أخبار

حتى لا تتأثر صحتك بالصيام.. احرص على هذه الأشياء

9مخاطر صحية يعرضك لها تجاهل الوجبة الثالثة في رمضان ..ضعف جهاز المناعة أبرزها

بصوت عمرو خالد.. دعاء وتوسل إلى الله فى اليوم التاسع من رمضان

دعوة للمشاركة في برنامج عمرو خالد في رمضان 2022 (التفاصيل كاملة)

مواقيت الصلاة وموعد آذان المغرب الثلاثاء 9 رمضان .. اهزم شيطانك

أذكار المساء .. من قالها لم يضره من الله شئ

د. عمرو خالد: منزلة التوكل.. سر قوتك وراحة بالك في العيش بهذه المنزلة

كيف كان يعالج النبي أصحابه؟

« فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان».. هل إجابة الدعاء على الفور

هؤلاء لا يحبهم الله عز وجل بنص القرآن.. فتجنب صفاتهم

الإمام ملك لأبي جعفر المنصور: لا ترفع صوتك في مسجد النبي

بقلم | عامر عبدالحميد | الخميس 25 فبراير 2021 - 01:00 م
Advertisements

لقب الإمام مالك بـ " الإمام العالي"، لما حظي به من الهيبة والوقار ، رغم ما عاناه من ابتلاءات في حياته من قبل حكام عصره.
ومن أعظم ما روي عنه في مواجهة حكام عصره هو ما دار بينه وبين الخليفة العباسي أبي جعفر المنصور.

أقوى مناظرة:


وكان الإمام مالك قد ناظر أبا جعفر المنصور عبد الله بن محمد بن عباس ثاني خلفاء بني العباس في مسجد النبي- عليه الصلاة والسلام- فقال له مالك: يا أمير المؤمنين لا ترفع صوتك في هذا المسجد، فإن الله تعالى أدّب قوما فقال: لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي [الحجرات 2] .
وأضاف الإمام ملك في مناظرته أن حرمة النبي صلى الله عليه وسلم ميتا كحرمته حيا.
 فاستكان لها أبو جعفر، وقال لمالك: يا أبا عبد الله أأستقبل القبلة وأدعو أم أستقبل رسول الله- صلى الله عليه وسلم-؟
 فقال له مالك : لم تصرف وجهك عنه وهو وسيلتك ووسيلة أبيك آدم إلى الله- تعالى- يوم القيامة بل استقبله واستشفع به فيشفعك الله، فإنه تقبل به شفاعتك لنفسك.
 قال الله تعالى: ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم [النساء 64] أي بتحاكمهم إلى الطاغوت وهو كعب بن الأشرف، سمي طاغوتا لعتوه وفرط طغيانه، وعداوته لرسول الله- صلى الله عليه وسلم- جاؤك تائبين من نفاقهم فاستغفروا الله [النساء 64] . مما تقدم منهم واستغفر لهم الرسول/ [النساء 64] التفت تفخيما لشأنه- صلى الله عليه وسلم- وإيذانا بأن شفاعة من اسمه الرسول من الله تحل من القبول لوجدوا الله توابا رحيما [النساء 64] أي لتاب عليهم ورحمهم، فلا يؤاخذهم بسوء صنيعهم.

اقرأ أيضا:

اختصار رمضان في كلمتين

مواقف أخرى:


قال الإمام مالك أيضا وقد سئل عن أبي أيوب السختياني ما حدثتكم عن أحد إلا وأيوب أفضل منه.
وقال: وحج أيوب حجتين فكنت أرمقه ولا أسمع منه غير أنه إذا ذكر النبي- صلى الله عليه وسلم- بكى حتى أرحمه فلما رأيت منه ما رأيت، وإجلاله للنبي- صلى الله عليه وسلم-، كتبتُ عنه.
وكان مالك- إمام دار الهجرة إذا ذكر النبي- صلى الله عليه وسلم- يتغير لونه، وينحني حتى يصعب على جلسائه لما يراه من هيبته، وعظيم قدره، ورفعة محله عند ربه، فقيل له يوما في ذلك: أي لم تتغير إذا ذكر النبي- صلى الله عليه وسلم-؟
فقال:لو رأيتم ما رأيت لما أنكرتم علي ما ترون مني، ولقد كنت أرى محمد بن المنكدر بن عبد الله بن الهدير التيمي وكان سيد القراء لا يكاد نسأله عن حديث ورد عن النبي- صلى الله عليه وسلم- إلا بكى حتى نرحمه، لما يأخذه من لوعة الاحتراق بألم الفراق.
وقد قال العالم أبو إبراهيم التجيبي: واجب على كل مؤمن متى ذكر- صلى الله عليه وسلم- أو ذكر عنده أن يخضع ويخشع ويتوقر، ويسكن من حركته، ويأخذ من هيبته وإجلاله بما كان يأخذ به نفسه لو كان بين يديه، ويتأدب بما أدبنا الله تعالى به من قوله تعالى: "لا تقدموا بين يدي الله .. لا ترفعوا أصواتكم ..لا تقولوا راعنا.. لا تجعلوا دعاء الرسول بينكم كدعاء بعضكم بعضا".


الكلمات المفتاحية

الإمام مالك أبو جعفر المنصور مسجد الرسول

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled لقب الإمام مالك بـ " الإمام العالي"، لما حظي به من الهيبة والوقار ، رغم ما عاناه من ابتلاءات في حياته من قبل حكام عصره.