أخبار

عمرو خالد: ابحث عن الأخطاء فى حياتك.. والزم الاستغفار "وصفة مجربة"

تذوق حلاوة الصلاة علي النبي الكريم واجعل هواك مع حب الحبيب

يتلف أعضاء الجسم .. 6 مضاعفات طبية طويلة المدى مرتبطة بفيروس كورونا

دعاء في جوف الليل: اللهم يسر لي الخير حيث كنت وحيث توجهت

هل يجوز وهب ثواب قراءة القرآن لشخصين عن نفس القراءة؟.. "الإفتاء" تجيب

هل أنت راض عن قدر الله لك؟.. د. عمرو خالد يجيب

من كتاب حياة الذاكرين.. "بدأ الذكر يدفعني أيضا إلى تقييم نفسي باستمرار ومحاولة إصلاحها"

بصوت عمرو خالد: مناجاة.. اللهم احفظنا وأمنّا ونجنا من كل سوء

انتبه لها..7 علامات تحذيرية تدل على وجود كورونا وتأثيره في دمك

لسعة الرزق وعطاء الله ادعو الله بهذه الأسماء.. يكشفها عمرو خالد

شاهد الدكتور عمرو خالد .. 5دروس مستفادة من عام 2020.. وهذه أفضل بداية لعام 2021

بقلم | علي الكومي | الخميس 31 ديسمبر 2020 - 08:28 م
Advertisements

5دروس مستفادة من عام 2020 تطرق إليها الداعية الإسلامي الدكتور عمرو خالد من خلال بث مباشر علي صفحته الشخصية علي شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك " في أخر أيام عام 2020 واستقبال عام جديد يملأوها التفاؤل والاستبشار بعام جديد وسعيد بشكل يتسق مع القاعدة الفطرية التي تقول إن عقب كل سكون حركة بشكل يدعونا للتفاؤل والثقة بالله وبغد أفضل بإذن الله سبحانه وتعالي

وقال الداعية الإسلامي في آخر بث مباشر له في عام 2020 أن هذا العام لم يكن كله شرا كما يعتقد البعض بل به خيرات كثيرة وفوائد متنوعة ودروس خمسة مستفادة أولها: الصبر علي البلاء وعلي تغير الأحداث وفقد الأحباب وتغيير نمط الحياة حيث استطعنا الاستفادة من هذه الأحداث عبر تعلم الصبر مصداقا لقوله صلي الله عليه وسلم "إنما الصبر بالتصبر والحلم بالتحلم" ولقوله تعالي "إنما يوفي الصابرون أجرهم بغير حساب " فالصابرون دائما ينطلقون بشكل مباشر من صبرهم إلي الجنة بغير حساب.

الصبر وتعداد نعم الله 

أما الدرس الثاني الذي تعلمه الداعية الإسلامي من عام 2020 فجاء في إطار  تعداد نعم الله فهذا العام لم يكن سيئا كله بل شهد نعما كثيرة من بها الله علي البشر فلا زالت أتذكر الفيديو الذي أعده 70 شابا يحصرون فيها نعم الله عليهم التي منحها إياهم خلال هذا العام وهو فيديو انتوي بثه علي صفحتي الشخصي خلال الساعات القادمة  فيكفي هذه السنة بحسب الدكتور خالد أنها أكثر سنة ذكرت فيها الله وتقربت إليه.  

وعدد الدكتور عمرو خالد  النعم التي من بها الله علي  عباده خلال عام 2020 إننا مازالنا أصحاء نحن وأبناءنا وهذا يعود في المقام الأول إلى ستر الله علينا وليس لصحة أو قوة مناعة فالنعم كانت عديدة مصداقا لقوله تعالي: {أن مع العسر يسرا} أي أن العسر يتزامن مع اليسر وليس تابعا له فالله تعالي لم يقل أن بعد العسر يسرا.

الصبر وتعداد نعم الله ليسا هما الدرسين الوحيدين اللذين استفاد منهما الداعية الإسلامي خلال عام 2020م بل امتدت الدروس إلي عيش الحاضر فأغلب الناس التي عانت خلال هذا العام كانت مطحونة بين ما فقدوه في الماضي وبين الخوف من المستقبل وهذا الأمر نستطيع التغلب عليه عبر العيش في الواقع وإدراكه والاستمتاع بالحاضر والاستثمار في الحاضر والبناء عليه لأمور إيجابية في المستقبل والخروج من أسر مشاكل الماضي ومخاوف المستقبل.

وهي معادلة صعبة دفعتني بحسب الدكتور عمرو خالد لتأليف كتاب "حياة الذكراين" الصادر عن دار الشروق ففي هذا الكتاب الذي أنصح الجميع باقتنائه أؤكد من خلاله أن الذكر هو السبيل الوحيد على تحقيق هذه المعادلة المتمثلة في عيش الحاضر وإدراكه والاستمتاع به واستثماره وتجنب آلام الماضي ومخاوف المستقبل  عبر ذكر الله والإكثار من الدعاء ويكفي أن أقول ـ والكلام مازال للدكتور خالد ـ أن عام 2020 هو أكثر عام دعوت الله فيه حيث كنت معتادا أن أتضرع الله بدعاء أقول فيه: اللهم أن الناس يعتقدون أن الأرزاق ستقل مع الوباء ولكني ومع حسن ظني أرجوك أن توسع أرزقنا وأن تفتح علينا أبواب نعمتك.

لا حول ولا قوة الا بالله وعام 2020

أما الدرس الرابع الذي رصده الدكتور عمرو خالد فهو قول "لا حول ولا قوة لا قوة إلا بالله " فلا شئ يسير في الكون إلا بقدر الله ولا يكون في ملك الله إلا بأمر الله فهذا فيروس لا يري بالعين المجردة غير نمط حياة ملايين البشر في العالم وليس أنا وأنت فقط  مشددا على أن الكون كله لا يسير إلا بإرادة الله لذا فعلينا أن نكثر من قول: "لا حول ولا قوة الا بالله "ونذكر الله ونتواضع لحكمه وأن ينسي كل واحد منا حوله وقوته ويصير لديه يقين بأن  أحد  لا يعيش في الكون الإ بحول الله وقوته.

اقرأ أيضا:

عمرو خالد: ابحث عن الأخطاء فى حياتك.. والزم الاستغفار "وصفة مجربة"

ومضي الداعية الإسلامي إلى القول إن أكثر الدروس المستفادة من هذا العام يدور حول حلاوة الذكر فأكثر عام ذكرت فيه الله هو عام 2020 حيث أكثرت فيه من حمد الله واستغفاره والإكثار من لا حول ولا حول ولا قوة الا بالله فحلاوة الذاكر التي تمتعت به طوال العام هي من دعتني لتصوير برنامج "حياة الذاكرين" الذي يذاع كل يوم أحد علي شبكات التواصل الاجتماعي فالذكر هو السبيل الوحيد لتعرف كيف تعيش الحاضر وتصبر وتعدد نعم الله وتتجنب آلام الماضي وضغوط ومخاوف المستقبل مصداقا لقوله تعالي {الا بذكر الله تطمئن القلوب} فأنت لا تستطيع أن تعيش مطمئن القلب هادئ النفس متسع الرزق إلا بأمر الله.

وبعث الداعية الإسلامي برسالة تفاؤل إلى الجميع بأن العام القادم سيكون عام حركة وبركة انطلاقا من القاعدة الفطرية أن السكون دائما يتبعه حركة بشكل يدعونا للتفاؤل بأن عام 2012 سيكون عام أمل وبشريات سيحفظ الله علينا وعلى أولادنا وعلى أسرنا الصحة والسعادة  وسينعم علينا بموفور الرزق ويمن عليهم بالخيرات الوفيرة.


اقرأ أيضا:

تذوق حلاوة الصلاة علي النبي الكريم واجعل هواك مع حب الحبيب

اقرأ أيضا:

هل أنت راض عن قدر الله لك؟.. د. عمرو خالد يجيب

الكلمات المفتاحية

الدكتور عمرو خالد الداعية عمرو خالد دروس مستفادة من العام الصبر تعداد نعم الله لا حول ولا قوة الإ بالله

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled أن هذا العام لم يكن كله شرا كما يعتقد البعض بل به خيرات كثيرة وفوائد متنوعة ودروس خمسة مستفادة أولها :الصبر علي البلاء وعلي تغير الأحداث وفقد الأحباب