أخبار

جديد توتير .. المال مقابل رؤية التغريدات

من كتاب حياة الذاكرين.. "منذ حافظتُ على الذِّكْرِ صارت صلاةُ الفجر بالنسبة لي سهلةً وجميلة"

عمرو خالد: هذا الذكر يجعل حياتك كلها مرتبطة بالله سبحانه تعالى

علمتني الحياة.. "اللهم إن رزقتنا حسن العمل فلا تدعنا نغتر"

عشرينية ووالدتي تضربني وتشتمني كما الأطفال وتفضل أخي علّي.. ما العمل؟

احذر هذا النوع من الكربوهيدرات.. يهدد صحة قلبك

نعّمي بشرتك وتخلصي من الرؤوس السوداء بقناع بيكربونات الصوديوم

فتاوى المرأة.. هل يجزئ غسل الاستحاضة عن الوضوء؟

9 آثار نفسية تحدث للزوج بسبب السفر وحده بعيدًا عن أسرته

هل رأى النبي صلى الله عليه وسلم ربه ليلة المعراج

قالوا عن "عمر" بعد وفاته

بقلم | عامر عبدالحميد | الجمعة 22 يناير 2021 - 01:53 م
Advertisements


الفاروق عمر حياته بين أمرين إن فتشت عنها إما معلّما أو متعلّما وإما ناصحا أو مستنصحا، ولذلك أعجز من بعده في زكاوة نفسه ومخايل شخصيته.
1-عن أبي وائل- رضي الله تعالى عنه- قال: قدم علينا عبد الله بن مسعود ينعي إلينا عمر، فلم أر يوما كان أكثر باكيا ولا حزينا منه، ثم قال: والله لو أعلم أن عمر كان يحب كلبا لأحببته، والله إني أحسب الشوك قد وجد فقد عمر.
2- وقال أيضا: قال عبد الله: لو أن علم عمر بن الخطاب وضع في كفة الميزان ووضع علم أهل الأرض في كفة لرجح علم عمر.
3-وروى عن إبراهيم عن عبد الله قال: إني لأحسب عمر قد ذهب بتسعة أعشار العلم، قال: كان عمرا أعلمنا بكتاب الله وأفقهنا في دين الله، وكان إسلامه فتحا، وكانت هجرته نصرا، وكانت خلافته رحمة.
4-عن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه قال: قال أبو طلحة الأنصاري: والله ما أهل بيت من المسلمين إلا وقد دخله في موت عمر نقص في دينهم ودنياهم .
5- وروى أن حذيفة قال: «إنما كان مثل الإسلام أيام عمر مثل امرئ مقبل: لم يزل في قتال، فلما قتل أدبر فلم يزل في إدبار».
6- وروى أن عائشة- رضي الله تعالى عنها- قالت: من رأى ابن الخطاب علم أنه خلق عونا للإسلام، كان والله، نسيجاً وحده، وقد أعد للأمور أقرانها.
7- قالت أم أيمن- رضي الله تعالى عنها- يوم أصيب عمر- رضي الله تعالى عنه-: اليوم وهي الإسلام، قال الشعبي: إذا اختلف الناس في شيء فأنظر كيف صنع عمر، فإن عمر لم يكن يصنع شيئا حتى يشاور.
8- قال قتيبة بن جابر: صحبت عمر فما رأيت أقرأ منه لكتاب الله، ولا أفقه في دين الله، ولا أحسن دراسة منه.
9- قال الحسن البصري: إذا أراد أحد أن يطيب المجلس، فأفيضوا في ذكر عمر.
10- وروى عنه أنه قال: أي أهل بيت لم يجدوا فقده فهم أهل بيت سوء، وقال طلحة بن عبيد الله: كان عمر أزهدنا في الدنيا، وأرغبنا في الآخرة.
11-وقال سعد بن أبي وقاص- رضي الله تعالى عنه-: قد علمنا بأي شيء فضلنا عمر، كان أزهدنا في الدنيا، ودخل على ابنته حفصة- رضي الله تعالى عنها- فقدمت له مرقا وصبت عليه زيتا، فقال: إدامان في إناء واحد لآكله حتى ألقى الله عز وجل .
12- وقال أنس- رضي الله تعالى عنه-: لقد رأيت في قميص عمر- رضي الله تعالى عنه- أربع رقاع بين كتفيه.
13- وعن أبي عثمان رأيت عمر- رضي الله تعالى عنه- يرمي الجمار وعليه إزار مرقوع بقطعة من جلد.

اقرأ أيضا:

"ابن النفيس" مكتشف الدورة الدموية.. كيف حقق هذا الإنجار العلمي؟


الكلمات المفتاحية

الفاروق عمر عمر بن الخطاب الخلفاء الراشدون صحابة النبي

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled الفاروق عمر حياته بين أمرين إن فتشت عنها إما معلّما أو متعلّما وإما ناصحا أو مستنصحا، ولذلك أعجز من بعده في زكاوة نفسه ومخايل شخصيته.