أخبار

كيف يمكن التخلص من عادة قضم الأظافر؟

كيف تكتشف إصابتك بعرق النسا؟

"العز بن عبدالسلام".. عامل النظافة الذي أصبح سلطان العلماء

"والله يعلم ما في قلوبكم".. فهل يحاسبنا عليه؟ (الشعراوي يجيب)

تسبيح اشغل به نفسك طوال أيام العيد

ما هي متلازمة التمثيل الغذائي؟

احذر: الإفراط في تناول التونة المعلبة يؤدي إلى الوفاة

"محمد وليد".. قصة شاب كتب الله له بحسن الخاتمة

"مرض نفسي".. القلق أنواع وأعراض

أغلى دقائق اليوم.. ما هي وكيف يتم استغلالها؟

هل يجوز ختم القرأن الكريم مع صلاة الفرض؟.. أمين الفتوى يجيب

بقلم | مصطفى محمد | الاثنين 19 ابريل 2021 - 01:37 ص
Advertisements
تلقى الشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، سؤالًا من شخص يقول:" هل يجوز للإنسان ان يختم القرآن من المصحف في صلاة الفرض في رمضان؟".
في إجابته، قال أمين الفتوى إنه يجوز للإنسان أن يختم القرآن من المصحف في صلاة الفرض في رمضان، لكن الأولى والأفضل في ذلك بأن يجعل الإنسان ختم القرآن خارج الصلاة.
وأضاف عثمان، في لقائه ببرنامج" الدنيا بخير" المذاع عبر فضائية،" الحياة" بأنه على الإنسان أن يكون متهيئا لصلاة الفرض ولا يشغل نفسه بتقليب أوراق المصحف، ونصح من يؤدى صلاة الفرض بقراءة ما يحفظ حتى وإن كانت بالفاتحة ومعها سورة قصيرة.
وأشار أمين الفتوى إلى أنه يجوز أن يفتح الإنسان المصحف ويقرأ في الفريضة من المصحف، ولكن الأولى ألا ينشغل بتقليب أوراقه.


هل يجوز قراءة القرآن الكريم للمرأة دون حجاب؟

تلقى الشيخ، محمود شلبي أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، سؤالًا من سيدة تقول:" هل يجوز قراءة القرآن الكريم للسيدات دون حجاب؟".
في إجابته، قال أمين الفتوى إن قراءة القرآن لها شروط وآداب، مشيرا إلى أن شروط القراءة أن يكون المسلم متوضئا وهذا رأي جمهور الفقهاء، وأن يكون في مكان ليس به نجاسات ولا يقرأ وهو على جنابة، وعلى المرأة ألا تقرأ وهي حائض أو نفساء.
وتحدث شلبي، عبر فيديو نشرته دار الإفتاء عبر قناتها على يوتيوب، عن بعض الآداب كالحجاب بالنسبة للمرأة وستر العورة بالنسبة للرجل، وأن يكون الإنسان على هيئة جميلة مستقبلا القبلة، وأن يقرأ القرآن بتدبر وتمعن.
وأوضح أمين الفتوى أنه يجوز للمرأة ان تقرأ القرآن بدون حجاب، وإن كانت قراءتها للقرآن بالحجاب من الآداب وهي أولى وأفضل من أن تكون بغير حجاب.


ما الحكم لقراءة القرآن وهبة أجرها للميت؟ 

دار الافتاء المصرية ردت علي هذا التساؤل بالقول : يجوز قراءة القرآن الكريم  على الموتى وهبة أجرها إليهم، وهي مِن الأمور المشروعة التي وردت بها الأدلة الصحيحة مِن الكتاب الكريم والسنة النبوية الشريفة وأطبق على فعلها السلف الصالح وجرى عليها عمل المسلمين عبر القرون مِن غير نكير؛

الدار أضافت في الفتوي المنشورة علي الصفحة الرسمية لها علي شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك " لقد جري عمل المسلمين علي هذا سواء كان ذلك حال الاحتضار، أو بعده، أو عند صلاة الجنازة، أو بعدها، أو حال الدفن، أو بعده، ومَن ادَّعى أنه بدعةٌ فهو إلى البدعة أقرب، ولا يجوز إنكارها بعد معرفة مشروعيتها.

قراءة القرآن علي الميت من عمل السلف الصحيح

وفي نفس السياق ردت لجنة الفتوي بمجمع البحوث الإسلامية علي تساؤل نصه : ما حكم عمل خاتمة للمتوفى كل عام ؟ بالقول : قراءة القرآن وجعل ثواب القراءة للميت جائز شرعًا، ويصل الثواب للميت وينتفع به – إن شاء الله – ويستدل على ذلك بالأدلة الواردة في انتفاع الميت بعمل الحي في باب العبادات

اللجنة استدلت كذلك  بما رواه الشيخان من حديث عَبْدِ اللهِ بْنِ عَبَّاسٍ، أَنَّهُ قَالَ: كَانَ الْفَضْلُ بْنُ عَبَّاسٍ رَدِيفَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَجَاءَتْهُ امْرَأَةٌ مِنْ خَثْعَمَ تَسْتَفْتِيهِ، فَجَعَلَ الْفَضْلُ يَنْظُرُ إِلَيْهَا وَتَنْظُرُ إِلَيْهِ، فَجَعَلَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَصْرِفُ وَجْهَ الْفَضْلِ إِلَى الشِّقِّ الْآخَرِ، قَالَتْ: يَا رَسُولَ اللهِ، إِنَّ فَرِيضَةَ اللهِ عَلَى عِبَادِهِ فِي الْحَجِّ، أَدْرَكَتْ أَبِي شَيْخًا كَبِيرًا لَا يَسْتَطِيعُ أَنْ يَثْبُتَ عَلَى الرَّاحِلَةِ، أفحج عَنْهُ؟ قَالَ: «نَعَمْ»

واستمرت اللجنة في سوق الأدلةعلي مشروعية قراءة القرآن علي الميت  بما  رواه أبوداود من ابن عباس – رضي الله عنهما: أن رجلاً قال: يا رسولَ اللهِ إن أُمَّه تُوفّيَتْ، أفينفعها إن تصدقتُ عنها؟ قال: "نعم".. ومنها: ما رواه أبو داود من حديث عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جده، «أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم - قال لعمرو بن العاص: «إِنَّهُ لَوْ كَانَ مُسْلِمًا فَأَعْتَقْتُمْ عَنْهُ أَوْ تَصَدَّقْتُمْ عَنْهُ أَوْ حَجَجْتُمْ عَنْهُ بَلَغَهُ ذَلِكَ» . ومنها: ما رواه ابن ماجه من حديث ابْنِ بُرَيْدَة َعَنْ أَبِيهِ، قَالَ: جَاءَتْ امْرَأَةٌ إِلَى النَّبِيِّ -صَلَّى اللَّهُ عَليه وسلم.

قراءة القرآن ووصول ثوابها للميت

وبحسب فتوي مجمع البحوث تدل  هذه الأحاديث على وصول ثواب قراءة القرآن للميت إذ لا فرق بين انتفاعه بالصوم والحج وانتفاعه بقراءة القرآن، قال ابن قدامة رحمه الله: "وأي قربة فعلها وجعل ثوابها للميت المسلم نفعه ذلك إن شاء الله "

ولكل ما سبق  فلا بأس بقراءة القرآن خالصًا لوجه الله بغير أجر، ووهب ثوابها للميت ويصله الثواب – بفضل الله تعالى - وهو مذهب جماهير أهل العلم من الحنفية والحنابلة ومتأخري المالكية واختيار الإمام النووي- رحمه الله - قال الشيخ الدرديري – رحمه الله - :" الْمُتَأَخِّرُونُ عَلَى أَنَّهُ لَا بَأْسَ بِقِرَاءَةِ الْقُرْآنِ وَالذِّكْرِ وَجَعْلِ ثَوَابِهِ لِلْمَيِّتِ وَيَحْصُلُ لَهُ الْأَجْرُ إنْ شَاءَ اللَّهُ" .

اللجنة استدركت في نهاية الفتوي للقول : إن الإنسان إذا قرأ القرآن لابد أن يصحح النية في قراءته بأن يكون خالصًا لوجه الله -تعالى - لا يبتغي بقراءته للقرآن أجرًا ماديا أو غيره من الأمور الدنيوية ، و أن يقرأ القرآن بخشوع و تدبر .


الكلمات المفتاحية

الفتاوى فتوى أحكام وعبادات القرآن الكريم قراءة القرآن صلاة الفروض الإسلام المسلمين بناء إنسان تنمية بشرية تطوير الذات تربية الأبناء

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled تلقى الشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، سؤالًا من شخص يقول:" هل يجوز للإنسان ان يختم القرآن من المصحف في صلاة الفرض في رمضان؟".