أخبار

عمرو خالد: لو تخلى عنك كل من حولك وتركوك.. اذهب إلى الله بأسهل عبادة

متى ترفع السبابة في جلسة التشهد في الصلاة؟.. أمين الفتوى يجيب

دعاء في جوف الليل: اللهم إني أعوذ بك من شر الخلق وهم الرزق

كيف أستطيع النجاح فى حياتي رغم المعوقات الصعبة؟.. عمرو خالد يجيب

جمع مبلغًا من صدقة لشخص بعينه فهل يجوز إعطاؤها لآخر؟.. "الإفتاء" تجيب

بصوت عمرو خالد.. دعاء لغفران الذنوب لرفع البلاء

عمرو خالد: ‫تعلم دعاء النبي الكريم وأخلص لله تعالى.. بهذه الطريقة

4كفارات تستوجب صيام 3أيام.. اعمل علي تجنب الوقوع فيها

من كتاب حياة الذاكرين .."في تلك الفترة تعرفتُ على الذِّكْرِ بأسماء الله الحسنى"

علمتني الحياة.. "رضا الله منتهى أمل كل مؤمن"

أقول نعم وحاضر و"من عيوني" لأي خدمة ولو لم أكن قادرة عليها حتى لا أفقد العلاقات وأصبحت متعبة نفسيًا.. ما الحل؟

بقلم | ناهد إمام | الاربعاء 13 يناير 2021 - 06:38 م
Advertisements

عمري 18 سنة، أحب الناس، والتواجد بينهم، لذا لا أرفض طلبًا لأحد، سواء كان من عائلتي، أو أصدقائي، بل والغرباء، فأنا مع الجميع أقول نعم، وحاضر، ومن عيوني.

فأنا أخاف من فقد علاقاتي بالناس، وأشعر دائمًا بالحاجة للدفء، والعاطفة، والحب، والحنان.

كلهم يقولون أنني طيبة، ونادرة، ومشكلتي هي تعرضي للاستغلال من قبل البعض بسبب هذه الطيبة، سواء كان استغلال مادي أو معنوي.

وأتألم بشدة عندما ينشغل عني من أهتم به وأعطيه من طاقتي ووقتي وروحي.

أشعر الآن كثيرًا أنني منهكة نفسيًا، وغاضبة من تعرضي للاستغلال أو الاهمال، ما الحل؟



الرد:



مرحبًا بك يا صديقتي..

أقدر مشاعرك، وأحييك لقدرتك على الوصف والاقتراب من نفسك وما يؤلمك.

شعور بالاحتياج للعاطفة، والدفء، والحب ، والحنان، يا صديقتي احتياج نفسي طبيعي، من حقك، وهذه الاحتياجات النفسية أضف إليها، الاحتياج للقبول غير الشروط، والاهتمام، والحب، منوط باشباعها الأب والأم من خلال "الكيان الأسري"، فهذه أولى وأهم مهام الوالدين مع الرعاية الجسدية وتلبية الاحتياجات المادية.

وهذه الاحتياجات النفسية يا صديقتي ليست ابنة مرحلة من مراحل عمره، بل تستمر معه مدى الحياة، ولكل مرحلة منها مصادر للاشباع.

فإذا ما تم اشباع جيد وصحي ومناسب أثناء الطفولة، استمرت الاحتياجات معنا في بقية رحلة الحياة بشكل سوي، وناضج، وإذا لم يتم الاشباع  ننشأ جوعى، نهرول وراء اشباع هذه الاحتياجات بكل الطرق ومن أي مصدر مهما كان خاطئًا، وربما لا نشبع أبدًا، فندفع أثمانًا باهظة -وهو ما عبرت عنه بالاستغلال المادي والمعنوي – للحصول على إرواء هذه الاحتياجات، وهو مايحدث مع معظم الناس، وما حدث معك.

عدم إشباع الاحتياجات النفسية أثناء الطفولة يا صديقتي يشوه الشخصية ويجعلها "إرضائية" ترضي الجميع ولو أذت في سبيل رضاهم نفسها، وهو أحد أركان تكوين العلاقات السامة، المشوهة، المؤذية، وهو ما وقعت فيه، ووجب عليك الخروج منه فورًا، والبحث عن مجموعات العلاج النفسي الجمعي للتخلص من آثار ما حدث، وأتعبك نفسيًا، إذ لابد يا صديقتي من التحرر مما أصابك، والتعرف على كيفية التعامل بشكل صحي مع إلحاح الاحتياجات غي المشبعة وعدم اللجؤ لطرق ومصادر خاطئة، لايقاف هذا الأذى النفسي البالغ الذي يقع عليك.

 أرجو أن تفكري جيدًا في هذا الكلام، وتبدأي فورًا في مداواة نفسك، ودمت بكل خير ووعي وسكينة.

اقرأ أيضا:

ماذا أفعل مع رفض أختي المصابة بالسرطان للعلاج ؟

اقرأ أيضا:

ابنتي المراهقة مدمنة أفلام إباحية وتدخن السجائر.. ماذا أفعل؟


الكلمات المفتاحية

شخصية ارضائية تشوه الشخصية استغلال طيبة علاج نفسي جمعي

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled عمري 18 سنة، أحب الناس، والتواجد بينهم، لذا لا أرفض طلبًا لأحد، سواء كان من عائلتي، أو أصدقائي، بل والغرباء، فأنا مع الجميع أقول نعم، وحاضر، ومن عيوني