أخبار

بعد رمضان.. عدت إلى المواقع الإباحية؟

كيف يمكن التخلص من عادة قضم الأظافر؟

كيف تكتشف إصابتك بعرق النسا؟

"العز بن عبدالسلام".. عامل النظافة الذي أصبح سلطان العلماء

"والله يعلم ما في قلوبكم".. فهل يحاسبنا عليه؟ (الشعراوي يجيب)

تسبيح اشغل به نفسك طوال أيام العيد

ما هي متلازمة التمثيل الغذائي؟

احذر: الإفراط في تناول التونة المعلبة يؤدي إلى الوفاة

"محمد وليد".. قصة شاب كتب الله له بحسن الخاتمة

"مرض نفسي".. القلق أنواع وأعراض

أكرم ضيفك.. "الضيف ينزل برزقه ويرتحل بذنوب أهل البيت"

بقلم | عامر عبدالحميد | الثلاثاء 20 ابريل 2021 - 10:54 ص
Advertisements

الكرم صفة من صفات الخالق سبحانه، وإكرام الضيف من خلق الأنبياء، والمنزل الذي يكثر فيه الضيوف.. بيت يحبه الله تعالى.. فما أجمل البيت المفتوح للصغير والكبير.. فهو بيت تتنزل فيه الرحمات وبركات السماء.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا أراد الله بقوم خيرًا أهدى لهم هدية، قال الضيف ينزل برزقه، ويرتحل بذنوب أهل البيت».

وقال أيضًا صلى الله عليه وسلم: «كل بيت لا يدخل فيه الضيف لا تدخله الملائكة»، و«الضيف دليل الجنة»، و«من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه».

وهذه الأحاديث أجمالاً مما ورد في فضل استقبال الضيوف، والجزاء العظيم من الله على ذلك, فلا تغفل عن هذا الفضل العظيم، الذي يعدك الله إياه جزاء إكرام الضيف.

والسرد القرآني لقصة نبي الله إبراهيم مع الملائكة حين جاءته تزفه البشرى بإسحاق، إذ لم يكن الأصل منها إبراز حقيقة استقبال الضيوف، إلا أنه حين ذكر دخول الضيوف وصف كيف كان الاستقبال لهم ولا أروع وعلى أفضل ما يكون.

قال تعالى: « هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ * إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلَامًا قَالَ سَلَامٌ قَوْمٌ مُنْكَرُونَ * فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاءَ بِعِجْلٍ سَمِينٍ * فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلَا تَأْكُلُونَ » (الذاريات: 24 - 27).

ويقول النبي صلى الله عليه وسلم: «كان أول من أضاف الضيف إبراهيم»، لذلك يرى العلماء أن أي إنقاص في إكرام الضيف إنما هو نقص في إيمان المرء ومروءته.

وكان العرب قديمًا، وهو ما أكد عليه الإسلام لاحقًا، يضيفون الضيف لثلاثة أيام.

فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: «من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه، جائزته يوم وليلة، والضيافة ثلاثة أيام، فما بعد ذلك فهو صدقة، ولا يحل له أن يثوي عنده حتى يحرجه».

وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن البركة تأتي مع الضيف، وأن طعامه لن يضيق على أهل البيت رِزقهم، فقال صلى الله عليه وسلم: «طعام الاثنين كافي الثلاثة، وطعام الثلاثة كافي الأربعة»، وعندما جاءه عدد من أصحابه يشكون إليه عدم الشبع، قال لهم: «فلعلكم تَفترقون»، قالوا: نعم، قال: «فاجتمعوا على طعامكم، واذكروا اسم الله عليه يبارك لكم فيه».

اقرأ أيضا:

أغلى دقائق اليوم.. ما هي وكيف يتم استغلالها؟

من عجائب إكرام الضيف

العلاقة بين الصديق وصديقه كعلاقة الرحم، لذلك ذكره الله تعالى ضمن ممن رفع الحرج عنهم من من أكل بيوتهم فقال تعالى : " أو صديقكم".

وقد قصد النبي صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمر رضي الله عنهما منزل الهيثم بن التيهان وأبي أيوب الأنصاري، وكذلك كانت عادة السلف رضي الله تعالى عنهم.

فضائل عن ضيافة الصديق: 

1-كان لعون بن عبد الله المسعودي ثلاثمائة وستون صديقا، فكان يدور عليهم في السنة، ولا بأس أن يدخل الرجل بيت صديقه، فيأكل وهو غائب، فقد دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم دار بريرة رضي الله عنها، فأكل طعامها وهي غائبة.

2- كان الحسن رضي الله عنه يوما عند بقال، فجعل يأخذ من هذه الجونة ثمرة تين ومن هذه فستقة فيأكلها، فقال له هشام: ما بدا لك يا أبا سعيد في الورع؟

 فقال له: يا لكع اتل علي آية الأكل، فتلا: "ولا على أنفسكم أن تأكلوا من بيوتكم"..إلى قوله: "أو صديقكم"

3- على المضيف الكريم أن لا يتأخر عن أضيافه ولا يمنعه عن ذلك قلة ما في يده بل يحضر إليهم ما وجد.

فقد جاء عن أنس وغيره من الصحابة رضي الله تعالى عنهم أنهم كانوا يقدمون الكسرة اليابسة وتمر أقل جودة.

ويقولون: ما ندري أيهما أعظم وزرا الذي يحتقر ما قدم إليه أو الذي يحتقر ما عنده أن يقدمه.

 4- عن أنس رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من ألقم أخاه لقمة حلوة صرف الله عنه مرارة الموقف» .

5- من السنة أن يشيع المضيف الضيف إلى باب الدار.

6- وعلى المضيف إذا قدم الطعام إلى أضيافه أن لا ينتظر من يحضر من أقاربه.

قصة عجيبة مع الشافعي:

حكي عن الإمام الشافعي رضي الله عنه أنه كان نازلا عند الزعفراني ببغداد.

 فكان الزعفراني يكتب في كل يوم رقعة بما يطبخ من الألوان ويدفعها إلى الجارية، فأخذها الشافعي منها يوما وألحق فيها لونا آخر، فعرف الزعفراني ذلك، فأعتق الجارية سرورا بذلك.

ونزل الإمام الشافعي رضي الله عنه بالإمام مالك رضي الله عنه، فصب بنفسه الماء على يديه وقال له: لا يرعك ما رأيت مني، فخدمة الضيف على المضيف فرض.

فائدة: 

كانت سنة السلف رضي الله عنهم أن يقدموا جملة الألوان دفعة ليأكل كل شخص ما يشتهي.

وقيل: ثلاثة تضني:

1-سراج لا يضيء.

2- ورسول بطيء.

3- ومائدة ينتظر لها من يجيء.

نادرة عن البخل:

حكي عن بعض البخلاء أنه استأذن عليه ضيف وبين يديه خبز وزبدية فيها عسل نحل.

 فرفع البخيل الخبز وأراد أن يرفع العسل، فدخل الضيف من قبل أن يرفعه، فظن البخيل أن ضيفه لا يأكل العسل بلا خبز.

 فقال له: ترى أن تأكل عسلا بلا خبز، قال: نعم، وجعل يلعق العسل لعقة بعد لعقة.

 فقال له البخيل: مهلا يا أخي والله إنه يحرق القلب، قال: نعم صدقت، ولكنه قلبك.




الكلمات المفتاحية

الكرم إكرام الضيف استقبال الضيوف

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled الكرم صفة من صفات الخالق سبحانه، وإكرام الضيف من خلق الأنبياء، والمنزل الذي يكثر فيه الضيوف.. بيت يحبه الله تعالى.. فما أجمل البيت المفتوح للصغير والك