أخبار

اسم الله الصمد.. تحذير شديد لمن يسب الخالق

بعد رمضان.. عدت إلى المواقع الإباحية؟

كيف يمكن التخلص من عادة قضم الأظافر؟

كيف تكتشف إصابتك بعرق النسا؟

"العز بن عبدالسلام".. عامل النظافة الذي أصبح سلطان العلماء

"والله يعلم ما في قلوبكم".. فهل يحاسبنا عليه؟ (الشعراوي يجيب)

تسبيح اشغل به نفسك طوال أيام العيد

ما هي متلازمة التمثيل الغذائي؟

احذر: الإفراط في تناول التونة المعلبة يؤدي إلى الوفاة

"محمد وليد".. قصة شاب كتب الله له بحسن الخاتمة

حينما تكون (المثالية) اللص الحقيقي

بقلم | عمر نبيل | الاربعاء 21 ابريل 2021 - 10:44 ص
Advertisements


أحيانًا للأسف ما تكون المثالية هي اللص الحقيقي.. لص يسرق منك فرحتك، وثقتك وقدرتك على الإنجاز، يسرق منك روحك وربما هدفك، وأحيانًا تصالحك مع نفسك.. يسرق منك شغفك.. يسرق منك سلامك الداخلي وقبولك لنفسك، يجعلك تعيش كأنك تحمل فوق رأسك هموم العالم كله، لتصبح في النهاية ضعيف غير قادر على فعل أي شئ.. بإختصار إن لم تتخلص من عقلية (الكمال والتمام والمثالية في كل شيء) أو لا شيء من الأساس.. فاعلم أنك في النهاية لن تحصل على أي شيء مهما كان بسيط، لأنه باختصار الكمال لله فقط.. ومن أراده تعب وكد ولم يصل لشيء.. أيضًا عليك أن ترضى بما قسمه الله لك، لأن الرضا هو الكمال الذي لا نقصان فيه.

النقصان الكامل

تخيل عزيزي المسلم، أن هناك نقصان قد يكون كاملا، وهو الذي ينتهي بالرضا بما قسمه الله لك.. لذا عزيزي المسلم عليك أن تسمح لنفسك بأن تفعل الأشياء بشكل غير كامل، بل وتعمد أن يكون بشكل ناقص، وغير دقيق، لأن التركيز على تحقيق الكمالية في كل خطوة من الطريق، سيصيبك بالجنون حرفيًا ولن تستمر في طريقك طويلًا، اسمح لنفسك بالتجربة والفشل، لأن هذا هو الطريق الصحيح والحقيقي.. ضف على ذلك الرضا بما قسمه الله لك واحمده مهما كان بسيطًا، فعن أبي يحيى صهيب بن سنان  قال: قال رسول الله  صلى الله عليه وسلم: «عجباً لأمر المؤمن، إن أمره كله له خير، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له».

الجنة الحقيقية

إذن الجنة الحقيقية، هي في الرضا، وليس في الاستمرار بالعند، أن يكون كل شيء متكاملا، وتنسى أننا بشر، ولا يمكن أن نصل لدرجة الكمال مهما كان، فهذا سعد بن أبي وقاص جاء إلى مكة، وكان قد كف عنه بصره، فجاءه الناس يهرعون إليه، كل واحد يسأله أن يدعو له، فيدعو لهذا ولهذا، وكان مجاب الدعوة. قال عبد الله بن السائب: فأتيته وأنا غلام، فتعرفت عليه فعرفني وقال: أنت قارئ أهل مكة؟ قلت: نعم.. فقلت له: يا عم، أنت تدعو للناس فلو دعوت لنفسك، فردَّ الله عليك بصرك. فتبسم وقال: يا بُني قضاء الله سبحانه عندي أحسن من بصري.. إنه الرضا الذي اعتاده صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكأن جزءًا لا يتجزأ منهم ومن حياتهم، بحيث صارت أقدار الله عز وجل أحب إليهم من هوى أنفسهم.

اقرأ أيضا:

اسم الله الصمد.. تحذير شديد لمن يسب الخالق

الكلمات المفتاحية

المثالية التكبر النجاح الحقيقي

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled أحيانًا للأسف ما تكون المثالية هي اللص الحقيقي.. لص يسرق منك فرحتك، وثقتك وقدرتك على الإنجاز، يسرق منك روحك وربما هدفك، وأحيانًا تصالحك مع نفسك.. يسرق