أخبار

بعد رمضان.. عدت إلى المواقع الإباحية؟

كيف يمكن التخلص من عادة قضم الأظافر؟

كيف تكتشف إصابتك بعرق النسا؟

"العز بن عبدالسلام".. عامل النظافة الذي أصبح سلطان العلماء

"والله يعلم ما في قلوبكم".. فهل يحاسبنا عليه؟ (الشعراوي يجيب)

تسبيح اشغل به نفسك طوال أيام العيد

ما هي متلازمة التمثيل الغذائي؟

احذر: الإفراط في تناول التونة المعلبة يؤدي إلى الوفاة

"محمد وليد".. قصة شاب كتب الله له بحسن الخاتمة

"مرض نفسي".. القلق أنواع وأعراض

في رمضان.. حينما يكون جزاءك بـ«شيك على بياض»

بقلم | عمر نبيل | الخميس 22 ابريل 2021 - 09:34 ص
Advertisements


حينما تتفق مع أحدهم لينفذ لك عملا ما، فإنك تتفق معه على المقابل المادي، ومن ثم حينما ينتهي من عمله يأخذ ما تم الاتقاق عليه.. لكن هل هناك عمل ما من الممكن أن يكون بـ«شيك على بياض»، أي أجر مفتوح.. بالتأكيد لا.. إذ لا يمكن في الدنيا أن يتفق معك أحدهم على أن تنجز له أمرًا ما، بمقابل مفتوح غير محدد، لكن الله عز وجل بالفعل كتب الشيك على بياض، وتركك بمنتهى رغبتك وإرادتك توقع عليه.. إذ قال جلا في علاه: «إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ» (الزمر:10)، وبما أننا في أفضل وأعظم الشهور، وهو شهر رمضان المعظم، فإننا علينا استغلال الفرصة والإسراع للتوقيع على هذا الشيك، عسى الله عز وجل أن يمنحنا الأجر إن شاء الله.

شهر الصبر

بالأساس رمضان هو شهر الصبر، حيث جاء في حديث سليمان عن النبي لأكرم صلى الله عليه وسلم، أن شهر رمضان «هو شهر الصبر، والصبر ثوابه الجنة»، كما يروى عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم قال: «كل عمل ابن آدم له، الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، قال الله عز وجل: إلا الصيام، فإنه لي وأنا أجزي به؛ إنه ترك شهوته وطعامه وشرابه من أجلي، للصائم فرحتان: فرحة عند فطره، وفرحة عند لقاء ربه، ولخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك».. انظر كل هذا الجزاء من الله عز وجل، فقط لمجرد أن تلتزم بفريضة الصيام.. فما بالك إذا التزمت وأتممت الأمر على أفضل ما يكون؟.. فقد ذكر النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، ثلاث فرص للمسلم في رمضان ليغفر الله له ما تقدم من ذنبه، كلها جاءت في أحاديث صحيحة، أولى هذه الفرص الصيام، فقال عليه الصلاة والسلام: «من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدَّم من ذنبه».

أضعافًا كثيرة

في أعمال الخير ترى الله عز وجل، يضاعف لك الحسنات، بعشر أمثالها وهكذا، لكن في رمضان، المضاعفات لا حدود لها، فقد جاء الوعد الرباني: (إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به)، فأي وعد أفضل وأعظم من هذا الوعد؟.. بالتأكيد لا يوجد، إذ قيل: إن الصبر على ثلاثة أنواع: صبر على طاعة الله، وصبر على محارم الله، وصبر على أقدار الله المؤلمة، وهذه الثلاثة تجتمع في الصوم؛ فإن في الصوم صبرًا على طاعة الله، وصبرًا عما حرم من الغِيبة والنميمة والسب والقذف وشهادة الزور، وغيرها من الحرام، وصبرًا على أقدار الله المؤلمة، الناشئة عن ألم الجوع والعطش، وضعف البدن والنفس.. كل هذا الصبر مقابله شيك على بياض من الله عز وجل.. فهلا استعدت جيدًا لأن تفوز بهذا المكسب العظيم، أم أن رمضاان سيمضي دون أن تستغله؟.. الأمر بيدك.

اقرأ أيضا:

اسم الله الصمد.. تحذير شديد لمن يسب الخالق

الكلمات المفتاحية

رمضان شهر اللصبر جزاءالعبادة في رمضان الصبر على الطاعة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled حينما تتفق مع أحدهم لينفذ لك عملا ما، فإنك تتفق معه على المقابل المادي، ومن ثم حينما ينتهي من عمله يأخذ ما تم الاتقاق عليه.. لكن هل هناك عمل ما من الم