أخبار

حتى لا تتأثر صحتك بالصيام.. احرص على هذه الأشياء

9مخاطر صحية يعرضك لها تجاهل الوجبة الثالثة في رمضان ..ضعف جهاز المناعة أبرزها

بصوت عمرو خالد.. دعاء وتوسل إلى الله فى اليوم التاسع من رمضان

دعوة للمشاركة في برنامج عمرو خالد في رمضان 2022 (التفاصيل كاملة)

مواقيت الصلاة وموعد آذان المغرب الثلاثاء 9 رمضان .. اهزم شيطانك

أذكار المساء .. من قالها لم يضره من الله شئ

د. عمرو خالد: منزلة التوكل.. سر قوتك وراحة بالك في العيش بهذه المنزلة

كيف كان يعالج النبي أصحابه؟

« فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان».. هل إجابة الدعاء على الفور

هؤلاء لا يحبهم الله عز وجل بنص القرآن.. فتجنب صفاتهم

احذر: كبيرة من الكبائر نلجأ إليها ونؤمن بها وتدخلنا في دائرة الشرك

بقلم | أنس محمد | السبت 27 فبراير 2021 - 09:54 ص
Advertisements


الاستعانة بالجن من الشركيات التي يقع فيها كثير من الناس في وقتنا الحاضر، وقد حرم الله الاستعانة بالجن، سواء كان في فعل الخير أو الشر، ولا يجوز تصديقهم فيما يخبرون به من أمور السحر والسحرة لما في ذلك من المفاسد.

واتخذ كثير من السحرة والمشعوذين فتوى بعض العلماء بجواز الاستعانة بالمسلم من الجن في المباحات مبررا لإقناع عوام الناس وأوهموهم أن ما يفعلونه من الدجل والكهانة أمر جائز شرعا, بالرغم من إن السلف رحمهم الله من الصحابة ومن بعدهم لم ينقل عنهم أنهم استخدموا هذا الطريق، كما أن النبي صلى الله عليه وسلم مرت عليه أحلك الظروف وأصعب المواقف في أحد والأحزاب، وغيرها ومع ذلك لم يعلق قلبه إلا بالله ولم يستعمل من الأسباب إلا ما كان في مقدور البشر.

وقد استدل بعض أهل العلم على منع التعامل مع الجن بقوله تعالى: هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَى مَنْ تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ تَنَزَّلُ عَلَى كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ {الشعراء:221،222}.

وقال تعالى:{وَجَعَلُواْ لِلهِ شُرَكَآءَ اَ۬لْجِنَّ وَخَلَقَهُمْۖ وَخَرَّقُواْ لَهُۥ بَنِينَ وَبَنَٰتِۢ بِغَيْرِ عِلْمٖۖ سُبْحَٰنَهُۥ وَتَعَٰل۪يٰ عَمَّا يَصِفُونَۖ} [سورة الأنعام: 100]

وورد في تفسير الآية السابقة أن من شرك العرب، جعلهم الجن شركاء لله في عبادتهم، كما جعلوا الأصنام شركاء له في ذلك.

تاريخ العرب مع الجن 


يقول المفسر بن عاشور:"وقد كان دين العرب في الجاهلية خليطاً من عبادة الأصنام، ومن الصابئية – عبادة الكواكب وعبادة الشياطين – ومجوسية الفرس، وأشياء من اليهودية، والنصرانية، فإن العرب لجهلهم حينئذ كانوا يتلقون من الأمم المجاورة لهم – والتي يرحلون إليها – عقائد شتى متقارباً بعضها ومتباعداً بعض، فيأخذونها بدون تأمل ولا تمحيص لفقد العلم فيهم، فإن العلم الصحيح هو الذائد عن العقول من أن تعشش فيها الأوهام والمعتقدات الباطلة، فالعرب كان أصل دينهم في الجاهلية عبادة الأصنام، وسرت إليهم معها عقائد من اعتقاد سلطة الجن والشياطين ونحو ذلك".


وكان العرب يثبتون الجن، وينسبون إليهم تصرفات، فلأجل ذلك كانوا يتقون الجن، وينتسبون إليها، ويتخذون لها المعاذات والرقى، ويستجلبون رضاها بالقرابين وترك تسمية الله على بعض الذبائح. وكانوا يعتقدون أن الكاهن تأتيه الجن بالخبر من السماء، وأن الشاعر له شيطان يوحي إليه الشعر، ثم إذا أخذوا في تعليل هذه التصرفات وجمعوا بينها وبين معتقدهم في ألوهية الله تعالى تعللوا لذلك بأن للجن صلة بالله تعالى، فلذلك قالوا: الملائكة بنات الله من أمهات سروات الجن [أي سادتهم]، كما أشار إليه قوله تعالى: {وَجَعَلُوا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجِنَّةِ نَسَبًا} [الصافات: 158]، وقال {‫فَاسْتَفْتِهِمُ أَلِرَبِّكَ الْبَنَاتُ وَلَهُمُ الْبَنُونَ أَمْ خَلَقْنَا الْمَلَائِكَةَ إِنَاثًا وَهُمْ شَاهِدُونَ أَلَا إِنَّهُمْ مِنْ إِفْكِهِمْ لَيَقُولُونَ وَلَدَ اللَّهُ وَإِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ}[الصافات: 149- 152]. ومن أجل ذلك جعل كثير من قبائل العرب شيئاً من عبادتهم للملائكة وللجن.‬

وقال تعالى:" وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعاً يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُمْ مِنَ الأِنْسِ وَقَالَ أَوْلِيَاؤُهُمْ مِنَ الإِنْسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ"{الأنعام:128}، وبقوله: وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنَ الإِنْسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقا ً {الجن:6}. فدلت الآية بوضوح على أن استعانة الأنسي بالجني لا تزيد الإنسي إلّا رهقا وذلا والعياذ بالله، ثم إن الغالب في الجن أنهم لا يخدمون الإنس إلا إذا تقربوا إليهم بأنواع من القربات المحرمة: كأن يذبح لهم، أو يكتب كلام الله تعالى بالنجاسات وغير ذلك.

قال تعالى: {‫وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلَائِكَةِ أَهَؤُلَاءِ إِيَّاكُمْ كَانُوا يَعْبُدُونَ قَالُوا سُبْحَانَكَ أَنْتَ وَلِيُّنَا مِنْ دُونِهِمْ بَلْ كَانُوا يَعْبُدُونَ الْجِنَّ أَكْثَرُهُمْ بِهِمْ مُؤْمِنُونَ}[سبأ: 40-41]…‬

عبدة الشيطان


وكان بعض العرب مجوساً عبدوا الشيطان، وزعموا أنه إله الشر، وأن الله إله الخير، وجعلوا الملائكة جند الله والجن جند الشيطان…”.

وكان للعرب أحاديث في تخيل الجن، فهم يتخيلونها قادرة على التشكل بأشكال الموجودات كلها، ويزعمون أنها إذا مست الإنسان آذته وقتلته. وأنها تختطف بعض الناس في الفيافي، وأن لها زجلاً وأصواتاً في الفيافي، ويزعمون أن الصدى هو من الجن… وأنها قد تقول الشعر، وأنها تظهر للكهان والشعراء”.

وأكد العلماء أن الجن لا ينفع الإنس إلا أن يستمتع به كما قال تعالى حكاية عنهم:" ربنا استمتع بعضنا ببعض"، ومن استمتاع الإنس بالجن استخدامهم في الإخبار بالأمور الغائبة كما يخبر الكهان، فإن في الإنس من له غرض في هذا، لما يحصل به من الرياسة والمال وغير ذلك، فإن كان القوم كفاراً كما كانت العرب لم تبال بأن يقال: إنه كاهن كما كان بعض العرب كهانا، وقدم النبي - صلى الله عليه وسلم - المدينة وفيها كهان، وكان المنافقون يطلبون التحاكم إلى الكهان وكان أبو أبرق الأسلمي أحد الكهان قبل أن يسلم، وإن كان القوم مسلمين لم يظهر أنه كاهن، بل يجعل ذلك من باب الكرامات وهو من جنس الكهان، فإنه لا يخدم الإنسي بهذه الأخبار إلا لما يستمتع به من الإنسي بأن يطيعه الإنسي في بعض ما يريده، إما في شرك وإما في فاحشة وإما في أكل حرام وإما في قتل نفس بغير حق.

فالشياطين لهم غرض فيما نهى الله عنه من الكفر والفسوق والعصيان، ولهم لذة في الشر والفتن يحبون ذلك وإن لم يكن فيه منفعة لهم، وهم يأمرون السارق أن يسرق ويذهبون إلى أهل المال فيقولون: فلان سرق متاعكم.

فدل هذا وغيره على أن الواجب على المسلمين سد هذا الباب وأن يجتنبوا هذا المنزلق الخطير من منزلقات الشيطان التي استزل فيها كثيرا من المسلمين .



الكلمات المفتاحية

الاستعانة بالجن تاريخ العرب مع الجن عبدة الشيطان

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled الاستعانة بالجن من الشركيات التي يقع فيها كثير من الناس في وقتنا الحاضر، وقد حرم الله الاستعانة بالجن، سواء كان في فعل الخير أو الشر، ولا يجوز تصديقهم