أخبار

أذكار المساء .. من قالها لم يضره من الله شئ

د. عمرو خالد: منزلة اليقين.. لا مستحيل مع وعود الله استمتع بدرجات اليقين الثلاثة

دوالي الساقين.. كيف تعالجها وتتجنب ظهورها؟

إلى كل حزين: اغلق باب الحزن بمسامير الرضا والتسليم (الشعراوي)

كلنا واعظون.. فمن يتعظ؟!

ليس ذنبك وإنما تقاعسك عن التوبة.. هذا هو سبب الفشل وحرمان البركة

لا تحزن لأمر فاتك.. فلو كل ما تمنيته تحقق لكنت في الجنة!

العلماء يتأهبون لسيناريو مخيف: كويكب يصطدم بالأرض ويتسبب في "أزمة لاجئين"

في رمضان.. كيف تصل بالصدقة لمن يستحقها؟

التعرق المفرط لدى الأطفال وكيفية علاجه

احذر الرسوب في قاعدة الـ 99 فيأتيك سخط الله وتعيش في الأوهام وتفقد سعادتك

بقلم | خالد يونس | الاثنين 05 ابريل 2021 - 08:44 م
Advertisements

أنعم الله عز وجل بكثير من النعم لا تعد ولا تحصى، ولكن سعادتنا واستمتاعنا بها يشوبه النقصان والكدر، وذلك عند معظم الناس، وسبب ذلك أننا نشغل أنفسنا في شيء واحد أو نعمة واحدة غير موجودة ومفقودة في حياتنا، فتنتزع منا حالة السعادة بسبب التفكير في ذلك المفقود.

 سأل ملك وزيره: لماذا أجد خادمي سعيداً أكثر مني في حياته وهو لا يملك شيئاً وأنا الملك لدي كل شيء ومع ذلك متكدر المزاج ؟

فقال له الوزير: جرِّب معه قاعدة الـ 99.

فقال الملك: وما هي قاعدة ال 99 ؟

قال الوزير: ضع 99 ديناراً ذهبياً في صرة عند بابه في الليل واكتب على الصرة "100 دينار هدية لك" ، وأطرق بابه و أنظر ماذا سيحدث...

فعل الملك ما قاله له الوزير فأخذ الخادم الصرة ولما عدها قال في نفسه لا بد أن الدينار الباقي وقع في الخارج !.

فخرج هو وكل أهل بيته يفتشون عليه ، وذهب الليل كله وهم يفتشون... فغضب الأب لأنهم لم يجدوا هذا الدينار الناقص !.

فثار عليهم بسبب الدينار الناقص بعد أن كان هادئاً

وأصبح في اليوم الثاني الخادم المتكدّر الخاطر لأنه لم ينم الليل فذهب إلى الملك عابس الوجه متكدر المزاج غير مبتسم ناقم على حاله...

فعلم الملك ما معنى قاعدة الـ 99..

وهي أننا ننسى ( 99 نعمة ) وهبنا الله إياها ونقضي حياتنا كلها متكدرين نبحث عن نعمة مفقودة !.

ونكدر أنفسنا وننسى ما نحن فيه من نِعم.


اقرأ أيضا:

كلنا واعظون.. فمن يتعظ؟!

اقرأ أيضا:

ليس ذنبك وإنما تقاعسك عن التوبة.. هذا هو سبب الفشل وحرمان البركة


الكلمات المفتاحية

الحمد شكر النعم قاعدة الـ 99 التفكير في المفقود

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled أنعم الله عز وجل بكثير من النعم لا تعد ولا تحصى، ولكن سعادتنا واستمتاعنا بها يشوبه النقصان والكدر، وذلك عند معظم الناس، وسبب ذلك أننا نشغل أنفسنا في ش