

بركة ربانية


أحاط الله عز وجل المسجد الأقصى بالبركة، فمنها بركة دنيوية مثل كثرة الأشجار والأنهار وطيب الأرض، ومنها ما هو بركة ربانية هذا ما يراد بقوله تعالى “الذي بركنا حوله”.

اقرأ أيضا:

وفاة أشهر رواد المسجد النبوي.. عاش في رحابه ولم ينقطع عن الصلاة فيه لأكثر من 50عامًا

من هو مؤسس المسجد الأقصى؟


روي أن الذي أسس المسجد الأقصى هو يعقوب بن إسحاق عليهما السلام بعد بناء إبراهيم الكعبة، وقد قام سليمان عليه السلام بتجديده، وقد أشكل ذلك؛ لأن باني البيت الحرام إبراهيم عليه السلام وباني المسجد الأقصى داود وابنه سليمان بعده وبينهما مدة طويلة تزيد على الأربعين التي ذكرت في الحديث المروي في الصحيحين عن أبي ذر رضي الله عنه قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أول مسجد وضع على الأرض فقال: “المسجد الحرام”، قلت: ثم أي، قال: “المسجد الأقصى” قلت: وكم بينهما؟ قال: “أربعون عامًا، ثم الأرض لك مسجد فحيثما أدركت الصلاة فصل فيه فإن الفضل فيه”.

 وأجاب عن هذا الإشكال أبو جعفر الطحاوي في شرح معاني الآثار بأن الوضع غير البناء، والسؤال في الحديث السابق عن مدة ما بين وضعهما لا عن مدة ما بين بنائهما، فيحتمل أن يكون واضع الأقصى بعض الأنبياء قبل داود وسليمان، ثم بنياه بعد ذلك.

معجزة النبي صلى الله عليه وسلم


لما تمادى القوم الكافرون في لجاجهم وحوارهم يسألون الرسول صلى الله عليه وسلم في تعنت عن بيت المقدس، ومنه من كان قد رآه وظنوا أنهم بهذه الأسئلة سيوقعون الرسول صلى الله عليه وسلم في حرج، ولكنه وهو المؤيد من قبل ربه وصف لهم بيت المقدس وصفًا كاملاً في غاية الدقة، وأخبرهم عن آياته.

 يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: "فجعلت أخبرهم عن آياته، فالتبس عليّ بعض الشيء، فجلى الله لي بيت المقدس، ثم جعلت أنظر إليه دون دار عقيل وأنعته لهم، فقالوا: أما النعت فقد أصاب وكان أبو بكر الصديق رضي الله عنه كلما وصف لهم الرسول صلى الله وعليه وسلم وصفًا يقول صدقت أشهد أنك رسول الله، ثم أخبرهم عن عيرهم وعن أحمالها وعن دقائق الملابسات ووصفها أكمل وصف، وقال لهم تقدم يوم كذا مع طلوع الشمس وفيها فلان وفلان يقدمها جمل أورق عليه غرارتان محيطتان".

 ومع وضوح الأدلة فقد لجّ القوم في عنادهم ولم يصدقوا تلك المعجزة الواضحة فقد طمس الله على أبصارهم وبصائرهم “ومن لم يجعل الله له نورًا فما له من نور”.

وفي رحلة الإسراء والمعراج فرض الله سبحانه وتعالى الصلاة، رأس وعامود الإسلام وهي الصلة القوية بين العبد وربه، وكانت القبلة آنذاك هي صخرة بيت المقدس، حيث أمر الرسول صلى الله عليه وسلم باستقبالها، وكان بمكة يصلي بين الركنين، فتكون بين يديه الكعبة وهو مستقبل صخرة بيت المقدس، فلما هاجر الرسول صلى الله عليه وسلم إلى المدينة تعذر عليه أن يجمع بينهما، عندئذ أمره الله تعالى أن يتوجه إلى بيت المقدس، واستمر على ذلك نحو ستة عشر شهرًا، وكان يدعو ربه ويبتهل إليه أن تكون وجهته إلى الكعبة قبلة إبراهيم عليه السلام، فأجيب إلى ذلك، وأمر بالتوجه إلى البيت الحرام فخطب الناس وأعلمهم بذلك، وكانت أول صلاة صلاة العصر، وفي هذا يقول الله تعالى: “قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَمَا اللهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ”.

وعن البراء رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى إلى بيت المقدس ستة عشر شهرًا وكان يعجبه أن تكون قبلته قبل البيت، وأنه صلى أول صلاة صلاها العصر وصلى معه قوم فخرج رجل ممن كان صلى معه فمر على أهل المسجد وهم راكعون فقال: أشهد بالله لقد صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم قبل مكة، فداروا كما هم قبل البيت، وكان قد مات على القبلة قبل أن تحول رجال قتلوا لم ندر ما تقول فيهم فأنزل الله تعالى: “وما كان الله ليضيع إيمانكم إن الله بالناس لرءوف رحيم”.

 ومما يؤكد عاطفة المسلمين نحو القدس الشريف كواحد من أهم معالم الإسلام أنه قد أسرى الله برسوله صلى الله عليه وسلم إليه، وأن الرسول عليه الصلاة والسلام دخل المسجد الأقصى وصلى فيه، ففي رواية أنس رضى الله عنه:ثم دخلت المسجد فصليت فيه ركعتين ثم خرجت فجاءني جبريل عليه السلام بإناء من خمر وإناء من لبن فاخترت اللبن فقال جبريل: أخذت الفطرة“.


مهبط الوحي


ظل بيت المقدس مهبط الوحي الإلهي سنين عديدة، فلما عصى اليهود أمر ربهم وتنكروا لوحي السماء تحولت النبوة عنهم، وانتقلت إلى ذرية إسماعيل، وتحولت بالتالي القيادة الروحية إلى خاتم الأنبياء والمرسلين، فانتقل الرسول صلى الله عليه وسلم إلى هذه البقعة المباركة تقديرًا لإخوانه السابقين من الأنبياء والمرسلين، وإعلانًا عن إكباره لهم وللدين الذي انتشر نوره وسناه في هذه البقاع المباركة؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم والمؤمنين يؤمنون بالله وملائكته وكتبه ورسله، كما قال سبحانه “آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللهِ وَمَلاَئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ”.

وقد جمع الله تعالى له الرسل السابقين فاستقبلوه وصلى بهم إمامًا وطبق الله في ليله الإسراء والمعراج وفي رحاب المسجد الأقصى ذلك العهد والميثاق الذي أبرمه منذ القدم مع الأنبياء أن يصدق بعضهم بعضًا ويمهد بعضهم لبعض، وأن يؤمنوا بمن سيرسله، وأن ينصروه كما قال سبحانه وتعالى: “وَإِذْ أَخَذَ اللهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ”.

أمانة في أعناق المسلمين

جعل الله سبحانه وتعالى الحكمة من رحلة الإسراء أن يضع في أعناق المسلمين في كل الأرض أمانة القدس الشريف، وأن التفريط فيه تفريط في دين الله، وسيسأل الله تعالى المسلمين عن هذه الأمانة (أمانة المسجد الأقصى والقدس الشريف) إن فرطوا في حقها أو تقاعسوا عن نصرتها وإعادتها فهي جزء من عقيدتنا وديننا.



الكلمات المفتاحية

من هو مؤسس المسجد الأقصى؟ مكانة القدس في الإسلام أرض المحشر والمنشر ماذا تعرف عن المسجد الأقصى؟

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled يولي المسلمون في هذه الأيام المباركة، وجههم شطر المسجد الأقصى، من أجل الدعاء للمرابطين في أول القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، بعد حملة الدفاع التي يق