أخبار

هل تعاني من التهاب الحلق؟.. عليك بتجنب هذه الأطعمة والمشروبات فوراً

5 أشياء افعلها لتكن من أوائل المستعدين لرمضان.. يكشفها د. عمرو خالد

جديد توتير .. المال مقابل رؤية التغريدات

من كتاب حياة الذاكرين.. "منذ حافظتُ على الذِّكْرِ صارت صلاةُ الفجر بالنسبة لي سهلةً وجميلة"

عمرو خالد: هذا الذكر يجعل حياتك كلها مرتبطة بالله سبحانه تعالى

علمتني الحياة.. "اللهم إن رزقتنا حسن العمل فلا تدعنا نغتر"

عشرينية ووالدتي تضربني وتشتمني كما الأطفال وتفضل أخي علّي.. ما العمل؟

احذر هذا النوع من الكربوهيدرات.. يهدد صحة قلبك

نعّمي بشرتك وتخلصي من الرؤوس السوداء بقناع بيكربونات الصوديوم

فتاوى المرأة.. هل يجزئ غسل الاستحاضة عن الوضوء؟

هكذا تكون رمزًا وقدوة بين الناس

بقلم | عمر نبيل | الاحد 24 يناير 2021 - 09:37 ص
Advertisements


من منا لا يحب أن يكون قدوة ورمز بين الناس؟.. بالتأكيد كلنا يتمنى ذلك.. لكن كيف الوصول إلى هذه المرحلة العظيمة من الدرجة عند الله عز وجل وفي نفس الوقت أمام الناس.. ترى البعض يقولون: (فلان يحمل شهادة جامعية كذا) أو (فلان وصل إلى الدرجة العلمية التالية)، أو (فلان يملك من المال كذا وكذا)، لكن بغض النظر عن ما وصل إليه هذا الشخص أو غيره، هل هو بالفعل يستحق لقب أن يكون رمزًا أو قدوة.. هل توقفت القدوة أمام الدرجة العلمية فقط.. أو المال فقط؟.. أم أنه لابد لمواصفات أخرى أكثر عمقًا وأهمية، لكي يستحق هذا الإنسان أن يكون (بطلا) في رواية أحدهم.


الطريق إلى القدوة


بالطبع كثير من الناس أو جميعهم يتمنون الوصول إلى درجة القدوة، لكن للوصول إلى هذه الدرجة يلزم عددًا من الإجراءات، منها على سبيل المثال لا الحصر:

- أن تكون رمزًا للحياة بمعنى الحياة

- أن تكون رمزًا للأمل في نفوس اليائسين

- أن تكون رمزًا لليقظة والدلالة والرشاد في حياة الغافلين التائهين الحائرين

- أن تكون رمزًا لجبر الخواطر للبائسين والمهمومين

- أن تكون رمزًا لبث الروح الإنسانية من جديد في واقع بات يبتعد عنها

- أن تكون رمزًا لقضاء الحوائج ورفع الكروب أمام أعين المتخاذلين

- أن تكون رمزًا لإسعاد الناس والوفاء معهم أمام عيون الغادرين.


إذن ليس فقط أن تكون متعلمًا أو صاحب مال حتى تصبح قدوة، ولكن الأهم أن تكون صاحب همة في طريقة الوصول إلى الناس وإسعادهم ومساعدتهم، حتى لو لم تكن تملك من حطام الدنيا إلا القليل.

اقرأ أيضا:

عشرينية ووالدتي تضربني وتشتمني كما الأطفال وتفضل أخي علّي.. ما العمل؟


القدوة الحقة


القدوة الحقة أو الحسنة، هي ما يحتاجه الناس، وليس بالكلام دون الفعل، أو لمجرد أنك صاحب مال وفير وفقط دون فعل حقيقي تساعد به الناس، فأن تكون قدوة عليك أن تدعو الناس للحسنى وبالحسنى، أي أن تختار ألفاظك جيدًا، حتى لا تتحول المساعدة أو جبر الخواطر إلى (منة وذل).. فعن سيدنا أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «من دعا إلى هدى، كان له من الأجر مثل أجور من تبِعه، لا ينقص ذلك من أجورهم شيئًا، ومن دعا إلى ضلالة، كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه، لا ينقص ذلك من آثامهم شيئًا».. فاحذر عزيزي المسلم، الفرق بينهما ليس بكبير، أن تكون قدوة ومثل عليا بالفعل الحقيقي، أو أن تكون (منان) وليعاذ بالله.

الكلمات المفتاحية

الطريق إلى القدوة القدوة الحقة الرمز والقدوة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled من منا لا يحب أن يكون قدوة ورمز بين الناس؟.. بالتأكيد كلنا يتمنى ذلك.. لكن كيف الوصول إلى هذه المرحلة العظيمة من الدرجة عند الله عز وجل وفي نفس الوقت