أخبار

عندما تكون في أزمة الجأ إلى ربك.. وعش بـ لا حول ولا قوة إلا بالله

علمتني الحياة.. "الغضب نار يؤججها الشيطان ويطفئها الاستغفار"

الصحابي رفاعة بن رافع.. شهد كل الغزوات مع النبي وأبوه أحد نقباء الأنصار ببيعة العقبة الثانية

الأزهر للفتوي الاليكترونية يفند الشبهات حول شاعر الرسول حسان بن ثابت .. هكذا رد

ميزة جديدة لـ"تويتر" في الطريق .. حذف الحسابات المسيئة تلقائيًا

هل حصل شك من إبراهيم عليه السلام ومن الحواريين ؟

هل كل ما يحدث في الكون هو بأمر الله وإذنه أم أن هناك أمور تحدث بتركه لها؟

أرى دائمًا أحلاما مزعجة فما تفسير ذلك؟

دراسة : هذا الفيتامين قد يكون طوق النجاة لمضاعفات الجهاز المناعي لدى مرضى "كوفيد-19"

موقف رائع للفاروق عمر بن الخطاب.. يظهر دقة فهمه للدين

الأطفال المولودن بعيوب في القلب أكثر عرضة لمشاكل الصحة العقلية

بقلم | عاصم إسماعيل | الاربعاء 06 يناير 2021 - 12:57 م
Advertisements

توصلت دراسة حديثة إلى أن الأطفال الذين يولدون بعيوب في القلب قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بالقلق والاكتئاب، واضطراب نقص الانتباه / فرط النشاط، بغض النظر عن شدة حالة القلب لديهم.

وعيوب القلب الخلقية هي أكثر أنواع العيوب الخلقية شيوعًا في الولايات المتحدة، حيث تصيب حوالي 40 ألف طفل سنويًا، وفقًا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

وتتراوح العيوب من خفيفة إلى شديدة، وتتطلب أحيانًا عمليات جراحية فورية أو متعددة. غالبًا ما يتغيب هؤلاء الأطفال عن المدرسة والأنشطة الاجتماعية بسبب زيارات الأطباء أو القيود الصحية.

وراجع الباحثون السجلات الطبية لما يقرب من 190 ألف طفل، تتراوح أعمارهم بين 4 و 17 عامًا، عولجوا في مستشفى تكساس للأطفال في هيوستن أكثر من مرة بين عامي 2011 و 2016.


ومن بين هؤلاء، كان هناك 1164 يعانون من أمراض القلب الخلقية.

وكشفت السجلات أن هؤلاء الشباب، بمن فيهم الأصغر سنًا، كانوا أكثر عرضة من أقرانهم للإصابة بالقلق أو الاكتئاب أو اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، حسبما نقلت وكالة "يو بي آي".

تزايد خطر التعرض للقلق والاكتئاب 


وجد الباحثون، أن أكثر من 18 في المائة بقليل ممن ولدوا بأمراض القلب تم تشخيصهم على أنهم يعانون من القلق و / أو الاكتئاب، مقارنة بأكثر من 5 في المائة من الآخرين.

ولم يُفهم تمامًا سبب تعرض هؤلاء الأطفال لخطر أكبر، لكن المؤلف الرئيسي للدراسة وصفهم بأنهم "ضعفاء بشكل فريد".

قال الدكتور فنسنت جونزاليس، زميل طب قلب الأطفال في كلية بايلور للطب / مستشفى تكساس للأطفال في هيوستن: "يتم إدخالهم كثيرًا إلى المستشفى وغالبًا ما يخضعون لإجراءات أو عمليات جراحية متعددة في وقت مبكر من الطفولة وطوال حياتهم".

وأضاف: "هذه العوامل، إلى جانب الانتشار العالي للاضطرابات الجينية الكامنة، وإعاقات التعلم، وزيادة قلق الوالدين والضغوط الاجتماعية، جميعها تساهم على الأرجح في هذه الزيادة في اضطرابات الصحة العقلية".


وقال الدكتور ديفيد ماير، جراح القلب في مستشفى كوهين للأطفال في نيو هايد بارك بنيويورك، الذي راجع النتائج، إن الأطفال الذين يولدون بعيوب في القلب يعيشون اليوم حياة أطول وأكمل من أي وقت مضى.

وأضاف "اعتدنا على التركيز فقط على البقاء على قيد الحياة، ولكن الآن بعد أن كان أداء هؤلاء الأطفال جيدًا، نحتاج إلى اتباع نهج أكثر شمولًا ومراقبتهم بحثًا عن المشكلات الثانوية التي قد تظهر على الطريق ، مثل القلق والاكتئاب و ADHD"".

واتفق الخبراء على أن البحث عن علامات - مثل الحزن الشديد أو القلق المستمر أو التهيج أو صعوبة النوم - يمكن أن يساعد الأطفال في الحصول على العلاجات التي يحتاجونها للشعور بالتحسن.

أعراض الاضطرابات 


قال جونزاليس إن نتائج الدراسة "تشير إلى أن مقدمي الرعاية لجميع المرضى الذين يعانون من أي نوع من (أمراض القلب الخلقية) يجب أن يفكروا في فحص أعراض هذه الاضطرابات في وقت مبكر من الطفولة، بدلاً من الانتظار حتى فترة المراهقة المعتادة."

ووجدت الدراسة أيضًا أن الأطفال غير المؤمن عليهم، والذين ينتمون إلى الأقليات يتم تشخيص إصابتهم بالقلق أو الاكتئاب أو اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه بمعدل أقل بشكل ملحوظ من أقرانهم البيض.

وأوضح جونزاليس: "هذا يشير إلى أن هؤلاء السكان معرضون لخطر متزايد من عدم التشخيص والعلاج لهذه الحالات، ويجب أن يكون لدى مقدمي الرعاية مؤشر شك أعلى عند رؤية هؤلاء المرضى".

ريبيكا بيري أستاذة مساعدة إكلينيكية في الطب النفسي للأطفال والمراهقين في مستشفى هاسنفيلد للأطفال في جامعة نيويورك راجعت النتائج، وأشارت إلى أنه من المتوقع وجود درجة معينة من الخوف أو القلق عندما يعاني الطفل من حالة طبية خطيرة.

وتابعت: "السؤال هو: هل هذه الأعراض مؤلمة ومضطربة لنوعية حياة الطفل وغير متناسبة مع ما نتوقعه لطفل مصاب بهذه الحالة؟".

وتضم العديد من فرق جراحة قلب الأطفال، طبيبًا نفسيًا لمساعدة الأطفال وعائلاتهم على التعامل مع عيب القلب وعلاجه وتأثيره على الحياة اليومية.

قال بيري يمكن للوالدين القيام بدورهم أيضًا. ونصحت: "استمع لطفلك وتحقق من صحة ما يقوله ويشعر به. لا تجعل كل شيء يتعلق بالمرض. حاول أن تعاملهم كطفل وقم بإشراكهم في الأنشطة العادية كلما أمكن ذلك".

الكلمات المفتاحية

لتعرض للقلق والاكتئاب الأطفال الذين يولدون بعيوب في القلب الدكتور ديفيد ماير

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled توصلت دراسة حديثة إلى أن الأطفال الذين يولدون بعيوب في القلب قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بالقلق والاكتئاب، واضطراب نقص الانتباه / فرط النشاط، بغض النظ