أخبار

أبرز 3 أنواع للصداع اليومي.. وطرق علاج كلاً منهم بشكل طبيعي

من كتاب حياة الذاكرين.."أراد ربنا أن يوجد لك عبادة من أسهل وأجمل العبادات"

عندما تكون في أزمة الجأ إلى ربك.. وعش بـ لا حول ولا قوة إلا بالله

علمتني الحياة.. "الغضب نار يؤججها الشيطان ويطفئها الاستغفار"

الصحابي رفاعة بن رافع.. شهد كل الغزوات مع النبي وأبوه أحد نقباء الأنصار ببيعة العقبة الثانية

الأزهر للفتوي الاليكترونية يفند الشبهات حول شاعر الرسول حسان بن ثابت .. هكذا رد

ميزة جديدة لـ"تويتر" في الطريق .. حذف الحسابات المسيئة تلقائيًا

هل حصل شك من إبراهيم عليه السلام ومن الحواريين ؟

هل كل ما يحدث في الكون هو بأمر الله وإذنه أم أن هناك أمور تحدث بتركه لها؟

أرى دائمًا أحلاما مزعجة فما تفسير ذلك؟

هل يجوز تمني زوال النعمة من رجل يستغل ماله في الشر؟

بقلم | أنس محمد | الجمعة 22 يناير 2021 - 10:05 ص
Advertisements


ورد سؤال إلى موقع amrkhaled.net عن شخص يمتلك مالاً كثيرًا، ولكنه ينفقه في الشر والمعصية وإيذاء الناس والافتراء عليهم، بأشكال عديدة، فهل يجوز حسد هذا الشخص، وتمني زوال النعمة من يديه لطالما يستخدمها في الشر، وإيذاء الغير، وهل الحسد وتمني الشر للناس داخل في قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "إن الله تجاوز لأمتي ما حدَّثت به أنفسها ما لم تتكلم به أو تعمل"؟.


من الأفضل الدعاء لهذا الشخص بالهداية، فالدعاء عليه بالشر وحسده ربما لن يغير من الأمر شيئ، فضلا عن أنه مدعاة لنشر الحسد بين الناس، وقد ذمَّ الله تعالى الحسد في كتابه الكريم؛ فقال تعالى: {قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ * مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ * وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ * وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ * وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ} [الفلق: 1 - 5]، وقال تعالى: {أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ} [النساء: 54].

ونهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الحسد، قائلا: " لا تحاسدوا ولا تباغضوا ولاتنجاشوا " فالحسد مرض، وفيه نوعُ اعتراضٍ على قدر الله تعالى، والحاسد يضر نفسَه؛ لأنه لن يشعر بالراحة؛ يقول ابن الجوزي رحمه الله: "ولا ينبغي أن تطلب لحاسدك عقوبة أكثر مما فيه؛ فإنه في أمرٍ عظيم متصل، لا يرضيه إلا زوال نعمتك، وكلما امتدَّت، امتدَّ عذابه، فلا عيشَ له، وما طاب عيش أهل الجنة إلا حين نُزِع الحسد والغلُّ من صدورهم، ولولا أنه نُزِع، تحاسدوا، وتنغَّص عيشهم".

اقرأ أيضا:

هل حصل شك من إبراهيم عليه السلام ومن الحواريين ؟

 الحاسد لا يُعاقَب في الآخرة لو اقتصر الأمر على ما في قلبه، وحاول هو مدافعته، ولا يأثم الحاسد إلا إذا تعدَّى بقول أو فعل.

 قال الحافظ ابن حجر رحمه الله: "الحسد تمني الشخص زوالَ النعمة عن مستحقٍّ لها، أعم من أن يسعى في ذلك أو لا؛ فإن سعى كان باغيًا، وإن لم يَسْعَ في ذلك، ولا أظهره، ولا تسبَّب في تأكيد أسباب الكراهة التي نُهيَ المسلم عنها في حق المسلم - نُظِرَ؛ فإن كان المانع له من ذلك العجز بحيث لو تمكَّن لَفَعَلَ، فهذا مأزُورٌ، وإن كان المانع له من ذلك التقوى، فقد يُعْذَرُ؛ لأنه لا يستطيع دفع الخواطر النفسانية، فيكفيه في مجاهدتها ألَّا يعمل بها، ولا يَعْزِمَ على العمل بها".



الكلمات المفتاحية

الحسد زوال النعمة الشر والمعصية وإيذاء الناس

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled ورد سؤال إلى موقع amrkhaled.net عن شخص يمتلك مالاً كثيرًا، ولكنه ينفقه في الشر والمعصية وإيذاء الناس والافتراء عليهم، بأشكال عديدة، فهل يجوز حسد هذا ا