أخبار

أذكار المساء .. من قالها لم يضره من الله شئ

د. عمرو خالد: منزلة اليقين.. لا مستحيل مع وعود الله استمتع بدرجات اليقين الثلاثة

دوالي الساقين.. كيف تعالجها وتتجنب ظهورها؟

إلى كل حزين: اغلق باب الحزن بمسامير الرضا والتسليم (الشعراوي)

كلنا واعظون.. فمن يتعظ؟!

ليس ذنبك وإنما تقاعسك عن التوبة.. هذا هو سبب الفشل وحرمان البركة

لا تحزن لأمر فاتك.. فلو كل ما تمنيته تحقق لكنت في الجنة!

العلماء يتأهبون لسيناريو مخيف: كويكب يصطدم بالأرض ويتسبب في "أزمة لاجئين"

في رمضان.. كيف تصل بالصدقة لمن يستحقها؟

التعرق المفرط لدى الأطفال وكيفية علاجه

الإنسان بناء الله.. لعن الله من هدمه

بقلم | عمر نبيل | الاحد 28 فبراير 2021 - 02:15 م
Advertisements


يقول الإمام الزمخشري رحمه الله: «إن الإنسان بناء الله لعن الله من هدمه»، ومع ذلك للأسف ترى بعض الناس، لا يبثون سوى اليأس في نفوس الناس، يهدمون آمالهم، ويحبطون أعمالهم، وهي صفات لا يمكن أن تكون في مسلم البتة، فالمسلم إنما يحث الناس دائمًا على التفوق والإبداع والعمل، مع الكثير من الصبر واليقين في الله عز وجل، وأنه سبحانه لا يمكن أن يضيع أجر من أحسن عملاً.

لكن في المقابل هناك من الناس من لا يتزعزع إيمانهم أبدًا مهما تعرضوا لأي محن، يكونوا مثل البناء في أسسه وكمالياته أو في كمال سلوكه وروعة تصرفاته، يقول عز وجل يبين ذلك: « أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ » (التوبة: 109).



البناء الهادف


لكل بناء هدف، فهذه الكعبة المشرفة، ليست تشريفها في ذاتها، وإنما في أنها رمزا للطواف حولها، إيمانًا وتسليمًا لله عز وجل، ثم التوجه نحوها للصلاة، خشوعًا وعبودية لله عز وجل، هكذا الإنسان، إنما هو بناء له هدف، وهو: (وما خلقت الجنس والإنس إلا ليعبدون).

فقد روى عبد الله بن عمرو بن العاص قال: (رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يطوف بالكعبة ويقول ما أطيبك وما أطيب ريحك ما أعظمك وما أعظم حرمتك والذي نفس محمدٍ بيده لحرمة المؤمن عند الله أعظم من حرمتك ماله ودمه)، لأنه ليس هناك أقدس وأعظم حرمة عند الله من الإنسان، قال الله تعالى: « فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ » (الحجر: 29).

اقرأ أيضا:

كلنا واعظون.. فمن يتعظ؟!


لا تكن ملائكيًا


يتصور البعض أنه لكمال دينك أن تكون ملائكيًا، وهذا بعيد تمامًا عن الحقيقة، فالنبي الأكرم صلى الله عليه وسلم ذاته إنسان، ولم يكن ملاكًا، قال تعالى يوضح ذلك: «وَلَوْ جَعَلْنَاهُ مَلَكًا لَّجَعَلْنَاهُ رَجُلًا وَلَلَبَسْنَا عَلَيْهِم مَّا يَلْبِسُونَ»، فحتى الأنبياء والرسل كانوا يأكلون ويشربون ويحزنون وينامون ويمرضون ويعملون، قال الله تعالى: « وَقَالُوا مَالِ هَذَا الرَّسُولِ يَأْكُلُ الطَّعَامَ وَيَمْشِي فِي الْأَسْوَاقِ لَوْلَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مَلَكٌ فَيَكُونَ مَعَهُ نَذِيرًا * أَوْ يُلْقَى إِلَيْهِ كَنْزٌ أَوْ تَكُونُ لَهُ جَنَّةٌ يَأْكُلُ مِنْهَا » (الفرقان: 7، 8).

فقد كانوا من البشر يتزوجون ولهم مطالب بدنية ويتفاعلون مع الناس بالمشاعر الإنسانية المشتركة، قال الله تعالى: « وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ إِلَّا إِنَّهُمْ لَيَأْكُلُونَ الطَّعَامَ وَيَمْشُونَ فِي الْأَسْوَاقِ » (الفرقان: 20)، ولكنهم مع ذلك كانوا في أرفع مستوى من الإنسانية الحقة التي تعبر عن حسن استخلاف الله في الأرض.

الكلمات المفتاحية

البناء الهادف الإنسان بناء الله لعن الله من هدمه وَلَوْ جَعَلْنَاهُ مَلَكًا لَّجَعَلْنَاهُ رَجُلًا وَلَلَبَسْنَا عَلَيْهِم مَّا يَلْبِسُونَ

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled يقول الإمام الزمخشري رحمه الله: «إن الإنسان بناء الله لعن الله من هدمه»، ومع ذلك للأسف ترى بعض الناس، لا يبثون سوى اليأس في نفوس الناس، يهدمون آمالهم،