أخبار

معنى رائع يطمئنك أنك غالى عند الله أكثر مما تتخيل!.. يكشفه عمرو خالد

زوجي يخونني كثيرًا جدا.. ماذا افعل ؟.. د. عمرو خالد يجيب

هل يجوز إخراج زكاة المال على روح والدي أو على روح أي صديق أو قريب؟

دعاء في جوف الليل: اللهم إني أسئلك أن تصلح أموري وتقضي ديني وحوائجي

تذوق حلاوة الصلاة من رحلة المعراج.. يكشفها عمرو خالد

عمرو خالد يكشف: أقوي دعاء يُريحك في مواجهة متاعبك ومعاناتك في الحياة

بصوت عمرو خالد.. ‫ دعاء لمن يشتكي قسوة الأيام عليه

قبل الحصول علي لقاح كورونا.. شيئان رئيسيان عليك القيام بهما يوم التطعيم

عمرو خالد: "الباقيات الصالحات".. توقظ بداخلك حب الخير والعمل الصالح

من كتاب حياة الذاكرين دليلك لتصفية الذهن والروح للدكتور عمرو خالد

اليوم الآخر.. هل نتذكره ونعرف ما هو تحديدًا؟

بقلم | عمر نبيل | الاحد 10 يناير 2021 - 01:33 م
Advertisements


النهاية لاشك محتومة للكل، قال تعالى: «كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ* وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ» (الرحمن(26 و27)، لكن السؤال الأهم هو أين المصير؟.. والإجابة يعرفها الكل وواضحة تمامًا وضوح الشمس، ولذا أخبرنا الرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم، بضرورة كثرة تذكر الموت، فعن سيدنا أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أكثروا ذكر هادم اللذات: الموت».. كما قال عطاء بن أبي رباح: (ذكر الموت يعطيك ثلاثة أشياء: عدم التسويف، الرضا بما قسم الله لك، الاشتغال بالطاعة).


لذا ينبغي على كل مسلم أن يحرص على ما يذكره بالحقيقة التي سيقبل عليها، وهي، الموت، ومما يساعد على ذلك، زيارة القبور، وهذه سنة حث عليها النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم كما في حديث علي رضي الله عنه : «كنت نهيتكم عن زيارة القبور فزوروها، فإنها تذكركم الآخرة».. أي تذكركم الموت.



العمل للآخرة


من أهم الاهتمام بالآخرة وذكرها، العمل لها، وذلك لا يأتي إلا بالطاعة والاستقامة الدائمة والاستعداد ليوم الفصل والعرض ويوم تبلى السرائر.. على أن يتبع ذلك بعض الأمور الهامة جدًا ومنها:

- اليقين بأن الحقوق لا تضيع، وأن المظلوم لا بد عائد إليه حقه.

- التوازن النفسي والرضا والمحاسبة الدائمة للنفس.

- تنمية الوازع الداخلي بالمراقبة والحذر من ظلم العباد.. فهذا سيدنا عمر بن الخطاب أمير المؤمنين رضي الله عنه يقول: «لو عثرت دابة في العراق لخشيت أن أُسْأل عنها لِمَ لم تمهد لها الطريق».. وهذا سيدنا عمر بن عبدالعزيز حفيد الفاروق وخامس الخلفاء الراشدين، يبكي كل ليلة على تقصيره في قضاء مصالح العباد ويخشى المخاصمة يوم القيامة.

- الاطمئنان إلى كمال العدل الإلهي.. وأنه سبحانه لا يمكن أن يظلم مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء، وإنما كل آتيه يوم القيامة فردا، وكلا سيأخذ حقه تمامًا.

اقرأ أيضا:

من كتاب حياة الذاكرين دليلك لتصفية الذهن والروح للدكتور عمرو خالد


هل نتمنى الموت؟


أما من يتمنى الموت، فهو أمر لا يقبله الإسلام أبدًا، مهما تعرض لبلاءات وظروف صعبة، لأنه بطبيعته يعلم يقينًا أن الإنسان مبتلى ليميز الله الخبيث من الطيب، فكيف به يعحز أو ييأس من رحمة الله تعالى؟.. فمن أصيب بضر من مرض ونحوه، فإنه لا يتمنى الموت بسبب ذلك الضر، لحديث أنس رضي الله عنه، أن النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، قال: «لا يتمنين أحدكم الموت من ضر أصابه، فإن كان لا بد فاعلا، فليقل: اللهم أحييني ما كانت الحياة خيرًا لي، وتوفني إذا كانت الوفاة خيرًا لي».

الكلمات المفتاحية

العمل للآخرة هل نتمنى الموت؟ اليوم الآخر

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled النهاية لاشك محتومة للكل، قال تعالى: «كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ* وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ» (الرحمن(26 و27)، لكن السؤال ال