أخبار

عمرو خالد: هذا الذكر يجعل حياتك كلها مرتبطة بالله سبحانه تعالى

علمتني الحياة.. "اللهم إن رزقتنا حسن العمل فلا تدعنا نغتر"

عشرينية ووالدتي تضربني وتشتمني كما الأطفال وتفضل أخي علّي.. ما العمل؟

احذر هذا النوع من الكربوهيدرات.. يهدد صحة قلبك

نعّمي بشرتك وتخلصي من الرؤوس السوداء بقناع بيكربونات الصوديوم

فتاوى المرأة.. هل يجزئ غسل الاستحاضة عن الوضوء؟

9 آثار نفسية تحدث للزوج بسبب السفر وحده بعيدًا عن أسرته

هل رأى النبي صلى الله عليه وسلم ربه ليلة المعراج

ليس ذكر الله وحده أيسر العبادات وأقلها تكلفة.. عبادات سهلة تحصل بها ثوابًا عظيمًا

المتشبع بما لم يعط كلابس ثوبي زور.. ما معنى هذا الحديث؟

بدائل "واتس آب" بعد الإعلان عن انتهاك خصوصية المشتركين

بقلم | أنس محمد | السبت 23 يناير 2021 - 03:41 م
Advertisements


أثار إعلان "واتس آب" تغيير سياسة خصوصيته، حالة من الجدل، أدت إلى هروب ملايين المستخدمين للتطبيق الأكثر استخداما على مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما ألزم في تعديلاته مشاركة بعض بيانات المستخدمين مع الشركة الأم "فيسبوك". وبرّر التطبيق خطوته بتحسين جودة الإعلانات التي تعرض للأفراد في منصات "فيسبوك"، مثل "إنستجرام" وغيره.

ويمنح التعديل الجديد للشركة حق الوصول إلى بعض بياناتك، مثل الاتصال ومعلومات الشراء، خصوصاً في الدول التي تدعم ميزة الشراء عبر "واتس اب"، أي ستتمكن المنصة من الوصول إلى موقعك غير الدقيق، إلى جانب بعض المعلومات الأخرى.

وسيتم تطبيق السياسة الجديدة في الأسبوع الأول من فبراير المقبل،حيث يجب على جميع المستخدمين بلا استثناء الموافقة عليها، إذ إن رفضها يعني عدم التمكّن من استخدام التطبيق نهائياً وحذف الحساب. وستعمم التعديلات في جميع أنحاء العالم، ما عدا دول الاتحاد الأوروبي، خوفاً من السياسات المتبعة هناك لحماية الخصوصية، التي قد تكلف الشركة مبالغ طائلة، لو حرّك أحد قضايا ضدها.


ودفعت تعديلات "واتس اب" كثيرين للبحث عن بدائل للتطبيق، وهناك تطبيقات منافسة عدة، أبرزها "سيجنال" و"تيليجرام"، بعدما رأى مستخدمون لتطبيق واتس اب، أنه اختراق صارخ للخصوصية وجعل معلومات وبيانات الأشخاص مشاع للشركات.

وحذر خبراء الاتصالات وأمن المعلومات، من الموافقة على السياسة الجديدة الخاصة بتطبيق واتس آب، والتي من شأنها الإطلاع على البيانات والمعلومات الخاصة بالأشخاص، مشيرًا إلى أن هناك دولا بالكامل ترفض تلك الإجراءات والسياسات غير الأمنية.

وأضاف الخبراء أن سياسة واتس آب الجديدة غير واضحة والأمر سيكون أكبر من فكرة استخدام تلك البيانات والمعلومات لمعرفة اهتمامات الجمهور والاستعانة بها في عمليات تسويق، مبينًا أن التطبيق سيخسر الكثير بسبب ذلك الغموض.

ونصحوا بأن هناك بدائل كثيرة يمكن للمواطنين استخدامها غير واتس آب وهي أكثر أمانًا وتوفر سياسة خصوصية، مضيفًا: "كل الأجهزة التي تستخدم شبكة الإنترنت معرضة للاختراق أو جمع البيانات والمعلومات عن صاحبها ولكن هناك تطبيقات أكثر أمان".

ومن التطبيقات التي تعتبر بديلة للواتس آب، منها تطبيق "لاين ماسنجر" والذي يتيح المحادثات والمكالمات الصوتية ومكالمات الفيديو عبر البرنامج، ولكن ما يميزه أنه غير أمريكي وبالتالي مزيد من الأمان والحفاظ على خصوصية المستخدمين.

"تيليجرام"


كما يعدّ تطبيق "تيليغرام" منافساً قوياً لـ"واتساب"، نظراً إلى احتوائه على كثير من المميزات. على سبيل المثال، يمكن استخدامه على أي منصة أو جهاز من دون الحاجة إلى الكمبيوتر الأساسي، إلى جانب توفير تجربة أفضل للمستخدمين في استعماله.

كما أن لقنوات "تيليغرام" مميزات منها أنها تسمح لأي شخص بفتح قناة عامة، ومن ثم نشر رابطها، وسيكون بإمكان المستخدمين الاشتراك فيها، ومتابعة ما يجري نشره من دون وضع عدد أو حد معين للمستخدمين الذين بإمكانهم الاشتراك في القناة. وتحتوي المجموعات أيضاً على مميزات أكثر مثل ميزة التصويت.

ومحادثات "تيليغرام"لديها خاصية المحادثات السرية، وهي التي توفر حماية أفضل للمستخدمين وخصوصية أكبر، لذلك في حال رغبت في اللجوء إلى هذا التطبيق، عليك اختيار ميزة المحادثات السرية.



"سيجنال"


كما يعتبر تطبيق "سيجنال" آمناً من ناحية الاستخدام، ويراعي بشكل كبير مستوى الخصوصية، وحالياً هو في المراكز الأولى في متاجر عدة حول العالم. ومن بداية الإعلان عن السياسة الجدية في "واتساب"، صعد في أعداد التحميل، ويحتوي على مميزات كثيرة ومعايير أمان عالية في محاولة للمحافظة على مستوى الخصوصية وتوفير بيئة أفضل للمستخدمين.




الكلمات المفتاحية

بدائل واتساب سيجنال فيسبوك تويتر إنستجرام

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled أثار إعلان "واتس آب" تغيير سياسة خصوصيته، حالة من الجدل، أدت إلى هروب ملايين المستخدمين للتطبيق الأكثر استخداما على مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما ألز