أخبار

7 سنن رائعة ليوم الجمعة.. يكشفها الدكتور عمرو خالد

فيه ساعة إجابة..أفضل أدعية يوم الجمعة المستجابة كما لم تسمع من قبل

فضائل الصلاة على رسولنا الكريم يوم الجمعة.. وأفضل الصيغ في هذا

تسمع وكأنك ترى .. تفاصيل اللقاء الأول للنبي المصطفى مع سيدنا جبريل

هل الرقية الشرعية تكفي لفك السحر والأعمال؟.. "الإفتاء" تجيب

هذا الموقف سيبكيك خجلا وحيائًا أمام الله جل شأنه.. يكشفه عمرو خالد

دعاء في جوف الليل: اللهم أصلح القلوب واغفر الذنوب واستر العيوب

عمرو خالد يكشف: إحياء ليلة الجمعة وتعظيم شعائر الله فيها ... وفضل يوم الجمعة

ما حكم رفع اليدين للدعاء في خطبة الجمعة؟.. أمين الفتوى يجيب

بصوت عمرو خالد.. دعاء نبوي جميل للطلبة وقت الامتحانات

دراسة: المراهقون الذين يتعرضون للتنمر وسوء المعاملة أكثر عرضة للعنف

بقلم | عاصم إسماعيل | الخميس 29 ابريل 2021 - 09:39 ص
Advertisements

حذرت دراسة حديثة من أن المراهقين الذين يتعرضون للتنمر وسوء المعاملة هم أكثر عرضة للتخيل بشأن إيذاء الآخرين أو قتلهم.

قال المؤلف الرئيسي مانويل إيسنر، مدير مركز أبحاث العنف بجامعة كامبريدج في بريطانيا: "إحدى طرق التفكير في الأوهام هي أن يتدرب عقولنا على السيناريوهات المستقبلية".

وشملت الدراسة أكثر من 1400 شاب في زيورخ بسويسرا، تم سؤالهم عن أفكارهم وخبراتهم في سن 15 و 17 و 20. ومن بين أمور أخرى، سُئلوا عما إذا كانت لديهم أفكار عنيفة في الشهر الماضي، وأنواع التنمر أو العدوانية التي واجهوها في العام الماضي.

وسأل الباحثون أيضًا عن تجارب المشاركين مع 23 شكلًا من أشكال الإيذاء، بما في ذلك الاستهزاء والاعتداءات الجسدية والتحرش الجنسي من قبل أقرانهم؛ الأبوة العدوانية مثل الصراخ والصفع؛ والمواعدة العنيفة مثل الضغط لممارسة الجنس.

وأبلغ معظمهم عن نوع واحد على الأقل من الإيذاء، لكن التعرض لمجموعة من سوء المعاملة ارتبط ارتباطًا وثيقًا بزيادة التفكير في قتل الآخرين أو مهاجمتهم أو إذلالهم، وفقًا لوكالة "يو بي آي".

الأولاد أكثر عرضة لأفكار عنيفة


وكان الأولاد عمومًا أكثر عرضة لأفكار عنيفة، لكن تأثير أنواع متعددة من الإيذاء على الأوهام العنيفة كان متشابهًا لدى كل من الأولاد والبنات.

كانت نسبة التخيلات العنيفة في الشهر الماضي بين الأولاد في سن 17 عامًا الذين لم يقعوا ضحية في العام السابق 56 في المائة. كل نوع إضافي من سوء المعاملة يزيد من احتمالية التخيلات العنيفة بنسبة تصل إلى 8 في المائة.

والذين أبلغوا عن خمسة أشكال من الإيذاء لديهم احتمالية بنسبة 85 في المائة أن يكون لديهم تخيلات عنيفة، وارتفعت النسبة إلى 97 في المائة بين أولئك الذين أبلغوا عن 10 أشكال من الإيذاء.

بين الفتيات البالغات من العمر 17 عامًا، كان احتمال الخيال العنيف 23 في المائة بين أولئك الذين أبلغوا عن عدم تعرضهم للإيذاء؛ مقابل 59 في المائة ممن أبلغوا عن خمسة أنواع من سوء المعاملة؛ و 73 في المائة ممن قالوا إنهم عانوا 10 أنواع من سوء المعاملة.

تراجع الأفكار العنيفة الناتجة عن الإيذاء


بشكل عام، انخفضت التخيلات العنيفة بحلول سن العشرين، حيث أبلغ 14 في المائة من الشباب و 5.5 في المائة من النساء عن وجود أفكار في الشهر الماضي بقتل شخص يعرفونه.

لكن تأثير الإيذاء على الأوهام العنيفة لم يقل مع نمو المشاركين في الدراسة، مما يشير إلى أن شدة هذا التأثير على الصحة العقلية قد لا تتلاشى، وفقًا لمؤلفي الدراسة التي نُشرت في مجلة "السلوك العدواني".

قد تكون معدلات التخيلات العنيفة المرتفعة بين أولئك الذين يتعرضون للتنمر أو سوء المعاملة آلية نفسية للمساعدة في إعدادهم للعنف القادم.

قال إيسنر: "قد يكون لهذه الأوهام بالرد على الآخرين جذور عميقة في تاريخ البشرية، منذ وقت كانت فيه المجتمعات أكثر عنفًا، وكان الانتقام - أو التهديد به - شكلاً هامًا من أشكال الحماية".

ولم تحقق الدراسة فيما إذا كانت الأفكار العنيفة الناتجة عن الإيذاء تؤدي إلى سلوك عنيف. لكن إيسنر قال إن النتيجة الثابتة عبر علم الجريمة هي أن الضحايا غالبًا ما يصبحون مجرمين والعكس صحيح.

وأضاف: "التخيلات غير مقيدة، والانتقام الذي يتم في أذهاننا غالبًا ما يكون غير متناسب إلى حد بعيد مع حدث العالم الحقيقي الذي أدى إلى اندلاعه".

الكلمات المفتاحية

الأولاد أكثر عرضة لأفكار عنيفة الأفكار العنيفة الناتجة عن الإيذاء المراهقون الذين يتعرضون للتنمر وسوء المعاملة أكثر عرضة للعنف

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled حذرت دراسة حديثة من أن المراهقين الذين يتعرضون للتنمر وسوء المعاملة هم أكثر عرضة للتخيل بشأن إيذاء الآخرين أو قتلهم.