أخبار

مواقيت الصلاة وموعد آذان المغرب السبت 5 رمضان ..فقل اعملوا

أذكار المساء .. من قالها لم يضره من الله شئ

د. عمرو خالد: منزلة اليقين.. لا مستحيل مع وعود الله استمتع بدرجات اليقين الثلاثة

دوالي الساقين.. كيف تعالجها وتتجنب ظهورها؟

إلى كل حزين: اغلق باب الحزن بمسامير الرضا والتسليم (الشعراوي)

كلنا واعظون.. فمن يتعظ؟!

ليس ذنبك وإنما تقاعسك عن التوبة.. هذا هو سبب الفشل وحرمان البركة

لا تحزن لأمر فاتك.. فلو كل ما تمنيته تحقق لكنت في الجنة!

العلماء يتأهبون لسيناريو مخيف: كويكب يصطدم بالأرض ويتسبب في "أزمة لاجئين"

في رمضان.. كيف تصل بالصدقة لمن يستحقها؟

كيف تتعامل مع الفقد في رحلة الحياة؟

بقلم | عمر نبيل | الاربعاء 07 ابريل 2021 - 01:12 م
Advertisements

بعض المعاني في الحياة، يصعب على كثير من الناس استيعابها، لكنها الحقيقة المطلقة، ومن ذلك: ضرورة الفقد، وأن تخسر بعض الناس، ويدخل في حياتك أناس غيرهم، وهكذا تدور الحياة ما بين فقد وألم لمشاعر جديدة..

يقول أحد العلماء: « الله يعطينا أشخاصًا ثم يغير هؤلاء الأشخاص بأشخاص آخرين ؛ يريد أن يقول لنا كونوا معى فى صورة أي شخص فأنا من قربتهم منكم وأنا من أبعدهم عنكم ؛ وما أردت من ذلك إلا أن تروني فيهم لتأنسوا بى فى كل شئ مهما تغيرت عليكم الصور ».. إذن فإن رحلة الحياة لابد أن يحدث فيها فقد بكل أشكاله .. لكن درجة الألم ستتفاوت حسب إدراكنا لهذه المعاني .. لذا علينا أن نعي جيدًا أن هذه إنما هي أساسات العقيدة التي قد لا نعرفها سوى في وقت متأخر .. فنغوص في أحزان تسرق منا المعاني الحقيقية للحياة للأسف !


الصبر


بالأساس المسلم له صفات أبرزها أنه يرضى بما قسم الله له مهما كان، بل أنه في خيره راضً وفي بلائه صابر.. فعن أبي يحيى صهيب بن سنان قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «عجباً لأمر المؤمن، إن أمره كله له خير، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرًا له، وليس ذلك إلا للمؤمن»، فقد أعد الله سبحانه للصابرين أجراً عظيماً كما في قوله تعالى: «وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ» (البقرة: 156 ـ 157 ).

اقرأ أيضا:

كلنا واعظون.. فمن يتعظ؟!


كل مصاب هين


لو علم المسلم أن كل مصاب هين بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم، لفهم أن الدنيا لم تعد تساوي شيئًا بعده، وأنها لو كانت تساوي عند الله جناح بعوضة ما سقي الكافر منها شربة ماء، فعن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: «فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم باباً بينه وبين الناس أو كشف ستراً فإذا الناس يصلون وراء أبي بكر، فحمد الله على ما رأى من حسن حالهم، ورجاء أن يخلفه الله فيهم بالذي رآهم فقال: يا أيها الناس أيما أحد من الناس أو من المؤمنين أصيب بمصيبة فليتعز بمصيبتي عن المصيبة التي تصيبه بغيري، فإن أحداً من أمتي لن يصاب بمصيبة بعدي أشد عليه من مصيبتي».

الكلمات المفتاحية

كيف تتعامل مع الفقد في رحلة الحياة؟ كل مصاب هين الصبر

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled بعض المعاني في الحياة، يصعب على كثير من الناس استيعابها، لكنها الحقيقة المطلقة، ومن ذلك: ضرورة الفقد، وأن تخسر بعض الناس، ويدخل في حياتك أناس غيرهم، و