أخبار

أذكار المساء .. من قالها وجبت له الجنة

كورونا يهدد نفسية الأطفال

اسم الله الصمد.. تحذير شديد لمن يسب الخالق

بعد رمضان.. عدت إلى المواقع الإباحية؟

كيف يمكن التخلص من عادة قضم الأظافر؟

كيف تكتشف إصابتك بعرق النسا؟

"العز بن عبدالسلام".. عامل النظافة الذي أصبح سلطان العلماء

"والله يعلم ما في قلوبكم".. فهل يحاسبنا عليه؟ (الشعراوي يجيب)

تسبيح اشغل به نفسك طوال أيام العيد

ما هي متلازمة التمثيل الغذائي؟

هؤلاء لا يحبهم الله عز وجل بنص القرآن.. فتجنب صفاتهم

بقلم | علي الكومي | الاربعاء 21 ابريل 2021 - 02:08 م
Advertisements


يبحث المؤمن دائما عن كل شيئ يقربه لله تعالى للشعور بالطماأنينة والسلام النفسي، وما يصاحبه من لذة الأنس به سبحانه وتعالى، واستشعار معنى "الإحسان" في العبادة، والإحساس بمعية الله عز وجل، ولا سبيل للوصول إلى تلك المحبة إلا بالاتصاف بما يحبه الله عز وجل، والابتعاد عما لا يحبه الله عز وجل، ولكي نحب الله ونكن في معيته يجب علينا ألا نقع في دائرة الذين لا يحبهم الله عز وجل، حتىيرضى عنا، وقد ورد في القرآن الكريم صفات هؤلاء الذين لا يحبهم الله بنص القرآن وهم:

 1- المعتدون:

﴿ وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ ﴾ [البقرة: 190].

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُحَرِّمُوا طَيِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ ﴾ [المائدة: 87].

ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ ﴾ [الأعراف: 55].

مَن هم المعتدون؟

الاعتداء إلحاقُ الضرر بالآخرين من غير وجه حقٍّ، أو تجاوز الحد المقرر في أخْذ الحق، ومنه: أن يُحرِّم المرء على نفسه شيئًا أحلَّه الله جل جلاله له.

قال السَّعْدي: ﴿ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ ﴾؛ أي: المتجاوزين للحدِّ في كلِّ الأمور، ومِن الاعتداء: كونُ العبد يسأل الله مسائلَ لا تصلُح له، أو يتنطَّع في السؤال، أو يبالغ في رَفْع صوته بالدعاء، فكلُّ هذا داخلٌ في الاعتداء المنْهِيِّ عنه. 

2- الظالمون:

﴿ وَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ ﴾ [آل عمران: 57].

﴿ إِنْ يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ ﴾ [آل عمران: 140].

﴿ وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ ﴾ [الشورى: 40].

مَن هم الظالمون؟

الظلم وضْعُ الشيء في غير موضعه، ومجاوَزة الحق، والتعدي على الآخرين في أموالهم أو أعراضهم.

 أقسام الظلم:

الأول: ظلم العبد فيما يتعلق بجانب الله، وهو الشركُ، وهذا أعظمها؛ قال تعالى على لسان لقمان لابنه: ﴿ وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ ﴾ [لقمان: 13].

الثاني: ظلم العبد لنفسه: وذلك بترك الواجبات، والانغماس في الشهوات والمعاصي؛ كبيرها، وصغيرها.

الثالث: ظلم الإنسان لغيره مِن عباد الله، ومخلوقاته؛ قال الذهبي: "الظلمُ يكون بأكل أموال الناس، وأخْذِها ظلمًا، وظلم الناس: بالضرب، والشتم، والتعدي، والاستطالة على الضعفاء". 

3- المختال الفخور:

 ﴿ وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا ﴾ [النساء: 36].

﴿ وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ ﴾ [لقمان: 18].

﴿ لِكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ ﴾ [الحديد: 23].

من هو المختال الفَخور؟

هو المتكبِّر المُعْجَبُ بنفسه، الذي يختال ويزهو في المشْي، ويفتخر بالحسب والنسب والمال، وينظر إلى الناس بعين الاحتقار، وهو الذي يدَّعي لنفسه ما ليس عنده؛ ليفتخرَ على غيره. 

 4- المفسدون:

﴿ كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ ﴾ [المائدة: 64].

﴿ وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ وَلَا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الْأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ ﴾ [القصص: 77].

مَن هم المفسدون؟

الفساد هو: العُدول عن الاستقامة إلى ضدها؛ وهو: الصلاح.

وأعظم الفسادِ الشركُ بالله؛ فإن الشرك بالله أعظم الذنوب وأكبرها، ثم يلي الشرك بالله قتْل النفس بغير حق، ثم السحر، ويشمل الشرورَ والمعاصي وما يتعلق بحقوق العباد؛ كالقتل، والتخريب، والسرقة، وأكل حقوق اليتامى وأموالهم، وهكذا كل كبائر الذنوب وأبوابها هي من الفساد في الأرض. 

اقرأ أيضا:

"والله يعلم ما في قلوبكم".. فهل يحاسبنا عليه؟ (الشعراوي يجيب)

5- الكافرون:

﴿ لِيَجْزِيَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ ﴾ [الروم: 45].

مَن هم الكافرون؟

الكفر: هو ما يُضاد الإيمان من: الأقوال، والأفعال، والاعتقادات.

والكفر أنواع:

 1- كُفرُ التَّكذيب: وهو اعتقاد كذب الرُّسل، والإخبار عن الحق بخلاف الواقع، أو ادعاء أنَّ الرسول صلى الله عليه وسلم جاء بخلاف الحق.

2- كفر إباء واستكبار مع التصديق: وذلك بأن يقرَّ أن ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم حقٌّ من ربه؛ لكنه يرفض اتباعه.

3- كفر الشكِّ أو الظن: بألا يجزم بصدق النبي ولا كذبه؛ بل يشكُّ في أمره.

4- كفر الإعراض: بأن يُعرِض بسمعه وقلبه عن الرسول صلى الله عليه وسلم، لا يصدِّقُه، ولا يكذِّبُه، ولا يواليه، ولا يعاديه، ولا يصغي إليه البتَّة، ويترك الحق لا يتعلمه ولا يعمل به.

5- كفر النِّفاق: وهو إظهارُ الإسلام والخير، وإبطان الكفر والشر. 

 6- الخائنون:

﴿ وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِنْ قَوْمٍ خِيَانَةً فَانْبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاءٍ ﴾ [الأنفال: 58].

﴿ إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ ﴾ [الحج: 38].

﴿ وَلَا تُجَادِلْ عَنِ الَّذِينَ يَخْتَانُونَ أَنْفُسَهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَنْ كَانَ خَوَّانًا أَثِيمًا ﴾ [النساء: 107].

 من هم الخائنون؟

هم الغادرون في عهودهم، الناقضون للعهد والميثاق، والخيانة مِن سمات النفاق؛ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((آية المنافق ثلاث: إذا حدَّث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا اؤتمن خان)). 

7- المسرفون:

﴿ وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ جَنَّاتٍ مَعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ وَالنَّخْلَ وَالزَّرْعَ مُخْتَلِفًا أُكُلُهُ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُتَشَابِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ كُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ ﴾ [الأنعام: 141].

﴿ يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ ﴾ [الأعراف: 31].

مَن هم المسرفون؟

الإسراف هو: مُجاوزة الحَدِّ في كل ما يفعله الإنسان؛ والإسراف قد يكون بفعل المعاصي، وقد يكون بفعل الشرك، وقد يكون زيادة في فعل مباح أو مطلوب، وقد يكون نقصًا في فعل مطلوب، فكلُّ ذلك تجاوزٌ لما شرعه الله لعباده، ورضيه لهم.

 8- المستكبرون:

﴿ لَا جَرَمَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْتَكْبِرِين ﴾ [النحل: 23].

من هم المستكبرون؟

الاستكبار: الامتناع عن قبول الحق مُعاندةً وتَكَبُّرًا، والاستكبار أن يرى الفرد نفسَه كبيرًا، ويظهر التكبر ولم يكن كذلك حقيقة. 

9- الفَرِحُون:

﴿ إِنَّ قَارُونَ كَانَ مِنْ قَوْمِ مُوسَى فَبَغَى عَلَيْهِمْ وَآتَيْنَاهُ مِنَ الْكُنُوزِ مَا إِنَّ مَفَاتِحَهُ لَتَنُوءُ بِالْعُصْبَةِ أُولِي الْقُوَّةِ إِذْ قَالَ لَهُ قَوْمُهُ لَا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ ﴾ [القصص: 76].

المراد بالفرح هو الذي يصحبه الكبر والبغي على الناس والعدوان والبطر، هذا المنهي عنه، فرح البطر والكبر، أما الفرح بنصر الله وبرحمته ونعمه وإحسانه فهذا مشروع؛ كما قال الله عز وجل: ﴿ قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ ﴾ [يونس: 58].

اقرأ أيضا:

الإيمان شَرْط في قبول العمل.. ماذا عن أصحاب هذه الأعمال؟ (الشعراوي يجيب)



الكلمات المفتاحية

صفات لا يحبها الله أشخاص لايحبهم الله من هم الذين يكرههم الله

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled يبحث المؤمن دائما عن كل شيئ يقربه لله تعالى للشعور بالطماأنينة والسلام النفسي، وما يصاحبه من لذة الأنس به سبحانه وتعالى، واستشعار معنى "الإحسان" في ال