أخبار

من كتاب حياة الذاكرين.. "الذِّكْرَ في حقيقته هو عملية تدريب مستمر لنظام الوعي والإدراك"

كيف تعرف وتقيس درجة توكلك على الله؟.. عمرو خالد يجيب

5 علامات تشير إلى أن سعالك قد يكون نتيجة لعدوي "كورونا".. تعرف عليها

بالفيديو.. د. عمرو خالد يصف خطة رائعة لاغتنام باقي أيام رمضان

تويتر يطلق خاصية نشر الصور بدقة 4k الفائقة

هذا هو القول الفصل في صحة توقيت صلاة الفجر في مصر .. دار الافتاء تحسم الجدل

أفضل وقت لقراءة القرآن وثمراتها .. 3 أوقات تتنزل فيها الرحمات ويتضاعف ثواب التلاوة

8طاعات تؤهلك للعتق من النار خلال شهر رمضان ..اغتنمها بقوة تفز بالجائزة الكبري

كرات الأرز بالبيض والجبن لمائدة سحور شهية

حكم الإفطار على السيجارة وقبل تناول التمر أو الماء

في الدنيا جنة من لم يدخلها لم يدخل جنة الآخرة.. كيف ذلك؟

بقلم | محمد جمال حليم | الاحد 07 مارس 2021 - 06:40 م
Advertisements
الجنة هي من عظم وأجمل خلق الله لأن الله خلقها للنعيم وأعدها مكافأة لمن اجتهد وأصلح واتقى ففيها من النعيم صنوف ومن اللذات ما لا يحصى فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت  ولا خطر على قلب بشر.
والجنة لذتها وجمالها تتيه فيه العقول والأفئدة فهي صنعة الله لعباده وقد وصفها الله في كتابه والنبي في سنته ليقرب لنا الصور فقط حتى نحسن العمل .
نعيم أهل الجنة:
من كانت الجنة مستقره سهل عليه العمل وهان عليه الاجتهاد وقلت عليه المصاعب لأنه ينظر إلى هناك حيث المسك والرياحين حيث لحور العين والماء المسكوب والظل الممدود والفواكه الكثيرة غير المقطوعة ولا الممنوعة.
ورد في نعيم أهل الجنة وصف الجنة أوصاف كثيرة أعلاها درجة النظر لوجه الله الكريم يقول تعالى: (وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَةٌ*إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ)،فوجوه أهل الجنّة تبتهج عندما تنظ إلى وجه ربّها عزّ وجلّ، وقال الله تعالى: (لِلَّذينَ أَحسَنُوا الحُسنى وَزِيادَةٌ وَلا يَرهَقُ وُجوهَهُم قَتَرٌ وَلا ذِلَّةٌ أُولئِكَ أَصحابُ الجَنَّةِ هُم فيها خالِدونَ)، وقال البعض في تفسير الآية الكريمة إنّ الحسنى هي الجنّة، والزيادة هي النّظر إلى وجه الله تعالى، فالله -تعالى- في الجنّة يستزير عباده المؤمنين وينادي فيهم منادٍ لزيارة الله -تعالى- فيلبّون النداء، فتُنصب لهم منابر من نور وزبرجد وذهب وفضة ليجلسوا عليها، ثمّ يسمعون صوت ربّهم وهو مُقبِل عليهم، فينكشف الحجاب عن وجهه الكريم فيرونه، وقال النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- في وَصْف ذلك: عندما يدخلُ المؤمنون الجنّة ويهنأون بنعيمها، يناديهم ربّهم أن هل تريدون شيئاً آخر، فيردّ المؤمنون أن لا يريدون شيئاً أكثر من هذا النعيم، فقد بيّض الله وجوههم وأدخلهم جنّاته، فيكشف الله تعالى الحجاب عن وجهه الكريم، فيقول النبيّ عليه السلام: (إذا دخل أهل الجنةِ الجنةَ، قال يقولُ اللهُ تبارك وتعالى: تريدونَ شيئاً أزيدكُم؟ فيقولونَ: ألم تبيضْ وجوهنا؟ ألم تدخلنا الجنةَ وتنجنا من النار، قال فيكشِفُ الحجابَ، فما أُعطوا شيئاً أحبَّ إليهِم من النظرِ إلى ربّهم عزّ وجلَّ).
جنة الدنيا:
لكن من يتأمل يجد ان في الدنيا جنة من لم يدخلها لم يدخل جنة الآخرة وهذه الجنة هي السبيل الموصلة إلى رضا الله ومحبته وتقواه وبدون هذا لن يذوق أحد لذة الجنة هناك فمحبــة الله عز وجل ومعرفته ودوام ذكره على كل حال وإفراده ليس بالعبادة فحسب بل بالحـــب والخــوف والتوكـــل والرجـــاء بحيث يصبح جل وعلا وحده المستولي على هموم العبد وعزماتـه وإرادته ومتى ما أصبح العبد كذلك فقد حظي بجنــــة الدنيا والنعيـــم الذي لا يشبهه نعيــــم أبدا .
وذلك في لذة قيام الليل ولقائه عز وجل لعباده فيـه , فما بالك أخي المسلم فيمن داوم على ذكر الله وعظُمت محبته في قلبه وعرفه تمام المعرفة ..
قــــال أحد السلف: "مساكيـــن أهل الدنيا خرجوا منها وما ذاقوا أطيب ما فيـــها, قال: محبة الله عز وجل ومعرفته وذكـــره والأنس بقربه والشوق إلى لقائه".
حيـــن ذلك فإن الله جل وعلا يُشهد عبــاده جنته قبل لقائــه ويفتـــح لهم من أبوابـــها في دار العمــل قبل دار الحساب, فيأتيهم من روحهــا ونسيمهــا وطيبــــها ليكون دافعــاً لهـم في الاستزادة من الصالحـــات".
قــال أحد السـلف في ذلك: "إنه لتمر بي أوقات أقول إن كــان أهـــل الجنـــة في مثل هذا إنهم لفي عيش رغيــــد".
ذلك الحب وتلك المعرفة والمداومة على الذكــر تجسدت لنـا جلية حين سجن ابن تيمية شيــخ الإســلام فقال مره:" ما يصنع أعدائـي بي؟ إن جنتي وبستاني في صدري, أينما رحت فهي معي لا تفارقني , إن حبسي خلوة , وقتلي شهادة , وإخراجي من بلدي سياحـــة".
وليس في الدنيا نعيم يشبه نعيم أهل الجنة إلا هذا ولهذا قال النبي حبب إلي من دنياكم النساء والطيب وجعلت قرة عيني في الصلاة فأخبر أنه حبب إليه من الدنيا شيئان النساء والطيب ثم قال وجعلت قرة عيني في الصلاة.
وقرة العين فوق المحبة فإنه ليس كل محبوب تقر به العين وإنما تقر العين بأعلى المحبوبات .

الكلمات المفتاحية

وصف الجنة نعيم الجنة جنة الدنيا في الدنيا جنة من لم يدخلها لم يدخل جنة الآخرة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled الجنة هي من عظم وأجمل خلق الله لأن الله خلقها للنعيم وأعدها مكافأة لمن اجتهد وأصلح واتقى ففيها من النعيم صنوف ومن اللذات ما لا يحصى فيها ما لا عين رأت