أخبار

في صراعك مع الشهوة.. هكذا ترقى بها إلى الله لا إلى الشيطان

إذا كان الأنبياء معصومين.. فما معنى "وعصى آدم ربه فغوى"؟

ثروتك الحقيقية.. كيف تستغلها قبل أن تسأل عنها؟

أصحاب القرية .. جاءتهم ثلاثة رسل وأصروا على الكفر وهذه كانت نهايتهم

ما هي أخطر الأورام الليفية وكيفية استئصالها؟

33 نية تقرأ بها القرآن الكريم.. في رمضان

ذنوبي كثيرة .. كيف أتوب ويقبلني الله؟.. عمرو خالد يجيب

عمرو خالد: باقى شهر ونصف علي الضيف العزيز والأجواء الغالية.. اللهم بلغنا رمضان

هل يجوز إسقاط الدين من الزكاة؟.. أمين الفتوى يجيب

تحسن الذاكرة وتعالج التوتر والاكتئاب.. 10 فوائد استثنائية لأوراق النعناع

3أضرار لغسيل الكمامة وإعادة استخدامها مجددا ..تهييج الأغشية المخاطية في مقدمتها

بقلم | علي الكومي | الاحد 10 يناير 2021 - 04:40 م
Advertisements

من الأمور المحلوظة في الشارع رؤية أناس يقومون بغسيل الكمامة المخصصة للاستخدام عدة مرات دون الأكتراث بوجود أضرار صحية من وراء هذا السلوك زمن بينها الوقوف وراء تهيج الجلد والأغشية المخاطية والقنوات التنفسية العليا

جمعية ألمانية اطلقت صرخة تحذير من خطورة هذا السلوك  وتداعياته المتمثلة في  مشكلات صحية تحدث في ظروف معينة من خلال الارتداء المتكرر لأقنعة وقاية الأنف والفم /الكمامات/ المخصصة للاستخدام لمرة واحدة.

هذه أضرار استخدام الكمامة عدة مرات

روبرت لاندزيدل، نائب رئيس الجمعية الألمانية المعنية بعلوم السموم تطرق إلي هذا الأمر قائلا :: “يمكن أن تطلق الأقنعة المخصصة للاستخدام لمرة واحدة بعدما تصبح قديمة عددا من الألياف يزيد على ما تصدره الأقنعة الجديدة”.

لاندزيدل مضي للقول : على الرغم من أن هذه الألياف لا تصل في العادة إلى القنوات التنفسية الأكثر عمقا، وبالتالي لا يمكن أن تتسبب في تأثير ضار، “إلا أنه يمكنها التسبب في تهيج الجلد والأغشية المخاطية والقنوات التنفسية العليا”.

 نائب رئيس الجمعية الألمانية المعنية بعلوم السموم استدرك  أنه صحيح أن الجمعية لم يكن لديها دراسات خاصة بهذا الشأن، إلا أن زملاء معنيين بالأمر في الجمعية رصدوا تفكك جزيئات كبيرة من الألياف بصفة خاصة من الأقنعة، تلك الجزيئات التي لا تصل إلى القنوات التنفسية الأعمق.

في سياق متصل اكدت عديد من الدراسات الطبية أن التعرق الذي تسببه الكمامة، بالإضافة إلى احتواء هواء الزفير على ثاني أكسيد الكربون يُعرّضان الجسم إلى الاختناق والتسمم، ما يعطي الشعور بالدوار، ويوحي بوجود مشاكل ترتبط بالتنفس وبدوران الدم في الجسم، الأمر الذي قد يؤدي في نهاية الأمر إلى الإغماء، لاسيما أثناء ممارسة نشاط بدني مكثف يتطلب مجهودا بدنيا أكبر وبالتالي كميات أكسجين أكثر

الكمامات ونقص الأكسجين .

وفي هذا الإطار، يؤكد بعض الأطباء ومسؤولي الصحة، مثل فيليب كارينكو، رئيس قسم في مستشفى ماري خوسيه-تروفو (جنوب شرق فرنسا)، أن الكمامات ليس لها علاقة بنقص مستوى الأكسجين في الدم وأنها تمكن مرتديها من التنفس بشكل طبيعي عند استخدامها في الظروف العادية.

وتعتمد الآثار الجانبية لارتداء الكمامات على نوع القناع الطبي الذي يختاره الشخص. فالأقنعة المصنوعة من القماش تختلف عن تلك المصنوعة من الورق، وكلاهما يختلف عن أقنعة التنفس إن 95 التي تعمل على تنقية الهواء ويشاع أنها من بين الأنواع التي تسبب الصداع،

اقرأ أيضا:

ما هي أخطر الأورام الليفية وكيفية استئصالها؟بحسب دراسة أُجريت على مجموعة من العاملين في مجال الرعاية الصحية. لكن منتقدي هذا الطرح وصفوا نتائجها بالمغلوطة بسبب العدد الضئيل الذي شملته الدراسة، بالإضافة إلى أن الصداع يمكن أن تسببه الأشرطة الضيقة وضغط الكمامة وليس بالضرورة ناجما عن انخفاض مستوى الأكسجين. ولهذه الأسباب،
ويتوجب على بائعي وموزّعي الكمامات والمتخصصين في المنسوجات الصحية المطابقة للمواصفات، إيضاح مواصفات جميع أنواع الأقنعة الطبية، وتحديد درجة التهوية المتاحة وقدرة كل نوع على مقاومة الهواء، وعدد الساعات المناسب للاستخدام بالإضافة إلى مدى مطابقتها للمعايير والمواصفات. فالكمامة التي تقاوم الفيروس بشكل جيد ليست بالضرورة الأمثل للتنفس والعكس صحيح

الكلمات المفتاحية

الكمامة اضرار اعادة استخدام الكمامة غسل الكمامة وتهيج الجلد الكمامة ونقص الأكسجين

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled جمعية ألمانية اطلقت صرخة تحذير من خطورة هذا السلوك وتداعياته المتمثلة في مشكلات صحية تحدث في ظروف معينة من خلال الارتداء المتكرر لأقنعة وقاية الأنف