أخبار

ذنوبي كثيرة .. كيف أتوب ويقبلني الله؟.. عمرو خالد يجيب

عمرو خالد: باقى شهر ونصف علي الضيف العزيز والأجواء الغالية.. اللهم بلغنا رمضان

هل يجوز إسقاط الدين من الزكاة؟.. أمين الفتوى يجيب

تحسن الذاكرة وتعالج التوتر والاكتئاب.. 10 فوائد استثنائية لأوراق النعناع

دعاء في جوف الليل: اللهم ارحمني بترك المعاصي أبدا ما أبقيتني

ما حكم من قاطع أمه بسبب الميراث لأنها تطالب بحقها؟.. "الإفتاء" تجيب

وحدة لم الشمل بالأزهر تواصل جهودها في إنقاذ الأسرة المصرية :نجحنا في تسوية 25الف نزاع أسري

بصوت عمرو خالد.. دعاء سيدنا يونس فى بطن الحوت ادعي به كل يوم الصبح

دراسة حديثة: 3 علامات مبكرة تدل علي تأثير عدوي "كورونا" على عينيك

من كتاب حياة الذاكرين.."عندما تحضر مجلس علم وذكر يمنحك الله أكبر مكافأة"

طبيعي أن تلتمس الأعذار .. لكن بمنطق !

بقلم | عمر نبيل | الجمعة 22 يناير 2021 - 12:27 م
Advertisements


عزيزي المسلم، من الطبيعي أن تلتمس الأعذار .. لكن بمنطق !.. فأنت تبرر طوال الوقت لأنك رافض أن ترى الحقيقة بسبب تعلقك بالأشخاص .. وتخشى من المواجهة .. هذا يجعلك ( تضحك على نفسك مش تلتمس العذر )!!

 ‏

 التماس الأعذار له شروط :


‏أولها ..

أن تتعرف جيدًا على طبيعة الآخر .. لأن وارد ألا يكون هو قد رأى أنه مخطئ من الأساس ما يستحق عليه العذر والتماسه .. فنظرتك للأمور وتعرفك على النوايا والطباع .. بالتأكيد تهون عليك الكثير من الظنون والتفكير

 ‏

الأمر الثاني ..

أن الخطأ إذا تكرر وتحول لعادة إياك هنا أن تلتمس أي عذر .. لأن استمراره معناه أن هذه هي تركيبته، وبالتالي غير مطلوب أن تلتمس العذر.. فإما تتأقلم على هذا الوضع المؤلم أو تنسحب في هدوء.

اقرأ أيضا:

بلغت الأربعين ولم أتزوج لخوفي من تكوين أسرة مفككة كأسرتي.. ما الحل؟

أشكال الأعذار


أيضًا عليك أن تدرك جيدًا عزيزي المسلم، أن التماس الأعذار إنما هو له أصول وقواعد وأشكال معينة، حسب الموقف ذاته وصلة الشخص المخطيء بك، ورصيده لديك.


هناك أناس تستحق أن تلتمس لها الأعذار بالتغافل عن سلوكيات وصفات لا يعرفون كيف يكتسبونها نتيجة أن عقولهم في منطقة أخرى بعيدة عما تفكر فيه أنت.. إياك أن تقارن نفسك بهؤلاء أو أن تفسر أفعالهم حسب قاموسك أنت.. ليس شرطًا أنانية منهم ولا قلة ذوق ولا عدم اهتمام .. فهم لهم لغة أخرى غير لغتك .. لكن حتى تستطيع أن تستوعب ذلك .. لابد أن يكون هناك بديهيات مشتركة وقدر من التوافق تفهم بها من البداية فرق اللغة الذي بينكما ..

وبناءً عليه .. يكونوا لهم رصيد كبير أنت لمسته من المواقف و الروابط التي تعطيك وتمنحك طاقة التأقلم والتغافل عن أخطائهم بمنتهى الرضا ..


وازن في التماس الأعذار

أيضًا من الأمور في التماس الأعذار للناس، أن توازن في التماس هذه الأعذار .. (مرة تفَوِت وتلتمس مع نفسك .. ومرة تخلي إللي قدامك يطلب منك أن تلتمس العذر ..علشان ده هينبهه بخطأه أو تقصيره فنقلل الغُلب ).


أمر أخير ..

نصيحة لوجه الله .. إياك أن تعتمد في تعاملاتك مع الناس أنك تحلل موقف - موقف ..أو كلمة - كلمة .. أو تفصيلة - تفصيلة .. إنما خذ كل ذلك مرة واحدة.. ( الطباع والسلوكيات لا يتم الحكم عليها بالمراقبة اللحظية ولا بالمقارنات بينك وبينهم أو بينهم وبين غيرهم ولا بالإستنتاجات و لا التوقعات ولا التخمين ).. وإنما يتم الحكم على تراكمات انطباعات عامة من غير ضغوط ولا شعور بالمراقبة.. على مجموعة مواقف مختلفة وكثيرة مع استمرارية الوقت والتكرار .. ‏بشرط ألا تكون معلق نفسك بوهم أو أن تكون (بتضحك على نفسك وبحجة التماس الأعذار ).. حتى تدرك جيدًا حقيقة مشاعرك وقدراتك وقدراتهم .. وتقدر حينها أن تقرر كيف تكون مرتاحًا مع المتاح وتطمئن دون أن تحكم عليهم أو تشوهُهم.

الكلمات المفتاحية

التماس الأعذار أشكال الأعذار تكرار الخطأ

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled عزيزي المسلم، من الطبيعي أن تلتمس الأعذار .. لكن بمنطق !.. فأنت تبرر طوال الوقت لأنك رافض أن ترى الحقيقة بسبب تعلقك بالأشخاص .. وتخشى من المواجهة .. ه