أخبار

الكاكاو والشاي الأخضر والعسل وحليب جوز الهند أصدقاء البشرة الجافة

دراسة تكشف مفاجأة غير سارة عن العلاقة بين السمنة ولقاح فايزر

ماذا يحدث بين الأزواج والزوجات "نفسيًا" عند الفراق بسبب السفر؟

العبقري الصغير.. جائزة عالمية لمخترع تونسي ابتكر روبوت لعد النقود

هل تجب الزكاة في مال اليتيم الذي لم يبلغ الحلم ؟لجنة الفتوي ترد

8مشروبات طبيعية تساعدك علي فقدان الوزن خلال ساعات النوم .. رشاقة دون مجهود

"5 حصص في اليوم" هو المزيج الصحيح لحياة أطول

أذكار المساء .. من قالها أربعه أعتقه الله من النار

ما جزاء الذين يحاربون الله ويفسدون في الأرض؟

المجتمعات غير المؤمنة بالله والمُصْلِحة يعطيها الله ما تستحقه (الشعراوي)

تخيل.. نصف العبادة بأيدينا ولا ندري أو نهتم

بقلم | عمر نبيل | الاحد 17 يناير 2021 - 12:02 م
Advertisements


عزيزي المسلم، هل تعلم أن نصف العبادة بأيدينا، وربما كل العبادة، وما أسهلها، لكننا للأسف لا نعلمها أو لا ندري ونجهلها، أو ربما لا نهتم بالأساس بهذا الأمر اليسير.

عن النعمان بن بشير رضي الله عنهما أن النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم قال: «إن الدعاء هو العبادة»، ثم تلى قوله تعالى: « وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ » (غافر: 60)، وما ذلك إلا لأن للدعاء فضل كبير عند الله عز وجل، فهو من ناحية دليل على العبودية وتسليم الأمر كله لله، ومن ناحية أخرى يعني اليقين فيه سبحانه وبأنه بيده كل شيء.. والأجمل لو أن من يدعو موقن في الإجابة، فإنها التقوى والإحسان وتمام العبودية إلى الله عز وجل واليقين فيه سبحانه.


حلاوة العبودية


للدعاء شعور بحلاوة العبودية إلى الله عز وجل، فالمسلم يلجأ إلى القادر القوي على كل شيء، فيستسيغ الأمر ويحبه ويشعر بحلاوته، وتزيد هذه الحلاوة حين يضمن الإنسان الإجابة، ولكي يضمنها عليه أن يكون طعامه حلال وملبسه حلال، وتصرفاته ليست ببعيدة عن هدي نبي الإسلام صلى الله عليه وسلم، فضلا عن التأدب مع الله أثناء الدعاء، كل ذلك ينتهي بالنهاية الجميلة، وهي الإجابة، وحينها يشعر العبد بأنه حبيب الرحمن، فقد ثبت من حديث سيدنا أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم قال: «ثلاثة لا ترد دعوتهم: الإمام العادل، والصائم حتى يفطر، ودعوة المظلوم»، لكن كل ذلك وجوب إخلاص الدعاء لله وحدَه لا شريك له، واستحضار القلب حين الدعاء.

اقرأ أيضا:

ما جزاء الذين يحاربون الله ويفسدون في الأرض؟


إتمام العبادة


إذن كأن الله عز وجل يمنحنا كل العبادة في الأمور التي تخصنا، فهو لا يريد منا أي شيء، ونحن من بحاجة إليه في كل شيء، فتراه من رحمته سبحانه، أن يجعل كل العبادة أو نصفها في الدعاء، ولاشك أنه ليس من مسلم يدعو الله عز وجل إلا لأمر يخصه، أو يخص عموم المسلمين، وفي النهاية يصيبه بعض منها.. فكيف بنا نمنح هذا الفضل من الله عز وجل ونتركه، ولا نهتم به؟.. فالدعاء، لاشك إنما هو استعانة من عاجز ضعيف بقوي قادر، استغاثة بملهوف برب رؤوف، قال تعالى: « وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ » (البقرة: 186)، فعن سيدنا سلمان رضي الله عنه، عن النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، أنه قال: «إن ربكم حيي كريم، يستحي من عبده أن يرفع إليه بيديه، فيردهما صفرًا».

الكلمات المفتاحية

حلاوة العبودية إتمام العبادة إن الدعاء هو العبادة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled عزيزي المسلم، هل تعلم أن نصف العبادة بأيدينا، وربما كل العبادة، وما أسهلها، لكننا للأسف لا نعلمها أو لا ندري ونجهلها، أو ربما لا نهتم بالأساس بهذا الأ