أخبار

هل المهر فرض وما المقصودُ به؟ وفيمَ يُصرف؟ وما قيمته؟

مسبار "ناسا" يرسل صورة سيلفي لأول مرة من المريخ

3حقوق لو فعلتها لوجدت الله عندك يفتح لك أبواب كل شيء

أين أقف عندما يؤمني زوجي في الصلاة؟

أفضل ما تدعو به في هذه الأيام المباركة

بصوت عمرو خالد.. دعاء إلى الله تحن له الأرواح وتشتاق إليه الأنفس.

عمرو خالد: الإحسان طاقة للاستمرار في الحياة.. حديث رائع لرسول الله

شاهد: عجائب رحلة الإسراء مع البراق.. يكشفها د. عمرو خالد

هل شارب الخمر لا تُقبل له صلاة أربعين يوماً؟.. أمين الفتوى يجيب

بعد تناول لقاح كورونا.. تناول هذا الطعام الخارق لمواجهة أي آثار جانبية محتملة

لو كان "كورونا" عذابًا.. هكذا يمكن رده؟

بقلم | عمر نبيل | الاثنين 25 يناير 2021 - 02:38 م
Advertisements

شهور تمر، ومازال الناس في شتى أرجاء المعمورة، يخشون التعرض أو العدوى لفيروس كروونا.. بل ويذهب البعض لحد اعتباره عذابًا.. فحتى لو كان كذلك.. فإن الله عز وجل لم يترك عباده إلا بتعلم كيفية مواجهة مثل هذه الأوبئة.. فقد اهتم الإسلام بمعالجة ومواجهة انتشار الأوبئة والأمراض، عن طريق الطب الوقائي.

قبل 14 قرنًا وأكثر علم النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم أصحابه كيفية مواجهة الطاعون، فقال عليه الصلاة والسلام: « الطاعون بقية رجس أرسل على طائفة من بني إسرائيل، فإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا منها فراراً منه، وإذا وقع بأرض ولستم بها فلا تهبطوا عليها ».. وفي رواية أخرى يقول صلى الله عليه وسلم في حديث آخر: « إذَا سمِعْتُمْ الطَّاعُونَ بِأَرْضٍ، فَلاَ تَدْخُلُوهَا، وَإذَا وقَعَ بِأَرْضٍ، وَأَنْتُمْ فِيهَا، فَلاَ تَخْرُجُوا مِنْهَا ».

هل كورونا عذاب؟

أما لمن يسأل.. هل كورونا عذاب من الله يقع على الناس؟.. فعلى الجميع أن يتعامل بأن الوباء إنما هو لاشك جند من جنود الله، لكنه كيف يكون عذاب، وقد وقع في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وصحابته، فهل كان الله عز وجل (يعذبهم)؟.. بالتأكيد لا.. لكن علينا الأخذا بالأسباب والاحتياط، والتعلم من مواقف النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم في التعامل مع مصل هذه الأمور والمواقف الصعبة.. فعن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الطاعون، فأخبرني « أنه عذاب يبعثه الله على من يشاء، وأن الله جعله رحمة للمؤمنين، ليس من أحد يقع الطاعون فيمكث في بلده صابرا محتسبا، يعلم أنه لا يصيبه إلا ما كتب الله له، إلا كان له مثل أجر شهيد ».. إذن ربما كان عذاب إلى البعض، لكنه رحمة لآخرين، فلنجعله كذلك، ونتقرب إلى الله عز وجل أكثر وأكثر عسى أنه يرفع عنا هذا البلاء.

رحمة للمؤمن

فإذا كان كورونا عذابًا أو وباءً شديدًا يخشاه البعض، فعلينا نحن المسلمين أن نجعله رحمة بنا من الله، بالدعاء والتقرب إلى الله عز وجل بشتى الأمور من صلاة ودعاء وقيام ليل وصدقات وغيرها، عسى الله أن يرفع عنا البلاء والوباء.. فالوباء رحمة للمؤمن إذا نزل بأرضه وبقي فيها صابرا محتسبا يعلم أنه لا يصيبه إلا ما كتب الله له، فإن الله يكتب له مثل أجر الشهيد.. لكن علينا أنه إذا وقع الطاعون في أرض فإننا لا نقدم عليها ، لأن الإقدام عليها إلقاء بالنفس الى التهلكة، ولكنه إذا وقع في أرض، فإننا لا نخرج منها فرارا منه، لأنك مهما فررت من قدر الله إذا نزل بالأرض فإن هذا الفرار لن يغني عنك من الله شيئا.

اقرأ أيضا:

3حقوق لو فعلتها لوجدت الله عندك يفتح لك أبواب كل شيء

الكلمات المفتاحية

كورونا سنة الابتلاء هل كورونا عذاب ابتلاء من الله

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled شهور تمر، ومازال الناس في شتى أرجاء المعمورة، يخشون التعرض أو العدوى لفيروس كروونا.. بل ويذهب البعض لحد اعتباره عذابًا.. فحتى لو كان كذلك.. فإن الله ع