أخبار

هل المهر فرض وما المقصودُ به؟ وفيمَ يُصرف؟ وما قيمته؟

مسبار "ناسا" يرسل صورة سيلفي لأول مرة من المريخ

3حقوق لو فعلتها لوجدت الله عندك يفتح لك أبواب كل شيء

أين أقف عندما يؤمني زوجي في الصلاة؟

أفضل ما تدعو به في هذه الأيام المباركة

بصوت عمرو خالد.. دعاء إلى الله تحن له الأرواح وتشتاق إليه الأنفس.

عمرو خالد: الإحسان طاقة للاستمرار في الحياة.. حديث رائع لرسول الله

شاهد: عجائب رحلة الإسراء مع البراق.. يكشفها د. عمرو خالد

هل شارب الخمر لا تُقبل له صلاة أربعين يوماً؟.. أمين الفتوى يجيب

بعد تناول لقاح كورونا.. تناول هذا الطعام الخارق لمواجهة أي آثار جانبية محتملة

مقبل على الثلاثين.. أريد الزواج وكل إمكاناته متوفرة لكنني خائف ومتردد.. كيف أتغلب على هذه المعاناة؟

بقلم | ناهد إمام | الخميس 07 يناير 2021 - 10:03 م
Advertisements

عمري 29 سنة، أعمل في مشروع خاص، وكل إمكانات الزواج من شقة، ومال للشبكة وحفل الزفاف وتجهيز الشقة متوافر، لكنني كلما فكرت جديًا في الزواج والتقدم لفتاة وجدت نفسي، خائفًا، مترددًا، متراجعًا.

أنا خائف من كل شيء، من عدم الحصول على زوجة صالحة، وخائف من تحمل المسئولية، ومن التعامل مع أهل الزوجة، وامكانية حدوث مشكلات معهم، وخائف من التعامل مع المشكلات الزوجية بعد الزواج مع زوجتي!

أنا مختلف عن أصدقائي من حيث الهدوء، وعدم الاختلاط بالناس كثيرًا، إذ أجد راحتي في الإنطواء.

أنا أصبحت متعب نفسيًا، فكيف أتغلب على معاناتي؟


الرد:


مرحبًا بك يا صديقي..

اقدر موقفك، ومشاعرك، لكنك لم تذكر تفاصيل مهمة عن طبيعة العلاقة الزوجية بين والديك، وعلاقتهم بك.

إننا يا صديقي نرى العلاقات من خلال مرآة العلاقة بين الأب والأم، منها نتعلم معنى العلاقة الزوجية، نحبها أو نكرهها، نقبل عليها بمقتضى الفطرة السوية أو ننفر منها لتشوه الفطرة بسبب ما رأيناه، وسمعناه،  ولمسناه بأنفسنا.

مخاوفك من الزواج كعلاقة مرده في جزء كبير لا ينبغي اغفاله للعلاقات الزوجية من حولك، وأولها كما ذكرت لك علاقة والديك كزوجين، ثم علاقات الأقارب، والجيران، والأخوات، والأصدقاء، فكثرة الطلاق، والشجار، ووجود علاقات زواج غير صحية محيطة بك يكون لها مثل هذا الأثر، فلابد أن تتعرف على السبب.

بعد أن تتعرف على السبب، وتحدده، لابد أن تتبين حقيقة الأمر، وتتعلم أن كل حالة تقدر بقدرها، وكل حالة لها خصوصيتها، وأن هذه الحالات الفاشلة المحيطة بك ليست هي العلاقة الزوجية ولا الحب كما أراده الله، وإنما تطبيقات خاطئة، مشوهة، لخلل في الظروف والاختيارات والشخصيات وليس في العلاقة نفسها، وهنا عليك التعرف على سمات العلاقة الزوجية الصحية، السوية، وسمات الأخرى المشوهة، الفاشلة، السامة.

فتقترب من الأولى وتبتعد عن الثانية.

تعلم عن العلاقة الزوجية الحقيقية لتغير أفكارك، وتصوراتك، القديمة، الخاطئة، المشوهة.

تعلم كيف تختار الزوجة"المناسبة"، فالمناسبة لك هي المعنية بالصالحة، لابد أن تكون صالحةلك، وهنا فارق بين هذا وبين صلاحها الديني، فصلاحها الديني في علاقتها مع الله جزء لا كل، ومن المهم أن تصلح لك، بأفكارها، وثقافتها، وسمات شخصيتها، وتعليمها، وعقليتها، وتربيتها، وبيئتها، إلخ فأنت ستعيش مع "كل" لا "جزء" من امرأة، لذا لابد من هذا كله معًا، مع القبول لها بكل عيوبها قبل مميزاتها، فالصالحة ليست بلا عيوب، هذا محال، إذ لا أحد يتصف بالكمال، المهم أن تكون هذه العيوب محتملة بالنسبة لك، وغير مؤثرة على العلاقة، ولا تنتوي أنت تغييرها، فلا أحد يغير أحد، ومن الوهم أن تقبل عيبًا وأنت معول على قدرتك على تغييره بعد الزواج.

أرجو يا صديقي أن تفكر في أمر الزواج وفق ما ذكرت لك، وبطريقة تفكير غير متشائمة وغير كارثية، تتوقع دائمًا أن تحدث الخلافات، والمشكلات، والمصائب، بل توقع الخير تجده.

ولأنه أيضًا لا شيء مضمون، وكل شيء في هذه الحياة نسبي، ومحتمل، فاستعد لتقبل حدوث مشكلات، وامكانية حلها.

توقع أن تختار ولا تحسن ذلك من أول مرة، فلا تكمل مشروع الزواج، وتبحث من جديد عن اختيار أفضل، وأنسب، ما المشكلة؟!

هكذا تدار الأمور يا صديقي، وهكذا الحياة، تجارب، ننجح أو نفشل، ونتعلم، وننهض لنكمل المسير.

والآن، أنت تستحق يا صديقى أن تتزوج، وتستحق علاقة سوية، وتستحق الاحترام، وتستحق التقدير، وتستحق الحب، وتستحق الاهتمام، فقط امنح هذا كله لنفسك من نفسك أولًا، امنح لنفسك "الاستحقاق"،  ولا تجعل صورتك عن نفسك أبدًا متدنية،  فتفقد ثقتك بنفسك وتهتز صورتك أمام نفسك، وأمام من ستختارها لمشروع الزواج، هذه أهم  خطواتك لاصلاح الأمر والخروج من هذه المعاناة، والتحرر من كل المخاوف والهواجس.

فكر في كل هذا الكلام جيدًا، واستعن بالله ولا تعجز، ولو وجدت نفسك غير قادر بمفردك على احداث هذا التغيير فلا مانع أبدًا من طلب المساعدة من متخصص نفسي، ودمت بكل خير ووعي وسكينة.

اقرأ أيضا:

أتخيل نفسي مخطوبة بسبب رغبتي في الزواج وعدم تقدم عرسان .. ما الحل؟

اقرأ أيضا:

منذ فسخت خطوبتي وأنا حزينة وأشعر أنني لن أحب من جديد.. ما الحل؟





الكلمات المفتاحية

زواج خوف علاقة زوجية سوية استحقاق تدني الصورة الذاتية خطوبة اختيار زوجة صالحة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled عمري 29 سنة، أعمل في مشروع خاص، وكل إمكانات الزواج من شقة، ومال للشبكة وحفل الزفاف وتجهيز الشقة متوافر، لكنني كلما فكرت جديًا في الزواج والتقدم لفتاة