أخبار

5 أعراض طارئة لعدوي كورونا يجب عدم تجاهلها.. تعرف عليها

ماذا تعني الباقيات الصالحات وما فضلها؟.. د. عمرو خالد يجيب

دعاء في جوف الليل: نسألك يارب شفاءك لمن مسّه الضر ورحمتك لمن ضمّه القبر

5 طرق غذائية بسيطة لإنقاص الوزن وتعزيز المناعة.. تعرف عليها

هل يشترط التتابع في صيام الستة أيام من شوال؟.. "الإفتاء" تجيب

بصوت عمرو خالد.. دعاء جميل لشفاء القلوب وتحقيق الآمال

عمرو خالد يكشف: دعاء جامع للنبي الكريم يقويك ويحميك في حياتك

6 طرق سهلة وصحية للسيطرة على ارتفاع ضغط الدم.. تعرف عليها

علمتني الحياة.. "صلة الرحم يعجل الله للإنسان حصد ثمارها في الدنيا قبل الآخرة"

بالفيديو.. شركة صينية شهيرة تطرح هاتفًا ذكيًا ضد النار والكسر..وهذا سعره !

حتى لا تندم بفوات رمضان.. أدرك هذه الأيام

بقلم | محمد جمال حليم | الخميس 15 ابريل 2021 - 02:40 م
Advertisements
شهر رمضان هو شهر الخيرات والنفحات والعطايا التي لا تتوقف .. فلهذا الشهر فضائل كثيرة اختصه الله تعال بها عن غيره من شهور العام.. ولهذا يقبل المسلمون عليه بالترحاب والبشر يرجون فيوضاته ويلتمسون مغفرة الذنوب في ساحاته وقد وعدهم الله فيها بتغليل الشياطين وفتح أبوب الجنان وإغلاق أبواب النيران.. وإلى هذه المعاني العاطرة يطوف بنا الدكتور محمد السقا عيد الباحث في الإعجاز العلمي.
يقول د. محمد: حين يؤذن رمضان بالرحيل لا نملك إلا أن نقول: يا سبحان الله.. ما أسرع ما يطوى العمر! وما أعجل ما تنقضي الأيام والليالي، شهر رمضان؟ أين هو شهر رمضان؟ ألم يكن من لحظات بين أيدينا؟ ألم يكن ملء أسماعنا وأبصارنا؟ ألم يكن هو حديث منابرنا وزينة مناثرنا؟ وحياة مساجدنا؟ فأين هو الآن؟ ما أبعد الشبه بين يوميك: يوم قدومك ويوم رحيلك.
ويضيف الباحث في الإعجاز العلمي لقد كان يوم إقبالك يومًا تفتحت له عيوننا وقلوبنا فاستقبلناك بملء النفس غبطة واستبشارًا وأملاً واستبشرنا بعودة مجالك الطهور الذي تسبح فيه أرواحنا بعد جفائها وركودها. واستبشرنا بساعة صلحنا مع ربنا بعد طول إعراضنا. وكم تمنينا أن نكون أوفياء بحقك؟
وكم أملنا أن نكون أقوياء على برك ورفدك؟
أما اليوم فإننا نودعك وملء النفس وجل وخجل وإشفاق وقلق.
لا ندري إلى أي مدى كان وفاؤنا بواجب العمل؟ وإلى أي مدى كان تحقيقنا لفسيح الأمل. فليت شعري كيف وجدتنا؟ وماذا عسى أن تكون قد حملت معك من ذكرياتنا؟ هل قبلت أعذار المقتدرين؟ هل أرضاك صوم الصائمين؟ هل أعجبك قيام القائمين؟ ما أكثر الذين اعتذروا إليك بمشاغلهم ومتاعبهم. وما أكثر الذين تعللوا لك بضعفهم ومرضهم وما كان الذي بهم والله من مرض الأبدان ولا من ضعف وسائل الإمكان ولكنه مرض القلوب وصغر النفوس وخور العزائم
لقد خانتهم رجولتهم فلم يحاولوا أن يقتحموا العقبة بل فروا من الميدان قبل الملحمة وحكموا على أنفسهم مقدماً قبل التجربة.
فدعهم الآن يتقاسمون مرارة الألم ويتجرعوا مرارة الندم إذا وجدوا إخوانهم الذين قبلوا التجربة قد خرجوا منها بسلام لم تنقص منهم شيئًا بل زادتهم إيمانًا إلى إيمانهم وقوة إلى قوتهم وتبين أن تلك المخاوف إنما كانت وهمًا من الأوهام وخدعة من خدع الشيطان.
أما آن لرمضان أن ينقضي.. ولأيامه الحلوة أن نودعها عما قريب شأن كل ما له بداية أن تكون له نهاية.. فإن شعوراً غريباً ينتاب الفرد منا.. ولست أدري أهو شعور بالحزن والأسى على تلك الأيام التي كنا نقضيها نهاراً مع الله في سكناتنا وحركاتنا وأقوالنا وأفعالنا. ونقضي لياليها في بيوته قائمين على عبادته نؤدي الفرائض والنوافل ونعلي اسمه ونقرأ كتابه المجيد ونتأسى بسنة أحب الخلق ومصطفاه محمد صلى الله عليه وسلم
أم على تلك المساجد التي كانت تموج بأنوارها الربانية ووفود الرحمن تكلل هامتهم وتغمر سرائرهم مظاهر السماحة والتقوى والصفاء والنقاء وهم يؤمونها ويتجمعون في حلقات دينية تحفها الملائكة.
أهو شعور بالفرحة بانتصارنا على شهواتنا وأهوائنا التي أعطيناها إجازة وتغلبنا فيها على أنفسنا ومن ثم استبشارنا بالتوبة والفوز بالجائزة التي وعد الله تعالى بها الصائمين.
أي شهر رمضان
أنت شهر الصيام والقيام والإحسان والأحكام والتسبيح والتراويح والمروءة.. تنير العقول وترقق الإحساس وتعلو بالهمم وتزيح غبار الفرقة والبعد والضغينة وتطلق الألسنة بتلاوة القرآن....
علمنا كيف نسترد المسجد الأقصى ونحرره؟
علمنا كيف نهدم معابد الشيطان والفساد والرشوة والانحلال؟
علمنا كيف نقول للشيطان لا؟ علمنا كيف نأتي الحلال؟
علمنا كيف نحتقر الدنيا؟ علمنا كيف يكون الرضا والقناعة والزهد فيما عند الناس
فأنت شهادة تفوق في فن الصبر والجلد لوحة فنية لبهاء وزهاء ونماء وصفاء وسناء وزكاء ووفاء النفس المؤمنة التواقة للقاء الخالق جل وعلا
قل للذين خدعوا هذه المرة لا يخدعوا بمثلها مرة أخرى...

الكلمات المفتاحية

رمضان فرصة وينقضي رمضان مهلا رمضان عودا رمضان د. محمد عيد السقا فيوضات رمضانية

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled شهر رمضان هو شهر الخيرات والنفحات والعطايا التي لا تتوقف .. فلهذا الشهر فضائل كثيرة اختصه الله تعال بها عن غيره من شهور العام.. ولهذا يقبل المسلمون عل