أخبار

عمرو خالد: هذا الذكر يجعل حياتك كلها مرتبطة بالله سبحانه تعالى

علمتني الحياة.. "اللهم إن رزقتنا حسن العمل فلا تدعنا نغتر"

عشرينية ووالدتي تضربني وتشتمني كما الأطفال وتفضل أخي علّي.. ما العمل؟

احذر هذا النوع من الكربوهيدرات.. يهدد صحة قلبك

نعّمي بشرتك وتخلصي من الرؤوس السوداء بقناع بيكربونات الصوديوم

فتاوى المرأة.. هل يجزئ غسل الاستحاضة عن الوضوء؟

9 آثار نفسية تحدث للزوج بسبب السفر وحده بعيدًا عن أسرته

هل رأى النبي صلى الله عليه وسلم ربه ليلة المعراج

ليس ذكر الله وحده أيسر العبادات وأقلها تكلفة.. عبادات سهلة تحصل بها ثوابًا عظيمًا

المتشبع بما لم يعط كلابس ثوبي زور.. ما معنى هذا الحديث؟

أحب الفتيات على طريقة "التيك أواى" ثم أندم.. ما الحل.. كيف أتوقف؟

بقلم | ناهد إمام | الجمعة 08 يناير 2021 - 08:55 م
Advertisements

عمري 25 سنة، ومشكلتي أنني أتعلق ببعض الفتيات على فيس بوك، على طريقة "التيك أواي"،  فأعجب بها، وأتحدث معها وأشعر أنني أحبها، فأعبر عن مشاعري لها وأظل ماكثًا حتى تحبني وتتعلق بي فأشعر بالملل وأغادرها إلى أخرى، وأشعر أنني عشت الوهم، ولا يوجد شيء اسمه حب.

أنا غير سعيد بما أفعل، ولا أدري كيف أتوقف.

ما الحل؟



الرد:


مرحبًا بك يا صديقي..

أحييك لشجاعتك ووقوفك مع نفسك، والاعتراف بحقيقة مشاعرك من سلوكياتك تجاه الفتيات كما جاء في رسالتك.

بالطبع هناك ثغرة ما يصدر بسببها هذا التصرف الذي أنت غير راض عنه تجاه الفتيات، فما تفعله يشير إلى خلل في اشباع الاحتياجات النفسية لديك ومن ثم السعي بشكل خاطئ لاشباعها فلا يتم الاشباع، فالطريقة والتفكير  والسلوك والمصادر خاطئة.

لم تذكر تفاصيل عن علاقتك بأسرتك، أصدقاءك، ما شكلها وطبيعتها، وما الذي تحصل عليه منها وما الذي تفتقده.

بإمكانك أن تجلس مع نفسك جلسة مكاشفة، صادقة، لتعرف نوع الاحتياج الذي يشبعه لديك حديثك مع الفتيات عبر فيس بوك، هل هو التفهم، أم القبول مثلًا ، أم الاهتمام، الحب، أم الشوفان"أنا موجود ومرئي من البنات"، أم التحقق، أم ماذا؟!

ثم سؤال آخر كاشف ويحتاج إلى إجابة صادقة، لم أنت مستمر في التكرار على الرغم من عدم حصولك على اشباع الاحتياج؟!

تفسير السلوك والدافع وراءه يا صديقي هو بداية خيط الحل.

رفضك، وعدم سعادتك بسلوكك أمر جيد، لكنه وحده لا يكفي إن أردت أن تخوض رحلة، واعية، حقيقية، للتغيير.

فعلى الرغم من الرفض، بقاء الاحتياج غير مشبع، سيجعلك تكرر السلوك المرفوض في دائرة لا تنتهي، لن تورثك سو مشاعر الذنب المعطلة للتغيير.

هذه العلاقات الاستهلاكية للطاقة والمشاعر لك وللفتيات، إذا ما بقيت هكذا بلا نضج، ولا وعي بمشاعرك، وأفكارك، ووجودك، لن تتوقف.

لن تتوقف، ولن يحدث أي تغيير ايجابي يا صديقي بدون إفاقة، هزة قوية تحدث داخلك، تدفعك للسعي للبحث عن ذاتك الحقيقية وانقاذها من براثن هذا الزيف الذي تعيش فيه.

باختصار، أنت محتاج إلى أن تصبح حقيقي، فتنشيء علاقات حقيقية وتعيش وجودك الحقيقي في حياة حقيقية.

 خض رحلتك في النمو والكبران النفسي يا صديقي، وفورًا، ولا تتردد في طلب المساعدة المتخصصة، ففي الارشاد النفسي الكثير والكثير جدًا للأخذ بيديك نحو هذا النضج والوعي النفسي، والبدء في تغيير حقيقي، تجد معه نفسك، وتسعد معها وبها، ثم تسعد بالعلاقات جميعها، العاطفية، والأسرية، والصداقات، وكل العلاقات في حياتك.

ودمت بكل خير ووعي وسكينة.


اقرأ أيضا:

منذ فسخت خطوبتي وأنا حزينة وأشعر أنني لن أحب من جديد.. ما الحل؟

اقرأ أيضا:

هل أكمل خطوبتي مع خطيبي الذي يعلق بسخافة على ملابسي وقوامي ولا يبالي أم أفسخها؟


الكلمات المفتاحية

حب فتيات تيك أواي مشاعر زيف نضج نفسي ارشاد نفسي

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled عمري 25 سنة، ومشكلتي أنني أتعلق ببعض الفتيات على فيس بوك، على طريقة "التيك أواي"، فأعجب بها، وأتحدث معها وأشعر أنني أحبها، فأعبر عن مشاعري لها وأظل م