أخبار

اسم الله الصمد.. تحذير شديد لمن يسب الخالق

بعد رمضان.. عدت إلى المواقع الإباحية؟

كيف يمكن التخلص من عادة قضم الأظافر؟

كيف تكتشف إصابتك بعرق النسا؟

"العز بن عبدالسلام".. عامل النظافة الذي أصبح سلطان العلماء

"والله يعلم ما في قلوبكم".. فهل يحاسبنا عليه؟ (الشعراوي يجيب)

تسبيح اشغل به نفسك طوال أيام العيد

ما هي متلازمة التمثيل الغذائي؟

احذر: الإفراط في تناول التونة المعلبة يؤدي إلى الوفاة

"محمد وليد".. قصة شاب كتب الله له بحسن الخاتمة

حالة الكراهية بين الزوجين.. كيف عالجها كتاب الله وسنة رسوله؟

بقلم | خالد يونس | السبت 10 ابريل 2021 - 08:07 م
Advertisements

العلاقة بين الزوجين في الإسلام يجب أن تقوم على  السكن والمودة والرحمة، كما قال الله عز وجل في كتابه: ﴿ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴾ [الروم: 21]، وليس المقصود بالسكن هنا هو سكن الأجسام، ولكن المراد سكن القلوب والعاطفة والروح، والدليل هو التعبير بقولة سبحانه: ﴿ لتسكنوا إليها ﴾، فإنه يقصد السكون القلبي بخلاف ما لو استخدم لفظ [عند]، فإنه يدل على السكن المادي، وهو سكن الأجسام؛ لأن [عند] لظرف المكان بينما كلمة [إلى] جاءت للغاية، وهو بيان العمق الروحي والصلة الخالصة التي تربط بين الزوجيين وتجمع بين قلبيهما.

ولكن الحياة الزوجية قابلة لأن يتحقق فيها الائتلاف والاختلاف، قابلة للوفاق والشقاق، وكما أن التشريع الإسلامي اهتم اهتمامًا كبيرًا بكيفية تكوين الأسرة، وحرصه على حسن البدايات، حتى تستمر العلاقة الزوجية، وتثبت أمام العواصف، استمر أيضًا هذا الاهتمام إلى ما بعد الزواج، وخاصة عند حدوث الخلافات، بداية من الكره والنشوز، ثم الشقاق والطلاق، والحديث عن الكره بين الزوجين، وهو يمثل البداية للتغيير القلبي، فقد جاء في تعريف الكره: بأنه حالة نفسية تستوجب النفور من شيء لسبب طبيعي أو فكري أو شرعي.

أسباب  الكراهية بين الزوجين:


للكره أسباب كثيره ومتنوعه، بعضها يأتي من جانب الزوجة وبعضها يأتي من جانب الزوج.

ومن الاسباب التي تجعل الزوجة تكره زوجها، بحسب ما يقول الشيخ عصام الجمعة في "الألوكة":

1- عدم المعاشرة بالمعرف، فالزوجة التي تفتقد حسن الصحبة في معاشرة زوجها قولًا وفعلًا، يتولد في قلبها التباعد والنفور والكره.

2- الإضرار في النفقة بالإمساك والتقتير والبخل على الزوجة والأولاد.

3- إهانة الزوجة والتحقير من شأنها، وذلك عن طريق السب والشتم والضرب؛ مما يولد في نفس الزوجة إحساسًا بالظلم والقهر؛ مما يولِّد كراهيتها للزوج.

4- وجود العيوب الخلقية والخُلقية المنفرة في الزوج.

5- الخيانة الزوجية فهي سلوك يجرح المشاعر ويشعل القلب بالحقد والكره.

6- عدم التوافق الجنسي سبب أساسي للنفور ويَجلب الكره بين الزوجين.

من الأسباب  التي تجعل الزوج يكره زوجته:

1- سوء عشرتها بالقول أو بالفعل، وإرهاق الزوج ماديًّا لكثرة مطالبها.

2- الغيرة الزائدة عن الحد، وهي مذمومة خاصة إذا امتزجت بالشك.

3- وجود العيوب الخلقية والخُلقية المنفرة في الزوجة.

4- انعدام التوافق النفسي، وهو من أدق وأخفى الأسباب، فقد لا تتوافق النفوس والأرواح، وهذا من قدر الله لا دخل للإنسان فيها، فقد روت السيدة عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال: (الأرواح جنود مجندة، فما تعارف منها ائتلف، وما تناكر منها اختلف) ، وعدم التوافق النفسي مِعول يهدد الأسرة، إذا لم يتداركه الحرص من الزوجين على الاستمرار.

 

كيف عالج التشريع الإسلامي الكره بين  الزوجين؟:


أولًا: علاج التشريع الإسلامي للكره من خلال القرآن:

في البداية نجد أن الله عز وجل شكَّك المرء في وِجدانه عند حصول نفرة وكره، فقد تكون في طباع المرأة ما يكره أو في تصرفاتها ما يعاب، ولكن الشرع يطلب من الرجل أن يصبر على ما يكره منها، وأن يُمسكها على ما بها، فقال سبحانه: ﴿ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا ﴾ [النساء: 19].

قال ابن العربي في أحكام القرآن: (إن وجد الرجل في زوجته كراهيةً وعنها رغبةً، ومنها نفرةً، من غير فاحشةٍ ولا نشوز، فليصبر على أذاها وقلة إنصافها، فربما كان ذلك خيرًا له).

وقال الجصاص: (وذلك يدل على أن الرجل مندوب إلى إمساكها مع كراهيته لها، لِما يعلم لنا الله في ذلك من الخير الكثير).

 ♦ وعلى هذا إذا حصل الكره، فعلى الزوج أن يزن هذا الشعور بميزان الشرع والحكمة والعقل، وعليه أن يفكِّر مليًّا في هدوء ورَويَّة، فربما كانت مصلحتة في الإقامة مع التي يكرهها أو يكره منها شيئًا معينًا، فالتعليل في قوله: ﴿ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا ﴾ [النساء: 19]، فيه إطماعٌ للأزواج بالصبر على نسائهم وحُسن معاشرتهنَّ، حتى في حالة الكراهية لهنَّ، فرُبَّ شيء تكرهه يكون فيه الخير الكثير والعظيم، وقد أرشدت الآية إلى قاعدة عامة لا في النساء خاصة، بل في جميع الأشياء، وهذا هو الشرط في قوله: ﴿ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا ﴾ ﴿ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا ﴾ [النساء: 19]، ولم يقل سبحانه: ﴿ وعسى أن تكرهوا امرأة ﴾، مع أن التوجيه في الآية حول الإحسان للنساء، هذا هو المطلوب من جانب الرجل.

♦ وكذلك على المرأة أن تصبر على سوء عشرة زوجها، وكم من امرأة صبرت على زوجها وقد كان فاسقًا وعاصيًا، يسلك الطرق المعوجَّة، فصبرت ودعت له بالخير حتى هداه الله ورزقه التوبة والإنابة، هذا هو منهج التشريع الإسلامي في علاج الكره من خلال القرآن.

ثانيًا: علاج التشريع الإسلامي للكره من خلال السنة:

جاء الإرشاد النبوي يطالب الزوج بالصبر والاتزان في النظر إلا الزوجة التي يجد فيها شيئًا من النفور في نفسه، وطالَبه بألا يستسلم لذلك الشعور في نفسه، بل عليه أن ينظر باتزان لِما لها من الإيجابيات، وفي هذا المعني يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (لا يَفرَك مؤمن مؤمنة، إن كره منها خُلقًا رضِي منها آخر) ، والفرك بمعني البغض، وقد أرشد النبي صلي الله عليه وسلم إلى اعتبار المرأة بمجمل ما هي عليه من الصفات، لا بمجرد ما تكرهه منها، فقد تكون المرأة شرسة الخلق، ولكنها ديِّنة أو جميلة أو عفيفة أو رفيقة به، إلى غير ذلك من الصفات الحسنة، وربما فاته بتطليقها خير كثير، وحصل له بإمساكها مع الصبر على شعوره نحوها خير وفير.

♦ ومن صور الخير الكثير التي تسلي الطرف الصابر، وتجعل صبره يثمر له حسن العواقب في الدنيا والآخرة:

1- فقد يكون هذا الخير ولدًا صالحًا تقر به العين، وتسعد به النفس، ويحصل به من الرفعة لوالده في العاجل والآجل ما الله به عليم؛ قال القاسمي: (ولعله يجعل فيهنَّ ذلك بأن يرزقكم منهنَّ ولدًا صالحًا يكون فيه خير كثير).

 2- وقد يكون هذا الخير أجرًا جزيلًا يأخذه الزوج لقاء صبره على حسن القيام بمن يكرهه لوجه الله، وعلى خلاف الطبع؛ قال القاسمي: وبأن يُنيلكم الثواب الجزيل في العقبي بالإنفاق عليهنَّ والإحسان إليهنَّ على خلاف الطبع.

3- وربما كافأه الله على صبره ومجاهدته نفسه بأن يمنَّ الله عليه بحبها والعطف عليها، وزوال الكراهية بينهما؛ قال البغوي: (.... أو يعطفه الله عليها).

4- وربما صلَح حالها لِما تراه منه من صبر وإحسان؛ قال رشيد رضا: أن يصلح حالها بصبره وحسن معاشرته، فتكون أعظم أسباب هنائه في انتظام معيشته، وحسن خدمته، ولا سيما إذا أصيب بالأمراض أو الفقر والعَوَز، فكثيرًا ما يكره الرجل امرأته لبطَره بصحته وغناه، واعتقاده أنه قادر على أن يتمتع بخيرٍ منها وأجمل، فلا يلبث أن يسلب ما أبطره من النعمة، ويكون له منها إذا صبر عليها في أيام البطر خير سلوى وعون في أيام المرض، فيجب على الرجل الذي يكره زوجه أن يتذكر مثل هذا، ويتذكر أيضًا أنه لا يخلو من عيب تصبر امرأته عليه في الحال.

♦ وما يقال عن الرجل ينطبق على المرأة في هذا الباب، فالمرأة إذا وجدت في نفسها نفورًا وكرها لزوجها، ليس لها أن تستسلم للشعور النفسي، فتطلب الطلاق لذلك، بل عليها إعمال الرأي والنظر في حقيقة زوجها، بكلِّ ما فيه من إيجابيات وسلبيات، عسى أن تحملها تلك الموازنة الهادئة والمتأنية على استمرار العلاقة الزوجية والصبر على الشعور النفسي، فيتحصل لها بسبب ذلك خيرٌ كثير: ﴿ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا ﴾ [الفرقان: 74].

اقرأ أيضا:

بعد رمضان.. عدت إلى المواقع الإباحية؟

اقرأ أيضا:

"مرض نفسي".. القلق أنواع وأعراض



الكلمات المفتاحية

الزوجان الكراهية غياب الحب الحل الإسلامي القرآن الكريم السنة النبوية

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled العلاقة بين الزوجين في الإسلام يجب أن تقوم على السكن والمودة والرحمة، كما قال الله عز وجل في كتابه: ﴿ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُس