أخبار

أحلى وأسهل عبادة في شهر رجب.. يكشفها د. عمرو رجب

يتكرر السهو في الصلاة وأحيانًا أنسى سجود السهو.. فما الحكم؟

في تعاون مشترك بين عمرو خالد ومحمد هشام: "يابخت اللى صاحبه راجل..جدع وما يغيره الزمن!"

3 أسباب تجعلك لا تشعر بتأثيرات الكافيين.. وطرق بديلة لتعزيز طاقتك

دعاء في جوف الليل: اللهم سخر لي جميع خلقك كما سخرت البحر لسيدنا موسى

أصابني الحسد في الرزق فكيف أوقفه؟.. أمين الفتوى يجيب

٧ مواقف كبرى في طفولة رسولنا المصطفى علمها لأولادك.. يكشفها عمرو خالد

بصوت عمرو خالد: دعاء لغفران الذنوب لرفع البلاء.. ادعي به كل يوم الصبح

أبرز 3 أنواع للصداع اليومي.. وطرق علاج كلاً منهم بشكل طبيعي

من كتاب حياة الذاكرين.."أراد ربنا أن يوجد لك عبادة من أسهل وأجمل العبادات"

كيف تقي نفسك من الابتلاءات والأوبئة؟

بقلم | عمر نبيل | السبت 16 يناير 2021 - 10:59 ص
Advertisements


لم يترك الإسلام أمرًا إلا وتعرض له، من باب تعليم المسلمين كل شيء، فعن سيدنا سلمان الفارسي رضي الله عنه، أن النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم كان يعلم الصحابة كل ما يحتاجون إليه في دينهم وحياتهم حتى الخراءة.. فما بالنا بما يحدث حولنا الآن من ابتلاءات وأوبئة.. فمن الأجدر أن يكون الإسلام ترك منهجًا قويًا يعلم الناس كيفية التصرف والتعامل للخروج من هذا المأزق آمنين مطمأنين سالمين معافين بإذن الله.


بداية علينا الأخذ بالأسباب، وهي من تمام الإسلام كما بين العلماء، ومن ثم فهي فريضة شرعها الله تعالى علينا، فقال تعالى: «فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ» (آل عمران: 159)، فكما أمر بالمشـي والأخذ بأسباب الرزق في السعي والحركة، فقال : «هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ» (الملك: 15).. علينا أيضًا الأخذ بالأسباب في الشفاء من أي وباء.


فطرة الله في خلقه


إذن الأخذ بالأسباب من فطرة الله عز وجل في خلقه، فكيف بنا لا نقي أنفسنا حتى لا نقع في الوباء، والصحابة الكرام وهم المعلم الثاني بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم، الذين تلقوا العلم مباشرة من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فعلوا ذلك.. حينما ضرب الوباء بلاد الشام، كان الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه، تعامل مع ذلك البلاء كان في منتهى الحذر، حيث لم يدخل هو ومن معه إلى الشام، كما حاول إخراج المعافين من أرض الوباء، فضلاً عن قيامه بتحمل المسؤولية كاملة بعد انجلاء هذا الوباء، فرحل إلى الشام وأشرف على حل المشكلات وتصريف تبعات هذه الأزمة.. بينما رفض الصحابي الجليل أبو عبيدة بن الجراح الخروج من الشام، وقد كان واليًا عليها، عملاً بما جاء في حديث الرسول بعدم الخروج من أرض الطاعون، واعتقادًا أن في ذلك فرارا من قدر الله، وقال حينها مقولته الشهير: «إني في جند المسلمين، ولا أجد بنفسي رغبة عنهم».. فكانت النتيجة أن توفاه الله عز وجل نتيجة الطاعون.

اقرأ أيضا:

من كتاب حياة الذاكرين.."أراد ربنا أن يوجد لك عبادة من أسهل وأجمل العبادات"

من عوامل الأخذ بالأسباب


لاشك أن الأخذ بأسباب الوقاية من الأمراض ماديا ومعنويا، هو خط الدفاع الأول ضد الأمراض المعدية وغير المعدية.. ومن أسباب الوقاية المعنوية:

1. العودة إلى الله تعالى والاعتراف بربوبيته وعظمته سبحانه.

2. التخلي عن الذنوب والفواحش التي أوردتنا المهالك والأزمات

3. التحلي بالصفات الحميدة من الحب والود والألفة والعدل والنجدة.

4- النظافة والطهارة الدائمة: فنظافة الإنسان وسيلة مهمة للنجاة من الأمراض والأوبئة، كما شهدت بذلك آيات القرآن وأحاديث الرسول والدراسات العلمية المعاصرة، قال تعالى: «وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ» (المدثر: 4).

5- الحجر الصحي: فقد ثبت في صحيح مسلم عن جابر بن عبد الله قال: «كان في وفد ثقيف رجل مجذوم قدم ليبايع النبي صلى الله عليه وسلم، فأرسل إليه صلى الله عليه وسلم أن ارجع فقد بايعناك»

6- عدم السفر أو الانتقال إلى بلد ينتشـر فيها الطاعون والوباء: فقد ورد في الصحيحين حديث عن الطاعون قال فيه عليه الصلاة والسلام: «إذا سمعتم بالطاعون بأرض فلا تدخلوها وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا منها».

الكلمات المفتاحية

فطرة الله في خلقه كيف تقي نفسك من الابتلاءات والأوبئة؟ الأخذ بالأسباب

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled لم يترك الإسلام أمرًا إلا وتعرض له، من باب تعليم المسلمين كل شيء، فعن سيدنا سلمان الفارسي رضي الله عنه، أن النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم كان يعلم ال