أخبار

عشرينية ووالدتي تضربني وتشتمني كما الأطفال وتفضل أخي علّي.. ما العمل؟

احذر هذا النوع من الكربوهيدرات.. يهدد صحة قلبك

نعّمي بشرتك وتخلصي من الرؤوس السوداء بقناع بيكربونات الصوديوم

فتاوى المرأة.. هل يجزئ غسل الاستحاضة عن الوضوء؟

9 آثار نفسية تحدث للزوج بسبب السفر وحده بعيدًا عن أسرته

هل رأى النبي صلى الله عليه وسلم ربه ليلة المعراج

ليس ذكر الله وحده أيسر العبادات وأقلها تكلفة.. عبادات سهلة تحصل بها ثوابًا عظيمًا

المتشبع بما لم يعط كلابس ثوبي زور.. ما معنى هذا الحديث؟

غرف للدردشة الصوتية لمستخدمى هواتف آيفون تطرحها تويتر ديسمبر المقبل

٤ درجات للخشونة.. تعرف على الفرق بينها وكيفية التعامل معها

لم أتزوج وتغضبني عبارة "هنفرح بك إمتى؟".. وأنا أخاف من الزواج وعدمه.. ما الحل؟

بقلم | ناهد إمام | الخميس 31 ديسمبر 2020 - 06:27 م
Advertisements

عمري 34 سنة، لم أتزوج بعد، فأنا أخاف من الزواج، والحديث عنه، ولا أحب حضور الأفراح، وأذهب مرغمة لفرح لو كان يخص أحد الأقارب وأغادر بسرعة، ولا أحب سماع عبارات من قبيل" عقبالك"، "هنفرح بك إمتى؟"، " يلا عاوزين نحضر فرحك".

وأنا في الوقت نفسه، أخاف من عدم الزواج، والبقاء وحيدة في كبر سني بدون زوج ولا ولد.

 أنا في صراع دائم، وعدم راحة بال، ما الحل؟


الرد:

مرحبًا بك يا صديقتي..

نحن كبشر نخاف، نخاف من الموت، الفقر، المرض، الضعف، إلخ ما هو مهدد لوجودنا، وحياتنا، فنخافه، وهذا من سنة الله في الكون، فنحن نخاف لنصبح أفضل، بالاستعداد، ولحماية أنفسنا من المخاطر، أو لنستقيم ونفعل الخير بسبب خوفنا من الموت مثلًا.

ونحن نخاف ونتهيب المواقف الغريبة، الجديدة، التي من الممكن أن نتعرض لها، وكذلك المراحل الجديدة في حياتنا، فطالب المرحلة الإعدادية يكون لديه خوف من الاقبال على مرحلته الثانوية، وطالب الثانوية قد يتهيب من مرحلته الجامعية، فنحن نخاف المجهول، الغريب، ولا شيء في ذلك كله مادام خوفًا لا يعطل مسيرة حياتنا، خوفًا في حدوده الطبيعية ويؤدي مهمته التي خلق لأجلها.

لذا، رسالتك يا صديقي تنبيء عن خوف "مرضي"، أدى بك للعزوف عن الزواج، وصولًا لدرجة الضيق من سماع كلمات وعبارات تدعو لك بالزواج أو تتمناه لك.

أتفهم أن كثير من الفتيات يعشن في "المفرمة"، وأخريات منغمسات في "الملحمة، ما بين نشأة في بيت معطوب، العلاقة الزوجية فيه بين الوالدين مشوهة، طلاق عاطفي، أو طلاق حقيقي بلا احسان ورقي أخلاقي، أو نشأن في أسر لا تكترث بتعريض أولادها لاساءات نفسية وجسدية، بسوء معاملة، شوهت شخصياتهم وأصابتهم باضطرابات نفسية.

أقدر وأتفهم مدى الجهل، وانعدام الوعي أو قلته، وشيوع الأفكار والمفاهيم الخاطئة حول الزواج، والعلاقة الزوجية، والحب، والرجولة، والقوامة،  وإحاطة هذا كله بالبنات.

لذا أتفهم أسباب خوفك من الزواج التي قد تكون واحدة مما ذكرت.

أتفهم أسباب موقفك من الزواج يا صديقتي، ولا أوافقك على طريقة التعاطي مع الأمر.

فالحل لن يكون في الخوف المرضي، ولا العزوف، إنما بمعرفة الذات وتقديرها واحترامها، ومعرفة حقوقها، والتمسك بها، ومعرفة المعاني الصحيحة، للعلاقة الزوجية الصحية، والإختيار وفق هذا كله بلا تنازلات، ولا إجبار من أحد كائنًا من كان على شخص لا يتناسب ومستوى وعيك ونضجك، شخصًا يحمل بعضًا من هذه الأفكار الخاطئة حتى لا تنزل بك مصيبة العلاقة الزوجية المشوهة، غير الصحية، الشائعة، ربما في محيطك.

لا تكرري يا صديقتي أخطاء الأخريات، والآخرين، في زيجاتهم الفاشلة، وفي الوقت نفسه لا تظلمي نفسك، ولا الزواج، بالعزوف عنه والخوف منه.

صديقتي ..

نحن لدينا ثقافة غائبة للأسف مع أنها واجبة، وهي التأهيل النفسي للزواج، فهذه خطوة مهمة ، واجبة على كل مخطوبين، إذ يتوجب الذهاب معًا لمستشار، أو مرشد نفسي، زواجي، لعمل تقييم لنفسية كل منهم، ومدى توافقهم نفسيًا، وعلاج أي مشكلات نفسية لديهم قد تؤدي عاجلًا أو آجلًا لحدوث مشكلات زوجية.

فهلا فعلت أنت بعد اختيارك للشريك المناسب ممن يتقدمون لك؟!

هذا حل خوفك من الزواج..

ومن قبله، لابد من معالجة أسباب خوفك، التي ستحددينها أنت، ويساعدك على التخلص منها معالج نفسي، إعادة برمجة عقلك من جديد وتخليص وعيك مما شابه من كدر الزيجات الفاشلة في محيطك، أو أي أسباب أخرى تسببت في حالتك هذه.

صديقتي، لا تترددي، وامض قدمًا في هذه الخطوات، ودمت بكل خير ووعي وسكينة.


اقرأ أيضا:

منذ فسخت خطوبتي وأنا حزينة وأشعر أنني لن أحب من جديد.. ما الحل؟

اقرأ أيضا:

هل أكمل خطوبتي مع خطيبي الذي يعلق بسخافة على ملابسي وقوامي ولا يبالي أم أفسخها؟


الكلمات المفتاحية

زواج وحدة انجاب رفض مستشار نفسي طلاق عاطفي أسرة معطوبة

موضوعات ذات صلة

amrkhaled

amrkhaled عمري 34 سنة، لم أتزوج بعد، فأنا أخاف من الزواج، والحديث عنه، ولا أحب حضور الأفراح، وأذهب مرغمة لفرح لو كان يخص أحد الأقارب وأغادر بسرعة، ولا أحب سماع