أخبار

أذكار المساء .. من قالها وجبت له الجنة

كورونا يهدد نفسية الأطفال

اسم الله الصمد.. تحذير شديد لمن يسب الخالق

بعد رمضان.. عدت إلى المواقع الإباحية؟

كيف يمكن التخلص من عادة قضم الأظافر؟

كيف تكتشف إصابتك بعرق النسا؟

"العز بن عبدالسلام".. عامل النظافة الذي أصبح سلطان العلماء

"والله يعلم ما في قلوبكم".. فهل يحاسبنا عليه؟ (الشعراوي يجيب)

تسبيح اشغل به نفسك طوال أيام العيد

ما هي متلازمة التمثيل الغذائي؟

حتى لا ينفر منك الناس؟.. كثرة الشكوى تجلب الهم وتثير الاشمئزاز

بقلم | علي الكومي | الاثنين 19 ابريل 2021 - 01:02 م
Advertisements

آفة خطيرة تدفع الإنسان إلى النفور من أخيه، بسبب بعض السلوكيات التي تظهر صاحبها في موقف سلبي وضعيف، يصل به حد إثارة اشمئزاز الغير.

 ومن هذه السلوكيات السلبية، "كثرة الشكوى"، سواء كانت بين الصديق وصديقه، أو بين الزوجة وزوجها، وفي زماننا بالغ الناس في شكوى همومهم وفي حساسيتهم التي زادت عن المعقول، حتى أنك بمجرد أن تفاتح بعض الناس في أي حديث، يبدأ في الحديث عن همومه وشكواه، حتى تتحول الجلسة إلى "مندبة"، ويصل المشهد للكآبة التي تغلق القلوب.

 ولا يدرك البعض وهو يتحدث أن كثرة الشكوى مرض خطير يبعد عنه الناس، فترى الموظف يشكو قسوة مديره، والمدير يشكو إهمال موظفيه، والجار يشتكي من جيرانه والشباب يشتكون من هموم مستقبلهم في الوظيفة، والفقير يشكو قلة ماله وكثرة أعبائه، والغني يشكو طمع من حوله فيه وقلقه المستمر خوفًا أن تتغير حالة غناه إلى فقر، والمريض يشكو آلامه.

 ويتناسى الناس أن الله عز وجل أمر العبد بالصبر، وضرب مثالاً بقصة نبيه يعقوب عليه السلام لما فقد يوسف عليه السلام ابيضت عيناه من الحزن، فلما فقد ابنه الثاني فمن الطبيعي أن يزداد حزن يعقوب عليه السلام، ولكن الأعجب أن الرضي بقدر الله والأمل قد زاد عند يعقوب عليه السلام فقال "فصبرٌ جميل" ووجه شكواه لربه وقال *إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ".

وقال تعالى في شأن خوله بنت ثعلبة - رضي الله عنها -: قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ {المجادلة1 }.

  ويقول العلماء إن العارف إنما يشكو إلى الله وحده، وأعرف العارفين من جعل شكواه إلى الله من نفسه لا من الناس، فهو يشكو من موجبات تسليط الناس عليه، فهو ناظر إلى قوله تعالى: "وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم" وقوله: "وما أصابك من سيئة فمن نفسك"، وقوله: "أولما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنى هذا قل هو من عند أنفسكم" فالمراتب ثلاثة: أخسها أن تشكو الله إلى خلقه، وأعلاها أن تشكو نفسك إليه، وأوسطها أن تشكو خلقه إليه.

وقد ينصح بالشكوى في حالات قليلة كما أخبر عن النبي صلى الله عليه وسلم، فروى البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رجلًا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فشكا إليه جاره فقال: يا رسول الله إن جاري يؤذيني فقال: أخرج متاعك فضعه على الطريق. فأخرج متاعه فوضعه على الطريق، فجعل كل من مر عليه قال: ما شأنك؟ قال: إني شكوت جاري إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأمرني أن أخرج متاعي فأضعه على الطريق فجعلوا يقولون: اللهم العنه اللهم اخزه قال: فبلغ ذلك الرجل فأتاه فقال: ارجع فوالله لا أؤذيك أبدًا.

الشكوى إلى الله

حث الداعية الإسلامي الدكتور عمرو خالد، من خلال مقطع الفيديو المنشور على صفحته الرسمية على موقع "يوتيوب"، مشاهديه بالدعاء إلى الله سبحانه وتعالى بهذا الدعاء المستجاب للشكوى إلى الله من قسوة الأيام، مطالبا بالدعاء به كل يوم الصبح.

يقول "خالد": "اللهم إنا نشكو إليك قسوة الأيام علينا.. ونشكو إليك ضعفنا.. ونشكو إليك ذنوبنا.. ونعترف بفقرنا وضعفنا.. اللهم ارفعنا وأكرمنا.. اللهم كن لنا ولا تكن علينا.. اللهم اعف عنا واغفر لنا وارحمنا .. اللهم استرنا ولا تفضحنا".


كيف تتحول الشكوى إلى الله لعبادة؟

"قَالُوا تَاللَّهِ تَفْتَأُ تَذْكُرُ يُوسُفَ حَتَّىٰ تَكُونَ حَرَضًا أَوْ تَكُونَ مِنَ الْهَالِكِينَ قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ" (يوسف: 85 و86).

يقول العلامة الراحل الشيخ محمد متولي الشعراوي:

أي: لا تزال تذكر يوسف وما حدث له، حتى تُشرف على الهلاك. و(الحَرَض) كما نعلم هو المُشْرِف على الهلاك، أو يهلك بالفعل.

وجاء الرد من يعقوب عليه السلام، وأورده الحق سبحانه: {قَالَ إِنَّمَآ أَشْكُواْ...}.

{قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ(86)}

وشكاية الأمر إلى الله لَوْن من العبادة لله، والبَثُّ: هي المصيبة التي لا قُدرة لأحد على كتمانها؛ فينشرها، وإذا أصاب الأعلى الأدنى بما يراه الأدنى سوءً، يتفرع الأدنى إلى نوعين: نوع يتودد إلى الأقوى، ويتعطفه ويلين له، ويستغفره ويستميحه، ونوع آخر يتأبى على المُبْتَلى. ويتمرد، ولسان حاله يقول: (فليفعل ما يريد).

والحق تبارك وتعالى يقول في كتابه: {فلولا إِذْ جَآءَهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُواْ} [الأنعام: 43].

فساعة يأتي البأْسُ ونتضرع إلى الله؛ يكون البأس قد غسلنا من الذنوب ونسيان الذِّكْر؛ وأعادنا إلى الله الذي لن يزيل البأس إلا هو.

أما الذي يتمرد ويستعلي على الأحداث، فويل له من ذلك التمرد. والحق سبحانه حين يصيب إنساناً بمصيبة، فهو يلطف بِمَنْ يدعوه.

وتساءَل بعضهم: ولماذا لم يَقُلْ يعقوب ما علَّمنا إياه رسولنا صلى الله عليه وسلم: {الذين إِذَآ أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا للَّهِ وَإِنَّآ إِلَيْهِ رَاجِعُونَ} [البقرة: 156].

ونقول: إن هذا من النعم التي اختصَّ بها الحق سبحانه أمةَ محمد صلى الله عليه وسلم؛ وحين دخل بعضهم على عليّ بن أبي طالب كرَّم الله وجهه وأرضاه وكان يعاني من وَعْكة، وكان يتأوه، فقالوا له: يا أبا الحسن أتتوجَّع؟ قال: أنا لا أشجع على الله.

وهنا في الآية التي نحن بصدد خواطرنا عنها يعلن يعقوب عليه السلام أنه لا يشكو حُزْنه وهَمَّه إلا إلى الله، فهو القادر على كشف الضُّرِّ؛ لأن يعقوب عليه السلام يعلم من الله ما لا يعلم أبناؤه أو أحفاده.

فقد كان يشعر بوجدانه، وبما كان لديه من شكوك لحظة إبلاغهم له بحكاية الذئب المكذوبة أن يوسف ما زال حياً، وأن الرُّؤيا التي حكى يوسف عنها لأبيه، سوف يأذن الحق بتحقيقها.

ويذكر الحق سبحانه ما جاء على لسان يعقوب فيقول: {يابنى اذهبوا...}.

{يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلَا تَيْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ(87)}

ونلحظ أن الذين غابوا هم ثلاثة: يوسف، وبنيامين، والأخ الأكبر الذي أصرَّ على ألاَّ يبرح مصر إلا بعد أن يأذنَ أبوه، أو يأتي فرج من الله.

وهنا في هذه الآية جاء ذِكْر يوسف وأخيه، ولم يَأْتِ ذِكْر الأخ الكبير أو رئيس الرحلة. ونقول: إن يوسف وأخاه هما المعسكر الضعيف الذي عانى من مناهضة بقية الأخوة، وهما قد فارقا الأب صغاراً، أما الأخ الأكبر فيستطيع أن يحتال، وأن يعود في الوقت الذي يريد.


وقول يعقوب: {اذهبوا فَتَحَسَّسُواْ مِن يُوسُفَ وَأَخِيهِ..} [يوسف: 87].

نجد فيه كلمة(تحسسوا)، وهي من الحسِّ، والحسُّ يُجمع على (حواس)، والحواس هي منافذ إدراك المعلومات للنفس البشرية، فالمعلومات تنشأ عندنا من الأمور المُحسَّة، وتدركها حواسنا لتصير قضايا عقلية.

وهكذا نعلم أن الحواس هي قنواتُ المعرفة، وهي غير مقصورة على الحواس الخمس الظاهرة؛ بل اكتشف العلماء أن هناك حواسَّ أخرى غير ظاهرة، وسبق أن تعرضنا لهذا الأمر في مراتٍ كثيرة سابقة.

وقوله: {فَتَحَسَّسُواْ مِن يُوسُفَ وَأَخِيهِ..} [يوسف: 87].

يعني أعملوا حواسكم، بكل ما فيها من طاقة، كي تصلوا إلى الحقيقة.

ونعلم أن كلمة (الجاسوس) قد أُطلِقَتْ على مَنْ يتنصَّتْ ويرى ويشُمُّ رائحة الأخبار والتحرُّكات عند معسكر الأعداء؛ ويقال له (عين) أيضاً.

وفي عُرْفنا العام نقول لمن يحترف التقاط الأخبار (شَمْ شِمْ لنا على حكاية الأمر الفلاني).

وتابع يعقوب القول: {وَلاَ تَيْأَسُواْ مِن رَّوْحِ الله إِنَّهُ لاَ يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ الله إِلاَّ القوم الكافرون} [يوسف: 87].

أي: إياكم أن تقولوا أننا ذهبنا وتعبنا وتحايلنا؛ ولم نجد حلاً، لأن الله موجود، ولا يزال لله رحمة.

والأثر يقول: (لا كَرْبَ وأنت رَبُّ).

وما يَعِزُّ عليك بقانونك الجأ فيه إلى الله.

وقد علَّمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كلما حَزَبه أمر قام وصلى.

وبهذا لجأ إلى ربِّ الأسباب، وسبحانه فوق كل الأسباب، وجَرِّبوا ذلك في أيِّ أمر يُعضِلكم، ولن ينتهي الواحد منكم إلى نهاية الصلاة إلا ويجد حَلاّ لِمَا أعضلَه.

وكلمة (رَوْح) نجدها تُنطَق على طريقتين (رَوْح) و(رُوح)، و(الرَّوْح) هي الرائحة التي تهبُّ على الإنسان فيستروح بها، مثلما يجلس إنسان في يوم قَيْظ؛ ثم تهبُّ نسمة رقيقة ينتعش بها.

والحق سبحانه يقول: {فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّتُ نَعِيمٍ} [الواقعة: 89].

ونأخذ لهذه الروح مثلاً من المُحسَّات حين يشتد القيظ، ونجلس في بستان، وتهبُّ نسمة هواء؛ فيتعطر الجو بما في البستان من زهور.

والرُّوح هي التي ينفخها الحقُّ سبحانه في الجماد فيتحرك.

ويأتي هنا يعقوب عليه السلام بالقضية والمبدأ الذي يسير عليه كل مؤمن، فيقول: {إِنَّهُ لاَ يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ الله إِلاَّ القوم الكافرون} [يوسف: 87].

لأن الذي ليس له رَبٌّ هو مَنْ ييأس، ولذلك نجد نسبة المنتحرين بين الملاحدة كبيرة، لكن المؤمن لا يفعل ذلك؛ لأنه يعلم أن له رباً يساعد عباده.

وما دام المؤمن قد أخذ بالأسباب؛ فسبحانه يَهبُه ممَّا فوق الأسباب.

وسبحانه يقول: {وَمَن يَتَّقِ الله يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى الله فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ الله بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ الله لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْراً} [الطلاق: 2-3].

وهذه مسألة تحدث لمن يتقي الله. أتحدى أن يوجد مؤمن ليس في حياته مثل هذه الأمور، ما دام يأخذ بالأسباب ويتقي الله، وسوف يجد في لحظة من لحظات الكرب أن الفرج قد جاء من حيث لا يحتسب؛ لأن الله هو الرصيد النهائي للمؤمن.

وهَبْ أنك سائر في الطريق، وفي جيبك جنيه واحد، وليس عندك غيره وضاع منك؛ هل تحزن؟ نعم سوف تحزن، ولكن إن كان في بيتك عشرة جنيهات فحزنك يكون خفيفاً لضياع الجنيه، ولو كان رصيدك في البنك ألف من الجنيهات، فلن تحزن على الجنيه الذي ضاع.

ومَنْ له رَبٌّ، يبذل الجَهْد في الأخذ بالأسباب؛ سيجد الحل والفرج من أيِّ كرب مِمَّا هو فوق الأسباب.

ولماذا ييأس الإنسان؟

إن المُلحِد هو الذي ييأس؛ لأنه لا يؤمن بإله، ولو كان يؤمن بإله، وهذا الإله لا يعلم بما فيه هذا الكافر من كَرْب، أو هو إله يعلم ولا يساعد مَنْ يعبده؛ إما عجزاً أو بُخْلاً، فهو في كل هذه الحالات ليس إلهاً، ولا يستحق أن يُؤمَن به.

أما المؤمن الحق فهو يعلم أنه يعبد إلهاً قادراً، يعطي بالأسباب، وبما فوق الأسباب؛ وهو حين يمنع؛ فهذا المَنْع هو عَيْنُ العطاء؛ لأنه قد يأخذ ما يضره ولا ينفعه.

وينقلنا الحق سبحانه إلى نَقْلة أخرى؛ وهي لحظة أنْ دخلوا على يوسف عليه السلام في مقرِّه بمصر؛ ونقرأ قوله الحق: {فَلَمَّا دَخَلُواْ...}.




الكلمات المفتاحية

الشكوى الى الله الشكوى الى الناس الشكوى تجلب المذلة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled آفة خطيرة تدفع الإنسان إلى النفور من أخيه، بسبب بعض السلوكيات التي تظهر صاحبها في موقف سلبي وضعيف، يصل به حد إثارة اشمئزاز الغير.