أخبار

أسرار "سعيد بن زيد" مع الله.. لماذا كان مستجاب الدعوة؟

كيف تعلم طفلك الكرم؟

34 بلاءً استعاذ منها النبي

ابن سيرين.. رائد علم تفسير الأحلام

3تحذيرات إلهية لبني آدم في الأرض بعدما طرد أبويهم من الجنة

أنتظر أن يعاملني الناس بنفس معاملتي لهم؟

مهما كانت حياتك معقدة.. تيقن أن لا شيء يذهب سدى

كيف يقوي الأب علاقته بابنه في شهوره الأولى؟

متى تعرف أنك بحق إنسان؟

هل يجوز حضور جنازة غير المسلم بالكنيسة؟

"العمى الليلي".. سبب وعلاج ضعف الرؤية في الظلام؟

بقلم | أنس محمد | الاثنين 25 يناير 2021 - 10:21 ص
Advertisements

يعاني الكثير من الناس من مشكلة العمى الليلي بصعوبة الرؤية في الظلام، ولكن مع الوقت قد تتطور الحالة ويزداد ضعف النظر إلى أن يصعب على الشخص الرؤية في النهار أيضاً.

فمن الطبيعي أن تتراجع رؤية أي شخص في الإضاءة الخافتة، لكن قد يصبح الأمر أكثر تعقيداً بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من صعوبة كبيرة في الرؤية ليلاً في المناطق ذات الإضاءة القليلة.    

ويعاني البعض من العمى الليلي (العشى الليلي) في الظلام ويرون بشكل سيء للغاية. فمن المهم معرفة أن العمى الليلي له أعراض ولكنه عادة ما يكون مجرد عرض لمرض آخر أو لنقص فيتامين ما، حسب ما جاء في موقع "Wunderweib" الألماني.

العمى الليلي ليس له سبب واحد فقط بل أسباب مختلفة تؤدي عادة إلى تلف أو خلل الخلايا العصوية (العصي) في الشبكية المسؤولة عن الرؤية في ظروف الإضاءة السيئة. وفي حالات نادرة يكون العمى الليلي نتيجة لأمراض الشبكية الوراثية.

 

اقرأ أيضا:

يعزز المناعة ويعالج حب الشباب ويقوي البصر..5 فوائد مثبتة علميًا لفيتامين أ

ومن بين الأمراض أو المشكلات البصرية التي قد تكون سببا في العمى الليلي نذكر:

الخلايا العصوية: هي الخلايا التي تساعد على الرؤية في الظلام، أو في الإضاءة الخافتة، فعندما يحدث مشكلة في وظيفة هذه الخلايا يتطور الأمر ليصل إلى الخلايا المخروطية.

ولكن هذا التطور لا يحدث في يوم وليلة، إذ يحتاج إلى أعوام طويلة قد تصل إلى 30 أو 40 عام، ولذلك يمكن معالجة خلل الخلايا العصوية قبل أن يصل إلى الخلايا المخروطية.

الخلايا المخروطية: تزيد هذه الخلايا من قوة البصر، كما أنها تستقبل الألوان، وعند حدوث أي مشكلة بها، يمكن أن يصاب الشخص بعمى ألوان.

مع زيادة هذا الخلل تتأثر القدرة على الرؤية في النهار أيضاً وليس الليل فقط.

هذا الخلل في مستقبلات الضوء بالشبكية، قد يصيب الشخص نتيجة عدة عوامل مختلفة، أبرزها:

العوامل الوراثية: يمكن أن يولد الطفل ولديه مشكلة في الشبكية، تؤثر على النظر وعلى الخلايا العصوية مما يزيد فرص إصابته بالعشى الليلي فيما بعد.

نقص فيتامين أ: حيث أن فيتامين أ هو الذي يغذي شبكة العين، ونقصه يؤدي إلى ضعف البصر. يتواجد هذا الفيتامين في زيت كبد الحوت، الخيار، كبد العجل، الجزر، السبانخ، البقدونس، المشمش، وصفار البيض.

الإصابة ببعض الأمراض: مثل المياه البيضاء، مما يسبب تلف أنسجة العين ويؤثر بشكل كبير على قوة البصر، وكذلك مرض الجلوكوما الذي يؤثر على العصب البصري.

العمليات الجراحية في العين: حيث أن هذه العمليات تؤثر على النظر وخاصةً في الظلام، فيمكن أن نصلح مشكلة بالعين ولكن تتأثر الأنسجة ويصاب الشخص بالعشى الليلي.

 أمراض الشبكية الوراثية

 داء السكري

 الغلوكوما (المياه الزرقاء)

 فرط نشاط الغدة الدرقية

 السل الرئوي

 التهاب الشبكية.

 الورم الميلانيني العنبي (أكثر أنواع سرطان العين شيوعا)

 

اقرأ أيضا:

لحماية محكمة.. اتبع هذه الإجراءات الأربعة لتقليل خطر الإصابة بـ"كورونا"

علاج العمى الليلي:

تعتمد معالجة العمى الليلي على أسبابه التي قد تكون بسيطة وبالتالي تقتصر المعالجة على وضع نظارات طبية جديدة أو تناول مستحضرات مناسبة ضد نقص فيتامين (أ).

تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين أ: فكما سبق وذكرنا أن فيتامين أ هو المغذي لشبكة العين، وبالتالي فإن الأطعمة الغنية به ستساهم في قوة الرؤية، ويمكن الحصول على هذا الفيتامين من كبسولات مكملات غذائية يصفها الطبيب.

إرتداء نظارة طبية: في بعض الحالات، يمكن أن تساعد النظارة الطبية في تقوية الرؤية ليلاً، ولهذا يقوم الطبيب بإختبار النظر وتحديد النظارة الطبية المناسبة.

عدم النظر إلى ضوء قوي ليلاً: سواء الضوء الأصفر في مصابيح الإضارة أو مصابيح السيارات التي يقوم السائق بإنارتها مساءاً، فالنظر إليها يزيد من صعوبة الرؤية.

اقرأ أيضا:

لا تستهن ببرودة الأطراف المستمرة فهي دلالة على عدة أمراض.. تعرف عليها



الكلمات المفتاحية

العمى الليلي اسباب العمى الليلي علاج العمى الليلي

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled يعاني الكثير من الناس من مشكلة العمى الليلي بصعوبة الرؤية في الظلام، ولكن مع الوقت قد تتطور الحالة ويزداد ضعف النظر إلى أن يصعب على الشخص الرؤية في ال