أخبار

د. عمرو خالد يكتب: الستار.. حيي ستير يحب الستر والحياء

ما هو مرض هشاشة العظام ومدى خطورته؟

ما الذي ميز الصلاة على أركان الإسلام الأخرى.. ولماذا الفجر أفضل الأوقات؟ (الشعراوي يجيب)

بكتيريا الأمعاء تكشف فوائد نظام الغذاء المتوسطي

طُوبى للغرباء .. هل تحسست أحوالهم وتحب أن تنضم إليهم؟

أراد الله به الخير.. فحجب عنه مقاطع الإباحية!

الإمام ملك لأبي جعفر المنصور: لا ترفع صوتك في مسجد النبي

ابتلائي في والدي.. ماذا أفعل؟

هل خلق الله الشر ليعذبنا به؟

دراسة: النظام الغذائي النباتي يحمي من الخرف وأمراض القلب والسرطان

مقطع سيجعلك تفتخر أنك من اتباع النبي.. يسرده عمرو خالد

بقلم | مصطفى محمد | الثلاثاء 26 يناير 2021 - 10:41 م
Advertisements
يسرد الداعية الإسلامي الدكتور عمرو خالد، عبر مقطع الفيديو المنشور على صفحته الشخصية على موقع "يوتيوب" لمشاهديه ومتابعيه مقطع سيجعلك تفتخر أنك من أتباع النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم، مشيرا إلى إن اختيار مكة، لتكون مهبطًا لآخر الرسالات، جاء لكونها مجتمعًا متنوعًا يعج بالأسواق والحركة، يقصدها الناس من كل حدب وصوب، ولأن الدين يريد عقولاً منفتحة وليست منغلقة على نفسها، كان اختيار الله لها عن سائر بقاع الأرض الأخرى منطلقًا لرسالة الإسلام.
ونفى "خالد" مزاعم المستشرقين من أن النبي أخذ في الزحف التدريجي حتى يسيطر على قريش، موضحًا أن "مبادئه كانت واضحة ومعلنة منذ اللحظة الأولى لتكليفه بالرسالة، قولوا لا إله إلا الله تفلحوا بمنتهى الوضوح: "قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ اللَّهُ الصَّمَدُ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ".
وأشار الداعية الإسلامي إلى أنه "حارب العادات السائدة في قريش بمنتهى الوضوح "وإذا الموؤدة سئلت بأي ذنب قتلت"، "كَلَّا بَل لَا تُكْرِمُونَ الْيَتِيمَ وَلَا تَحَاضُّونَ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ وَتَأْكُلُونَ التُّرَاثَ أَكْلاً لَمّاً"، توعد من يطفف في الميزان "وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ"، نهى عن أكل أموال الفقراء بالباطل "وَيْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ الَّذِي جَمَعَ مَالاً وَعَدَّدَهُ يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ"، لم يتعامل بالتقية، ولم يكن في دعوته التفاف أو التواء، بل كان منهجه الوضوح التام.
ولفت إلى أن "النبي لم يكن الهدف الاصطدام بقريش في كل شيء، بل كان يبحث عن الأمور المشتركة معها، ليقول لهم إن بينكم أمورًا طيبة يقبلها الإسلام، بل ويشجع عليها، كما في "حلف الفضول"، الذي أثنى عليه النبي وبقي معمولاً به في عهد أبي بكر وعمر، وكذلك فكرة عندما يستجير شخص بآخر فيظل في حمايته، وهو مبدأ أقره النبي وظل أيضًا معمولاً به في عهد الخلفاء الراشدين من بعده".
واعتبر أن "هذا إشارة على أن الإسلام لم يأت لهدم كل شيء قبله، بل أبقى على الحسن منه، ورفض القبيح، النبي يقول "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"، واقتداء بسلوك النبي فإن عيد الأم على سبيل المثال، وإن لم يأت به الإسلام ولم يكن يتم الاحتفال به في عهد النبي لكنه لا يتنافى أبدًا مع حقيقة وجوهر الإسلام كدين يحترم الأم ويقدر تضحياتها، ولا يرى ما يمنع من الاحتفال بها ما دام لا يصطدم بثابت من ثوابت الإسلام".

اقرأ أيضا:

عمرو خالد: ابحث عن الأخطاء فى حياتك.. والزم الاستغفار "وصفة مجربة"

اقرأ أيضا:

تذوق حلاوة الصلاة علي النبي الكريم واجعل هواك مع حب الحبيب

اقرأ أيضا:

هل أنت راض عن قدر الله لك؟.. د. عمرو خالد يجيب

الكلمات المفتاحية

عمرو خالد نبي الرحمة والتسامح النبي رسول الله الإسلام المسلمين بناء إنسان تنمية بشرية تطوير الذات تربية الأبناء النبي الكريم أتباع النبي محمد

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled يسرد الداعية الإسلامي الدكتور عمرو خالد، عبر مقطع الفيديو المنشور على صفحته الشخصية على موقع "يوتيوب" لمشاهديه ومتابعيه مقطع سيجعلك تفتخر أنك من