أخبار

5 أعراض طارئة لعدوي كورونا يجب عدم تجاهلها.. تعرف عليها

ماذا تعني الباقيات الصالحات وما فضلها؟.. د. عمرو خالد يجيب

دعاء في جوف الليل: نسألك يارب شفاءك لمن مسّه الضر ورحمتك لمن ضمّه القبر

5 طرق غذائية بسيطة لإنقاص الوزن وتعزيز المناعة.. تعرف عليها

هل يشترط التتابع في صيام الستة أيام من شوال؟.. "الإفتاء" تجيب

بصوت عمرو خالد.. دعاء جميل لشفاء القلوب وتحقيق الآمال

عمرو خالد يكشف: دعاء جامع للنبي الكريم يقويك ويحميك في حياتك

6 طرق سهلة وصحية للسيطرة على ارتفاع ضغط الدم.. تعرف عليها

علمتني الحياة.. "صلة الرحم يعجل الله للإنسان حصد ثمارها في الدنيا قبل الآخرة"

بالفيديو.. شركة صينية شهيرة تطرح هاتفًا ذكيًا ضد النار والكسر..وهذا سعره !

10طاعات يجب الإكثار منها حتي تصوم شهر رمضان إيمانا واحتسابا ..يغفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر

بقلم | علي الكومي | الاربعاء 14 ابريل 2021 - 09:49 م
Advertisements

شهر رمضان شهر كريم وفرصة عظيمة  للطاعات، يضاعف الله فيه الأجر، ويفتح أبواب الخير فيه لكل راغب، تفتح ابواب الجنة وتوصد أبواب النيران وتصفد الشياطين انطلاقا من كونه شهرا محفوفا بالرحمة والمغفرة والعتق من النار، مصداقا لقوله تعالي :"شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان".

وليس أدل علي عظمة الشهر الكريم ومضاعفة الله الأجر فيه بالمقارنة بباقي الشهور أن الرسول صلي الله عليه وسلام توعد من يصوم فيه إيمانا واحتسابا بغفران من تقدم من ذنبه وما تأخر كما جاء في حديث أبى هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر"

كيف تصوم  رمضان إيمانا  واحتسابا؟

ويجمع علماء الحديث والمتخصصون في السنة النبوية أن كلمة "ايمانا "يقصد بها في الحديث الشريف الإيمان بالله  الرضا  بفرضية الصوم عليه، واحتسابًا لثوابه وأجره عند الله، ولم يكن كارها لفرضه ولا شاكا في ثوابه وأجره،

.فيما أوضح الأمام  الحافظ ابن حجر في " فتح الباري" الأمر بشكل أكثر تفصيلا : المراد بالإيمان: الاعتقاد بفرضية صومه. وبالاحتساب: طلب الثواب من الله تعالى. وقال الخطابي: احتسابا أي: عزيمة، وهو أن يصومه على معنى الرغبة في ثوابه طيبة نفسه بذلك غير مستثقل لصيامه ولا مستطيل لأيامه. اهـ. وقال المناوي في " فيض القدير": من صام رمضان إيماناً: تصديقاً بثواب الله أو أنه حق، واحتساباً لأمر الله به، طالباً الأجر أو إرادة وجه الله، لا لنحو رياء، فقد يفعل المكلف الشيء معتقداً أنه صادق لكنه لا يفعله مخلصاً بل لنحو خوف أو رياء.

ومن البديهي هنا الإشارة إلي أن  حرص المؤمن علي  صيام هذا الشهر إيمانًا واحتسابًا، لا يتحقق  إلا بالصوم  كما صام الرسول صلي الله عليه وسلم وصحابته رضوان الله عليهم والتابعين ، مع الالتزام بعديد من الطاعات والقربات التي تحقق غايتك من الصيام وتحصل علي أجر الكامل

 ولعل أول هذه الطاعات أن تستقبل رمضان بنية أن تصومه إيمـانًا واحتسابًا، وأن تفتح في أول ساعة منه صفحة جديدة في سجل أعمالك، ومعك العزم الأكيد على التزود فيه بصالح الأعمال، فمن أدركه رمضان ولم يغفر له فقد خاب وخسر.

تأخيرالسحور  وتعجيل  الإفطار

وعليك كذلك كما جاء في الهدي النبوي  إذا رأيت هلال رمضان فقل كما علمنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:"اللهم أهله علينا بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام، ربي وربك اللههلال رشد وخير

هذه الطاعات تمتد كذلك لسنة حرص النبي صلي الله عليه وسلم عليها وهي تأخير السحور، وأن ينوي بسحوره امتثال أمـر الله ورسوله -صلى الله عليه وسلم-، والإقتداء بفعله ليكون سحوره عبادة، وأن ينوي به التقوي على الصيام ليكون لـه بـه أجر.

بالإضافة إلي تعجيل الفطـر: وذلك عند غروب الشمس، فعـن سهل بن سعد أن النبي -صلى الله عليه وسلم– قال: "لا تزال أمتي بخيـر ما عجلوا الفطرومن السنة كذلك  أن يفطرالصائم  على رطبـات فإن لم تكن رطبات فتمرات، فإن لم تكن تمرات حسا حسوات من ماء كما في الحديث الصحيح، فإذا صلى المغرب تناول حاجته من الطعام.

وبحسب الهدي النبوي يجب علي المسلم الإكثار من الدعاء عند الفطر وأثناء الصوم لأنها من الأوقات المستجاب فيها الدعاء، ففي سنن ابن ماجة عن النبي–صلى الله عليه وسلم– أنه قال: "إن للصائم عند فطره دعوة ما ترد"وثبت عنه –صلى الله عليه وسلم– أنه كان يقول عند فطره: "ذهب الظمأ، وابتلت العروق، وثبت الأجر إن شاء الله وكان يقول: "اللهم لك صمت وعلى رزقك أفطرت".

الحرص علي أداء صلاةالتراويح

وعليك ايها الصائم كذلك الحرص علي أداء صلاة التراويح نظرا لكونها  سنة مؤكدة، وتسن فيها الجماعة، وله ميزة وفضيلة عن غيره في أي وقت آخر لقوله -صلى الله عليه وسلم-: "من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر". وهي إحدى عشرة ركعة،

وكان الصحابة  رضوان الله عليهم والتابعون رحمهم الله  يطيلون في إدائها  فكان القارئ يقرأ بالكثير من  الآيات في الركعة حتى كانوا يعتمدون على العصي من طول القيام، ويجب أن تؤدى بهدوء وطمأنينة، وعلى المأموم ألا ينصرف حتى ينتهي الإمام من صلاة الوتر ليحصل له أجر قيام الليل كله، ويجوز للنساء حضور التراويح في المساجد.

ومن المهم كذلك تجنب الإفراط في الأكل والشرب، فإن من حكمة الصوم التخفيف عن المعدة، فإنه ما ملأ ابن آدم وعاء شر من بطنه، ومتى شبع أول الليل لم ينتفع بنفسه في بقيته فيفوت المقصود من الصيام، فالمقصود منه أن يذوق طعم الجوع، ويكون تاركا للمشتهى.

اقرأ أيضا:

الحساب.. قادم لا محالة وإليك الدليل

وعلي الصائم كذلك أن ان يتميز خلال رمضان بالنشاط والهمة سواء في أداء الطاعات وأو العمل فلا تجعل شهر الصوم شهر فتور وكسل، فهو شهر جلد وصبر، يتسلح فيه المؤمن بقوة الإرادة، فينشط إلى العمل والكفاح.      من الطاعات التي يجب أن يكثر منها المؤمن قراءة القرآن  والذكر والدعاء والصلاة والصدقة، فروى البخاري عن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: "كان رسول الله –صلى الله عليه وسلم– أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل، وكان يلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن، فرسول الله – صلى الله عليه وسلم– أجود بالخير من الريح المرسلة".

وكان جود النبي في شهر رمضان نهرا متدفقا  سواء ببذل العلم والنفس والمال لله -عز وجل- في إظهار دينه وهداية عباده، وإيصال النفع لهم بكل طريق من تعليم جاهلهم وقضاء حوائجهم وإطعام جائعهم، وكان جوده يتضاعف في رمضان لشرف وقته ولمضاعفة أجره، وإعانة العابدين فيه على عبادتهم، والجمع بين الصيام وإطعام الطعام. لذا ينبغي علينا أن نقدم الخير للآخرين ما استطعنا.

   ومن المهم كذلك ان يعظم   الصائم قدر نعمة الله -تعالى- عليه بالصيام، حيث وفقه له وأتمه عليه، وأن يكثر من حمد ربه  على نعمة الصيام التي هي سبب لمغفرة الذنوب وتكفير السيئات، ورفع الدرجات في دار النعيم والفوز بخيري الدنيا والآخرة .


الكلمات المفتاحية

شهر رمضان صيام رمضان صوم رمضان ايمانا احتسابا الدعاء صلاة التراويح

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled وليس أدل علي عظمة الشهر الكريم ومضاعفة الله الأجر فيه بالمقارنة بباقي الشهور أن الرسول صلي الله عليه وسلام توعد من يصوم فيه إيمانا واحتسابا بغفران من