أخبار

يوم تبلى السرائر.. لا تكن ولي الله في العلانية وعدوَّه في السر

موهوب وتعاندني الدنيا ولا تحالفني الحظوظ.. ما الحل؟

لهذه الأسباب.. الإيمان سبب في رقي المجتمعات والأمم

إضافات مهمة للحناء تساعدك على تلوين الشعر الأبيض بسهولة

الإسلام دين الإنسانية.. انظر كيف حافظ على مصالح البشر

ما الحكم الشرعي للذكر جماعة وجهرًا عقب الصلاة؟ .. دار الإفتاء المصرية ترد

8 فوائد مذهلة للبصل تجعله ضيفا دائما علي مائدتك .. يقوي المناعة ويحاصر السكري

أذكار المساء .. من قالها عشراكانت له عدل عشر رقاب، وكتبت له مئة حسنة

أحب امرأة مطلقة فهل يجوز لي مقابلتها للزواج منها؟

بعد زيادته خلال شهور الشتاء.. كيف تنقصين وزنك قبل حلول الصيف؟

في اليوم العالمي للتعليم .. هكذا قدر الإسلام العلم ورفع مكانة العلماء .. إقر باسم ربك الذي خلق

بقلم | علي الكومي | الاحد 24 يناير 2021 - 09:49 م
Advertisements

يحتقل العالم اليوم بالليوم العالمي للتعليم هو مناسبة سنوية تقام في 24 يناير من كل عام للاحتفال بالتعليم. حيث أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة في 3 ديسمبر الماضي بموجب القرار 73/25 اعتبار 24  يناير كيوم دولي للتعليم للتأكيد على دوره الأساسي في بناء المجتمعات وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وأفادت الجمعية العامة للأمم المتحدة أنه بدون ضمان التعليم الجيد المنصف والشامل للجميع وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع، لن تنجح البلدان في تحقيق المساواة بين الجنسين وكسر دائرة الفقر التي من شأنها تخلّف ملايين الأطفال والشباب والكبار عن الركْب.

اليوم العالمي للتعليم

وأكدت تقاير دولية أنه ، ما زال 258 مليون طفل وشاب غير ملتحقين بالمدارس؛ وهناك 617 مليون طفل ومراهق لا يستطيعون القراءة والكتابة والقيام بعمليات الحساب الأساسية.؛ وفي أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، يقل معدل إتمام المرحلة الدنيا من التعليم الثانوي عن 40%، ويبلغ عدد الأطفال واللاجئين غير الملتحقين بالمدارس زهاء 4 ملايين نسمة. ومن ثم فإن حق هؤلاء في التعليم يتم انتهاكه، وهو أمر غير مقبول.

يأتي الاحتفال العالمي بهذا اليوم في ثلاثة أقسام: أبطال التعلّم والابتكارات والتمويل. وسيُنظّم الاحتفال بالشراكة مع مكتب اليونسكو في نيويورك ومقر الأمم المتحدة، والشراكة العالمية من أجل التعليم، ومركز البحوث المتعددة التخصصات، وسيشارك فيه شركاء من التحالف العالمي للتعليم.

ويقوم مركز البحوث المتعددة التخصصات واليونسكو، بالاستلهام من روح اليوم الدولي للتعليم، لقيادة مهرجان الكوكب المتعلّم للاحتفال بالتعلّم في جميع الظروف، ومشاركة الابتكارات التي تساعد كل دارس على إطلاق طاقاته الكامنة بغض النظر عن ظروفه.

وفي سياق متصل أكدت الصفحة الرسمية للأزهر علي شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك " أن الإسلام أشاد بالعلم، وأكد على مكانة العلماء، وأعلى من قدرهم، وحثَّ على التعلم والتعليم، وقد كان أول ما نزل من القرآن الحث على العلم والتعلم: ﴿اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ﴾ [العلق: 1-5].

وهذا الاحتفاءُ بالعلمِ دليلٌ على مكانته في الشريعةِ الإسلاميةِ، وأنَّه هو الوسيلة الفعَّالة والناجعة التي تبني حضارة الأمم ونهضتها وعزتها .

الإسلام وفضل العلم

صفحة الأزهر الرسمية علي شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك " أوضحت في منشور لها أن النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم أخبر بفَضل العلم على العبادة، فقال: «لأَن تغدو فتعلِّم آيةً من كتاب الله خيرٌ لك من أن تُصلِّي مائة ركعةٍ، ولأن تغدوَ فتعلِّم بابًا من العلم عُمل به أو لم يُعمل خيرٌ لك من أن تُصلِّي ألف ركعةٍ». رواه ابن ماجه؛ وذلك لأنَّ أثر العلم يتعدَّى إلى الغير.

اقرأ أيضا:

يوم تبلى السرائر.. لا تكن ولي الله في العلانية وعدوَّه في السر

في اليوم العالمي للتعليم ؛ أكد الأزهر الشريف أنَّ التقدم الحقيقي للدول يكمُن في التعليم الجيد البنَّاء، الذي يعمل على بناء الإنسان، وتحقيق التنمية الشاملة؛ لذا يجب العمل على الاستثمار في التعليم وبناء عقلٍ بشريٍّ يمتلك القدرة على النمو والتطوُّر، وذلك لن يكون إلَّا من خلال تقديم منتجٍ تعليمي قويٍّ.



الكلمات المفتاحية

اليوم العالمي للتعليم اليوم الدولي للتعليم الاسلام وتقدير العلماء التعليم والتنمية الشاملة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled وأفادت الجمعية العامة للأمم المتحدة أنه بدون ضمان التعليم الجيد المنصف والشامل للجميع وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع، لن تنجح البلدان في تحقيق ال